الارشيف / الخليج العربي / صحف الكويت / الانباء الكويتية

الصبيح: 3219 مسناً يستفيدون من رعاية «الشؤون».. و بدء العمل باللائحة التنفيذية لقانون المسنين الجديد الأسبوع المقبل

الأحد 2016/10/2

المصدر : الأنباء

عدد المشاهدات 137

بشرى شعبان

كشفت وزيرة الشؤون هند الصبيح انه تم اعتماد اللائحة التنفيذية لقانون المسنين الجديد الخميس الماضي، لافتة الى انه سيتم تطبيقها الأسبوع المقبل بعد اعتمادها من الجهات المعنية لتصبح سارية المفعول وبدء العمل بها، وتشمل كل الإجراءات لقانون المسنين الذي أقر مؤخرا.

وأكدت الصبيح أن الكويت لم تأل جهدا في خدمة ورعاية المسنين نفسيا واجتماعيا وصحيا وقدمت ومازالت تقدم لهم كل أوجه الرعاية سواء الإيوائية لمن يستحق منهم أو المتنقلة في منازلهم وبين ذويهم.

جاء ذلك في كلمة القتها الصبيح خلال رعايتها احتفالات وزارة الشؤون الاجتماعية بمناسبة اليوم العالمي للمسنين بالتعاون مع جمعية صندوق اعانة المرضى بحضور وكيل الوزارة المساعد للرعاية الاجتماعية د.فاطمة الملا ووكيل الوزارة المساعد للشؤون المالية والادارية سعد الخراز ومدير ادارة رعاية المسنين اماني الطبطبائي ورئيس جمعية صندوق اعانة المرضى د.محمد الشرهان وأعلنت الصبيح انه ووفقا للإحصائيات الصادرة عن إدارة رعاية المسنين في وزارة الشؤون الشهر الماضي فإن أعداد المسنين الذين يستفيدون من الرعاية المتنقلة تبلغ 3219 مسنا بينهم 918 من الذكور و2301 من الإناث حيث تشمل الخدمات المتنقلة للمسنين كل المحافظات.

وأضافت أن الكويت لم تغفل جانب الرعاية الإيوائية للمسنين حيث ترعى وزارة الشؤون ثلاثين مسنا ومسنة رعاية إيوائية بينهم ستة عشرة كويتيين وأربعة عشرة غير كويتيين وانطلاقا من استراتيجية الوزارة في الاهتمام برعاية المسن في منزله وبين ذويه فقد وضعت الوزارة ضوابط مشددة لقبول المسن في الرعاية الإيوائية حتى لا تشجع على التفكك الأسري وحتى تعزز فضيلة بر الوالدين والإحسان لهما فلا تقبل الوزارة إلا الحالات التي لا تجد من يرعاها في المنزل حيث تتولى دار المسنين تقديم كافة أوجه الرعاية الصحية والنفسية والاجتماعية لهذه الفئات.

وأشارت الصبيح الى أن الاهتمام العالمي بكبار السن بتخصيص الأول من أكتوبر من كل عام ليكون يوما عالميا للمسنين دليل وحدة الفكر والمشاعر تجاههم وواجبنا أن نترجم الفكر إلى خطط واستراتيجيات وأن نعبر عن المشاعر بالأقوال والأفعال وأن تكون الغاية رضا الله وإسعاد الآباء والأمهات وأن نستفيد من مكنون خبراتهم وأن نعتبرهم روافد الاستثمار.

وبدورها، قالت وكيل الوزارة المساعد للرعاية الاجتماعية د. فاطمة الملا ان الوزارة حريصة على ان تشارك دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي للمسنين تكريما لكبار السن وتقديرا لإنجازاتهم، مشيرة الى ان الاحتفال يعد فرصة لإبراز الخدمات المقدمة من ادارة رعاية المسنين في قطاع الرعاية الاجتماعية بوزارة الشؤون لهذه الفئة العزيزة على قلوبنا جميعا.

وأكدت الملا حرص وزارة الشؤون على تقديم افضل الخدمات الصحية والاجتماعية والنفسية للمسنين من خلال كوادر على مستوى عال من الخبرة والكفاءة، مشيرة الى اهمية الشراكة الاجتماعية وإشراك المسن في كل الفعاليات، مؤكدة اهمية تواجد المسن بين ذويه ليحظى بكل الاهتمام من قبلهم وكل الرعاية من قبل وزارة الشؤون.

ومن جانبه، القى رئيس جمعية صندوق اعانة المرضى د. محمد الشرهان كلمة ثمن فيها حرص الكويت على رعاية المسنين وما تقدمه من ضمان اجتماعي واسري شامل، مشيرا الى ان صندوق اعانة المرضى يحرص كذلك على رعاية هذه الفئة من المواطنين ومن المقيمين من المرضى محدودي الدخل وغير القادرين على توفير الأدوية من مختلف الجنسيات ومن مختلف الديانات.

وشدد على اهمية استثمار قدرات المسنين وتوظيفها في تقديم العلاج التأهيلي الشامل وتدعيم التوافق لكبار السن فضلا عن اهمية ان تأخذ رعاية المسنين ابعادا اجتماعية ونفسية واقتصادية بجانب البعد الاخلاقي في تقديم الخدمات لهم والارتقاء بها الى اقصى حد ممكن.

وأضاف: إننا وفي ظل التحـولات الـديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية والنفسية التي تعم معظم سكان العالم بكل فئاته العمرية بسبب ثورة الاتصالات والتقنيات والوسائل الحديثة، نجد أن فئة كبار السن في العالم هي الفئة الأكثر نموا، إذ إن تعدادهم سيصل في عام 2025 حوالي مليار ومائة مليون نسمة حسب إحصائيات الأمم المتحدة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا