الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / التحرير

بعد غموض اختفاء الست العمدة.. هل المناصب القيادية خطر على المرأة المصرية؟

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

ارسال بياناتك

مر حوالي 120 يوما على تغيّب الناشطة النسوية ناهد لاشين عن أهلها في الشرقية، دون توصل الأجهزة الأمنية إلى خيط يفيد بالعثور عليها، لتستمر التأويلات في القضية الغامضة، أخطرها ما يميل إلى ترجيح الدوافع الانتقامية السياسية باختطاف السيدة الأولى في قرية ريفية. 

وتباينت التحليلات حول سر اختفاء «لاشين» الملقبة بـ«الست العمدة»، والتي تغيبت في 18 مارس الماضي ولم يتم العثور عليها حتى الآن، ورجحت قوات الأمن في تحرياتها وجود خلافات زوجية، فيما ترفض أسرتها ذلك وتميل إلى ترجيح سيناريوهات الاختطاف لأن طريق الخُلع بات سهلا بالمحاكم.

35090-العمدة-ناهد-لاشين-بالشرقية

وناهد عبدالحميد مصطفى إسماعيل لاشين صاحبة الـ39 عاما أول سيدة تقدمت بأوراقها للترشح على منصب العمودية بقرية حانوت في مركز مدينة كفر صقر بمحافظة الشرقية، ولكنها لم تفُز بالمنصب الذي يختاره القيادات الأمنية.

لغز محير

وتوجهت السيدة إلى مستشفى كفر صقر العام لإجراء فحوص طبية، لكنها لم تعد منذ ذلك الحين. 

وحرر محمد على زوج ناهد محضرا شرطيا حمل رقم «2541 إدارى كفر صقر لسنة 2017» بتغيب زوجته عن المنزل، وذلك بعد 25 يوما على اختفائها، وأفاد بأنه تلقى رسالة من هاتفها المحمول تطلب فيها الطلاق وتخبره بعدم عودتها مرة أخرى إليه. 

ونفى صلاح شقيق ناهد معرفته حتى الآن بمكان اختفاء أخته، نافيا ما تردد سابقا على مواقع التواصل الاجتماعي بعودتها إلى منزلها.

وأعلن صلاح عن مكافأة كبرى لمن يدلي بمعلومات تفيد بالعثور على شقيقته، وأبدى اندهاشه من التحليلات التي ترجح اختفاءها بسبب خلافات زوجية، واستطرد: «شقيقتي سيدة شهيرة وأثّرت فى الرأى العام فكيف تضحى بكل هذا بسبب خلافات زوجية، ولو حدثت خلافات بالفعل فهى قادرة على حلها مثلما تدخلت فى عدد من المشكلات الزوجية بين الأهالي وحلتها، وكان من المفترض أن تخبر أشقاءها بذلك».

ورجّح اختطاف شقيقته قائلا: «هي أم لـ4 أولاد أكبرهم بجامعة الزقازيق وأصغرهم بالصف الثانى الابتدائى، ولا يعقل سيدة بفكرها ورصانة عقلها أن تترك أولادها بمحض إرادتها». 

931

في دائرة البحث 

شاهد أيضا

وعلى صعيد متصل ألقت الشرطة القبض على مشتبه في تورطهم باختطاف السيدة المذكورة، بينهم أمين عام بأحد الأحزاب القوية على الساحة السياسية، لكن النيابة العامة بكفر صقر أخلت سبيلهم في يونيو الماضي. 

وتمسكت الأجهزة الأمنية بالاشتباه في دوافع الخلافات الزوجية في حادث اختفاء ناهد، إذ صرح مدير أمن الشرقية اللواء رضا طببلية بأن الأمر لا يعدو كونه خلافات عائلية، وتركت على أثرها «لاشين» منزلها.

وأفادت التحريات الأمنية بالقضية بأن سلوك ناهد لاشين طيب للغاية بين الأهالي.

611

وعلق أحد أهالي قرية حانوت على الحادث في تقرير لـموقع "المونيتور" الأمريكي بقوله: «أعتقد أن اختفاء لاشين مرتبط بموقفها، وقد يكون بعض المتعصبين الدينيين أو الاجتماعيين غاضبون من القرارات التي اتخذتها».

وبدت تخوفات من أن يكون تغيب ناهد اختطاف أساسه دوافع سياسية أو تمييزية تجاه حقوق المرأة، لكن مصطفى خلف طالب جامعي وأحد أهالي قرية حانوت استبعد من هذه السيناريوهات قائلا: «لا أعتقد أن لاشين اختطفت بسبب كونها عمدة، وهي ليست أول شخص يختطف في مصر، ولكن بطبيعة الحال فإن العديد من الناس في الريف وفي صعيد مصر ضد النساء اللواتي يشغلن مناصب كهذه، لكني لا أعتقد أن هذا السبب وحده سببا يدفع أي شخص إلى اختطافها أو قتلها، على الأقل ليس في الوقت الحاضر».

القوارير بخير

وفي نفس السياق قالت هدى بدران، رئيس الاتحاد النسائي المصري، إن التمييز ضد المرأة في جميع أنحاء مصر وجميع أنحاء العالم، مشيرة إلى أن الدولة تبذل جهودا لتمكينهم من خلال إعطاء مناصب قيادية لهن وتعيينهن في مناصب الوزراء أو المحافظين، لكن هذه الجهود ليست كافية لأن تعاون المواطنين أمر لابد منه.

وأضافت «الناظر» أن نجاح ناهد وغيرها من النساء في أي موقف وعدم تعرضهن لعمليات المضايقات يتوقف على كيفية تعامل المواطنين والتعاون مع هؤلاء النساء، ومن المؤكد أن العديد منهن يعارضنها.

وأبدت رئيس الاتحاد النسائي المصري تخوفها من أن الحادث سيمنع العديد من النساء من الترشح للمناصب القيادية، وشددت على دور الدولة في زيادة وعي المواطنين بقضايا المرأة.

ومع غموض واقعة تغيب ناهد لاشين، يبقى الأمل الوحيد في استمرار الأجهزة الأمنية فك خيوط القضية، لكن المؤكد للعيان عدم وجود أي خطورة على النساء من طموحهن في المناصب السياسية، إذ تتغلغل المرأة المصرية بمناصب قيادية في عدد من أجهزة ومؤسسات الدولة أبرزها تولي نادية عبده أول المنصب الحالي لمحافظ البحيرة، كما تقلدت إيفا هابيل منصب العمودية بقرية كمبوها في مدينة ديروط التابعة لمحافظة أسيوط عام 2009، فضلا التواجد النسوي بالمنظمات الأهلية والبرلمان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا