الارشيف / الخليج العربي / صحف الكويت / السياسة الكويتية

العراق: تعزيزات عسكرية ضخمة قرب الموصل استعدادا للمعركة سقوط ألف قتيل بينهم نحو 600 مدني خلال سبتمبر

بغداد – وكالات: أعلن قائد عمليات نينوى التابعة لوزارة الدفاع العراقية اللواء نجم الجبوري، عن وصول تعزيزات عسكرية “ضخمة” قرب مدينة الموصل، تمهيدا لانطلاق عملية عسكرية مرتقبة لتحرير المدينة من تنظيم “داعش” الإرهابي، في وقت أعلنت وزارة الدفاع، تحقيق قواتها مكاسب بمحافظة الأنبار (غرب).
وقال الجبوري في بيان، مساء أول من أمس، “وصلت قرب الموصل (تابعة لمحافظة نينوى شمال) تعزيزات عسكرية ضخمة وأسلحة متطورة، بعضها سيدخل الخدمة للمرة الأولى، منها أسلحة إلكترونية مصممة خصيصا لحرب الشوارع (لم يسمها)، ونوابض كهرومغناطيسية مُعطِّلة للعبوات الناسفة ومعدات أخرى”.
وأضاف إن “وصول الأسلحة يأتي تمهيداً لانطلاق عملية تحرير مدينة الموصل ومحيطها من قبضة التنظيم الإرهابي داعش”.
وتعليقا على هذه التطورات قال العقيد المتقاعد في الجيش العراقي خليل النعيمي، إن “القيادات العسكرية العراقية تأخرت في تنفيذ العملية العسكرية في الموصل، بعد أن تأكدت من عدم نية داعش الانسحاب من المدينة، على عكس باقي المناطق التي شهدت انسحابا لعناصره وتقدم قوات الجيش”.
وأضاف النعيمي، إن “معركة الموصل ستكون صعبة على قوات الجيش العراقي، فهناك تحديات كبيرة ستواجهها، تتعلق بالمدنيين، وانتشار العبوات الناسفة والمنازل المفخخة، والانتحاريين، والعجلات المفخخة”، مشيراً إلى أن “جميعها أسلحة قوية سيستخدمها تنظيم داعش لإيقاف تقدم القوات”.
من جهة أخرى، حققت قوات الجيش العراقي مزيدا من التقدم الأمني في محافظة الأنبار، بعد مقتل 32 عنصراً من تنظيم “داعش” في عمليات عسكرية شهدتها مناطق متفرقة بالبلاد.
وذكرت وزارة الدفاع، في بيان، إنه “تم قتل 32 مسلحا من تنظيم داعش خلال عمليات عسكرية بمنطقتي الزوية وحي البكر غرب الرمادي، ومنطقتي البو ذياب والبو علي الجاسم في محيط المدينة”.
وأضافت الوزارة إن “12 من القتلى قضوا بقصف جوي للتحالف الدولي في منطقة البو علي الجاسم والبو ذياب غرب الرمادي”.
على صعيد آخر، أعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق “يونامي”، عن مقتل نحو ألف عراقي بينهم رجال أمن، جراء أعمال “الإرهاب والعنف والنزاع المسلح” التي وقعت في سبتمبر الماضي، في مناطق متفرقة.
وذكرت البعثة في تقرير، مساء أول من أمس، أنها “سجلت مقتل ما مجموعه 1003 عراقييين، وإصابة 1159 آخرين جراء أعمال الإرهاب والعنف والنزاع المسلح التي وقعت في البلاد، بما في ذلك محافظة الأنبار (غرب) خلال شهر سبتمبر الماضي”.
وأوضحت أن عدد القتلى المدنيين بلغ 609 أشخاص فيما أصيب منهم 951 شخصاً، في حين قتل 394 من منتسبي قوات الأمن العراقية وأصيب 208 آخرون، مشيرة إلى أن من ضمن هؤلاء الضحايا “أفراد من قوات البيشمركة (جيش الإقليم الكردي) وقوات المهام الخاصة والميليشيات (الحشد الشعبي) التي تقاتل إلى جانب الجيش العراقي، مع استثناء عمليات الأنبار”.
إلى ذلك، قتل خمسة مدنيين، في تفجيرات وقعت بمناطق متفرقة من بغداد، وعثرت قوات الشرطة على ست جثث عليها آثار أعيرة نارية بمحافظة نينوى في الشمال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى