الارشيف / الخليج العربي / صحف الكويت / السياسة الكويتية

خلفان: ينبغي تجريم معاداة السعودية مثل السامية

أكد نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي الفريق ضاحي خلفان أن سياسة وزير الخارجية الأميركي جون كيري منذ تزوجت ابنته بإيراني، تغيرت لصالح طهران.
وقال خلفان في سلسلة من التغريدات على صفحته الرسمية على موقع «تويتر»، أول من أمس، إنه «منذ أن تزوجت بنت كيري الولد الإيراني وسياسة كيري الخارجية لصالح إيران.. عندنا مثل إماراتي يقول كون نسيب ولا تكون ولد عم!»
وبشأن قانون «جاستا»، تساءل «هل قانون جاستا سيقول لنا: جنت على نفسها براقش.. باعترافات عناصر داعش أن أميركا تزودهم بالأكل والسلاح.. حدثني مصدر ايراني قبل أربع سنوات قائلاً نحن بدأنا بالتواصل مع بعض أعضاء الكونغرس الأميركي وأعطيناهم رشاوى، في إشارة منه إلى تغيير موقف أميركا منهم».
وأضاف «في ذلك الحين كدت لا أصدق.. لكن حالياً تساورني الشكوك في نزاهة بعض أعضاء الكونغرس الأميركي.. أرجو أن تصدر المملكة العربية السعودية قانوناً يجرم كل من يتهمها برعاية الإرهاب.. لأنها الدولة التي كانت أكثر مكافحة له.. معاداة السعودية ينبغي أن تجرم كمعاداة السامية».
من جهة ثانية، وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقاداً شديداً أول من أمس، إلى قانون «جاستا» الذي أقره الكونغرس الأميركي متجاوزاً الفيتو الرئاسي.
وقال إن «قرار الكونغرس السماح بإجراء ملاحقات بحق السعودية في ما يتعلق باعتداءات 11 سبتمبر هو أمر سيء»، مضيفاً «هذا الأمر ينافي مبدأ المسؤولية الفردية في حال وقوع جريمة، نأمل بإعادة النظر في القرار الخاطىء وتصحيحه في أسرع وقت».
في سياق متصل، انتقد سياسيون عراقيون قانون «جاستا»، وطالب آخرون بقانون مماثل لتعويض المتضررين العراقيين جراء الانتهاكات التي تعرض لها البعض على يد القوات الأميركية بعد العام 2003.
ودعا القيادي في «المشروع العربي في العراق» ناجح الميزان مجلس النواب العراقي إلى تشريع قانون بتشكيل هيئة مستقلة تعنى بهذه المسألة باسم الهيئة الوطنية لدعاوى التعويضات تتولى مهمة استلام الدعاوى المتعلقة بالتعويضات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى