الارشيف / الخليج العربي / صحف الكويت / الانباء الكويتية

الصبيح في افتتاح نادي كبار السن: منتجع خاص للمسنين بحلول 2020

الاثنين 2016/10/3

المصدر : الأنباء

عدد المشاهدات 201

  • «نادي البر لكبار السن» في محافظة مبارك الكبير يخدم 64 مسناً

بشرى شعبان

كشفت وزيرة الشؤون ووزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح عن وجود توجه لدى الحكومة لإنشاء منتجع خاص للمسنين يمارسون فيه رياضاتهم وكذلك يتم علاجهم سواء عن طريق التدليك والعلاج الطبيعي وغيره من النشاطات والعلاجات، موضحة ان «المنتجع سيتم تنفيذه في 2020، وإلى ان يتم تنفيذه سنسعى لإنشاء مجموعة من النوادي الخاصة بالمسنين لكي تكون متنفسا للآباء والأمهات والأجداد».

وقالت في تصريح صحافي على هامش افتتاحها «نادي البر لكبار السن» في محافظة مبارك الكبير ان «هذا النادي هو اول ناد للمسنين في محافظة مبارك الكبير وسيستوعب 64 مسنا ومسنة لقضاء اوقات فراغهم فيه اما عن طريق تعلم بعض الحرف او الجلسات الخاصة والألعاب الشعبية والمتابعة الصحية».

وأضافت الصبيح ان وزارة الشؤون تهدف إلى افتتاح نواد مشابهة لنادي البر لكبار السن في محافظات الكويت الـ 6 كل ربع سنة بالتعاون مع الجمعيات الأهلية وجمعيات النفع العام مما يؤكد الشراكة بين الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني.

وأعربت عن سعادتها لدى لقائها بالمسنين حيث شاهدت تفاعلهم وفرحتهم بافتتاح هذا المركز الذي سيكون متنفسا لهم، مشيرة الى ان هذا النادي سيكون بإدارة جمعيات النفع العام وإشراف الوزارة بحيث تقوم الوزارة بتوفير المكان وما يحتاجه من مستلزمات لوجيستية ويقوم القطاع الاهلي بإدارته.

من جانبها، قالت وكيل الوزارة المساعد للرعاية الاجتماعية الدكتورة فاطمة الملا ان «افتتاح هذا المركز تم بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني والجمعية الكويتية للعلوم الاسلامية لتقديم افضل خدمة للمسنين».

وأضافت ان المركز يحتوي على قسمين قسم للنساء وآخر للرجال ويحوي العديد من الورش ليستفاد منها وكذلك تتم الاستفادة من المسنين من خلال خبراتهم الطويلة وتعلم بعض الحرف لقضاء اوقات فراغهم.

وأشارت الصبيح الى ان بإمكان المسن ان يصطحب من يشاء حتى وإن لم تنطبق عليه الشروط ويعتبر «رفيق المسن» مضيفة ان الاشراف سيكون من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والادارة من قبل المجتمع المدني. وشددت الملا على ان الشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني هي لب سياسة الوزارة لتعزيز دور الافراد والمؤسسات في تطوير المجتمع وخدمته على كافة الاصعدة مشيرة الى ان هذه الشراكات بين المؤسسات المدنية والحكومة ضاربة في القدم وليست جديدة.

إلى ذلك، قال الداعم لافتتاح المركز رئيس الجمعية الكويتية للعلوم الاسلامية عبدالرحمن المعتوق ان الجمعية تقوم بالمشاركة في هذا الحفل وذلك استشعارا للمسؤولية المجتمعية بالاشتراك مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل.

وأضاف ان الجمعية قررت تأسيس هذا المركز لدعم الآباء والأمهات المسنين ولمتابعتهم صحيا واجتماعيا من باب التنمية البشرية الخاصة بالمسنين، مشيرا الى ان من بين البرامج الموجودة في المركز التوعية الصحية والحرف اليدوية والمتابعة مضيفا ان الاستفادة متبادلة بين المركز والمسنين للاستفادة من خبراتهم الحياتية.

يذكر ان «نـادي البر لكبـار السن» هو مؤسســة اجتماعية ذات رعاية نهارية لكبــار السن يتلقـــون فيه الخدمات الصحية والنفسية والترفيهيـة بجــــانب تعلم المسنين بعض الحرف اليدوية وممارسة هواياتهم المعتادة.

ومن اهداف النادي ايضا المساهمة في اضافة الايجابية لحياة المسن وشغل اوقات فراغه ومشاركته في العملية التنموية للمجتمع من خلال ممارسة بعض الحرف وتوعية المجتمع بسيكولوجية المسن ودور الاسرة معه وتوعية المجتمع ايضا بأعراض مراحل الشيخوخة والتعامل معها والتأكيد على ان الشيخوخة مرحلة عمرية وليست حالة مرضية.

يذكر ان افتتاح النادي، مساء أول من أمس، تزامن مع اليوم العالمي للمسنين الذي يوافق الاول من اكتوبر من كل سنة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا