الارشيف / الخليج العربي / صحف الكويت / الوطن الكويتية

مجلس الوزراء السعودي: قانون «جاستا».. مصدر قلق كبير للمجتمع الدولي

أكد مجلس الوزراء السعودي أن اعتماد قانون جاستا في الولايات المتحدة الأمريكية يشكل مصدر قلق كبير للمجتمع الدولى الذى تقوم العلاقات الدولية فيه على مبدأ المساواة والحصانة السيادية، وهو المبدأ الذي يحكم العلاقات الدولية منذ مئات السنين، ومن شأن إضعاف الحصانة السيادية التأثير سلباً على جميع الدول بما فى ذلك الولايات المتحدة، معرباً عن الأمل بأن تسود الحكمة وأن يتخذ الكونجرس الأمريكي الخطوات اللازمة من أجل تجنب العواقب الوخيمة والخطيرة التي قد تترتب على سن قانون جاستا.

 واستمع مجلس الوزراء السعودي فى جلسته، اليوم الاثنين، إلى نتائج الاجتماع الوزارى الاستثنائى المائة والسبعين لمنظمة الدول المنتجة للبترول (الأوبك) والذى عقد في الجزائر، وقد أحيط المجلس علماً بنتائج الاجتماع من حيث تحديد سقف لإنتاج المنظمة الذي يهدف إلى خفض المخزونات التجارية المرتفعة وإعادة الاستقرار للسوق البترولية العالمية ،وأبدى المجلس تطلعه لاستمرار التعاون بين الدول المنتجة داخل وخارج الأوبك للعمل معاً بما يحقق المنفعة للدول المنتجة والدول المستهلكة.

 وأكد المجلس، في بيانه الصادر اليوم، حرص المملكة على استقرار السوق البترولية الدولية لما هو فى صالح الدول المنتجة والدول المستهلكة والصناعة البترولية والاقتصاد العالمي واستعدادها للمساهمة في أي عمل جماعي لتحقيق هذا الهدف.

وأعرب مجلس الوزراء السعودي اليوم الاثنين عن استنكاره البالغ لاعتداء ميليشيات (أنصار الله) على سفينة مدنية اماراتية قرب ميناء عدن اليمني بينما كانت تقوم برحلة لنقل المساعدات الإنسانية وإخلاء الجرحى والمصابين المدنيين لاستكمال علاجهم في الإمارات.

ووصف مجلس الوزراء السعودي الذي عقد جلسته الاسبوعية برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الاعتداء ب"العمل الإرهابي الذي يعرض الملاحة الدولية في باب المندب للخطر ويتنافى مع قوانين الملاحة الدولية ويتعارض مع الجهود الإقليمية والدولية التي تبذل لإرسال المساعدات الإغاثية إلى الجمهورية اليمنية من أجل تخفيف معاناة الشعب اليمني الشقيق".

وجدد المجلس ترحيبه بتقديم لجنة التحقيق الوطنية اليمنية لتقريرها المبدئي بتاريخ 15 أغسطس 2016 "المتوافق مع المعايير الدولية وعدم تأييد المملكة لدعوة المفوض السامي لإنشاء لجنة تحقيق دولية والتأكيد على أن عمل اللجنة الوطنية اليمنية للتحقيق يعد من أهم ضمانات عدم الإفلات من العقاب والمحاسبة".

وأبرز مجلس الوزراء الدور المهم الذي تقوم به المملكة العربية السعودية في مجال المساعدات الإنسانية والإغاثية منها ما يقدمه مركز الملك سلمان للاغاثة والأعمال الإنسانية من مساعدات للمنكوبين في مجالات الأمن الغذائي والإيواء والصحة والمياه والإصحاح البيئي والتغذية والتعليم والحماية والتعافي المبكر والخدمات اللوجستية في أكثر من 30 دولة من بينها اليمن وسوريا وذلك ضمن برامج المركز التي بلغ عددها 118 برنامجا.

وعلى صعيد الازمة السورية أعرب المجلس عن استنكاره الشديد لعمليات القصف الجوي التي تتعرضا له مدينة حلب السورية وأودت بحياة المئات من المدنيين الأبرياء من أطفال وشيوخ ونساء.

ورحب المجلس في الوقت ذاته بقرار مجلس حقوق الإنسان في ختام دورته ال33 بجنيف والذي يدين استمرار الانتهاكات الجسيمة والممنهجة واسعة النطاق في سوريا من قبل النظام السوري والميليشيات التابعة له.

كما عبر المجلس عن إدانة المملكة العربية السعودية للتفجيرات التي وقعت أمام مسجد ومركز للمؤتمرات في مدينة (دريسدن) شرقي ألمانيا والتأكيد على موقف المملكة الداعي إلى ضرورة احترام الأديان والمعتقدات الإنسانية ورفض المملكة جميع الأعمال الإجرامية.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا