الخليج العربي / صحف الكويت / الانباء الكويتية

استمرار عمليات إجلاء السكان اثر انهيار سد في بورما

يحاول رجال الانقاذ البورميون الخميس الوصول الى آخر الناجين الذين لا يزالون عالقين في منازلهم اثر انهيار سد بسبب الامطار الغزيرة الاربعاء ولم تسجل أي وفيات حتى الان.

وأفاد مراسلو وكالة فرانس برس في منطقة باغو بوسط بورما ان جنودا يرتدون سترات الانقاذ البرتقالية يعملون على إجلاء السكان في قوارب صغيرة.

وطالت هذه الكارثة أكثر من 63 ألف شخص، وتم استقبال 12 ألفا منهم في ثلاثين موقعا أقامتها السلطات.

وانهيار قسم كبير من سد سوار شونغ صباح الاربعاء ناجم بحسب السلطات عن تضرر نظام التصريف في السد من جراء الامطار الموسمية الغزيرة.

وقال السكان الذين التقتهم وكالة فرانس برس ان السلطات لم تحذرهم مسبقا.

وقال واي لين أونغ (27 عاما) الذي أمضى الليل في دير على غرار العديد من السكان الذين تضررت منازلهم، "لم يبلغنا أحد بما يجب علينا القيام به. لقد راقبنا منسوب المياه وقمنا بالفرار حين تفاقم الوضع".

وألحقت الفيضانات أيضا أضرارا بقسم من جسر يقع على الطريق السريع الذي يربط بين مدينتي رانغون وماندالاي، ما تسبب بفوضى في حركة السير.

ويأتي ذلك بعد أسابيع على فيضانات كبرى ناجمة عن الامطار الموسمية، أرغمت نحو 150 ألف شخص على مغادرة منازلهم في بورما.
وفي جنوب شرق آسيا، يمتد موسم الامطار عموما من يونيو حتى نوفمبر.

وشهدت لاوس، الدولة المجاورة لبورما، الشهر الماضي هطول أمطار غزيرة أدت الى انهيار سد ما أسفر عن مقتل 35 شخصا على الاقل فيما لجأ آلاف الاشخاص الى مراكز اقامة موقتة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا