أخبار العالم / صحف مصر / الدستور

كيف تنقل الإرهابيات تكليفات قادة داعش لعناصرهم بالمحافظات؟

اتخذت العناصر الإرهابية كافة الطرق والأساليب للتخفي عن أعين الأجهزة الأمنية؛ لنقل التعليمات وتوفير أدوات الإعاشة والأسلحة لعناصرها فى المناطق المختلفة، إلا أن الجديد في الأمر أن الجماعات الإرهابية استخدمت خلال العمليات الأخيرة، النساء المنتمين للجماعات الإرهابية فى نقل التعليمات للإرهابيين.

وكشفت تحريات الأمن الوطني بخلية أرض اللواء، أن «سيدة» هي المسئولة عن سفر الشباب إلى شمال سيناء، لتلقي تدريبات عسكرية وإعادتهم مرة أخرى، لتنفيذ المخططات التي تلقوا تدريبات عليها، وكلفت النيابة، قطاع الأمن الوطني بإجراء التحريات التكميلية حول هوية هذه السيدة لإلقاء القبض عليها.

وكان قد ألقى ضباط الأمن الوطني بالتنسيق مع مباحث الجيزة القبض على 3 عناصر إرهابية بينهم شقيقان تبنيا فكر «داعش» قبل السفر إلى شمال سيناء لتلقي تدريبات والعودة لتنفيذ عمليات إرهابية بالجيزة.

وكشفت التحقيقات التي أجرتها نيابة شمال الجيزة الكلية، بإشراف المستشار محمد عبدالسلام المحامي العام الأول، أن تحريات قطاع الأمن الوطني كشفت عن تبني 6 متهمين لأفكار تنظيم داعش الإرهابي باستهداف رجال الشرطة والجيش، فتم استصدار إذن من النيابة العامة لضبط المتهمين المحدد مكانهم بمنطقة كرداسة.

وبمواجهة المتهمين بتحقيقات النيابة العامة بالاتهامات المنسوبة إليهم، اعترفوا أمام حسين عامر، مدير نيابة حوادث شمال الجيزة، اعتزامهم السفر إلى شمال سيناء للقاء عدد من العناصر المختصة بتدريبهم على تصنيع المتفجرات واستخدام الأسلحة.

كما تجرى الأجهزة الأمنية حاليًا إجراءات مكثفة للقبض على أحد العناصر النسائية المتورطة فى نقل التعليمات لخلية أرض اللواء التى لقى فيها 10 عناصر إرهابية مصرعهم فى اشتباكات مع قوات الأمن أثناء تخطيطهم للقام بعمليات إرهابية.

وكشفت مصادر قضائية، أن نيابة أمن الدولة العليا برئاسة المستشار خالد ضياء الدين، المحامى العام أجرت تحقيقات فى القضية الرئيسية المتهم فيها أحد العناصر الإرهابية التى لقي مصرعه بأرض اللواء في القضية 79 لسنة 2017، وباشرت التحقيقات مع أول سيدتين تم إلقاء القبض عليهم من قبل الاجهزة الامنية، لاتهامهم بالانضمام لتنظيم داعش الإرهابي، وتم حبسهم 15 يوما على ذمة القضايا.

وأوضحت المصادر أن المتهمتين هما، «غادة عبد العزيز» المتهمة فى القضية رقم 79 لسنة 2017 المعروفة اعلاميا بولاية سيناء، والمتهمة الثانية هي «سارة جمال» وذلك فى القضية رقم 148 لسنة 2017 المعروفة اعلاميا «بداعش الصعيد».

وأشارت المصادر إلى أن التحقيقات مع 89 متهم بالقضية، كشفت تورط السيدتان مع أخرين فى نقل التكليفات بين المتهمين وعناصر الخلايا، ومدهم بالمبالغ المالية اللازمة للحصول على الأسلحة والذخائر ومواد الإعاشة، ولفتت إلى أن الاعترفات اكدت ان المتهمين لجأوا الى السيدات لنقل التعليمات بين العناصر الارهابية بسبب التضيق الأمنى عليهم، ونقل التعليمات من المسجونين المتواجدين فى السجون شديدة الحراسة.

ولفتت المصادر إلى أن الأجهزة الأمنية، ما زالت تبحث عن سيدتان تابعتين لتنظيم داعش متورطين فى أعمال ارهابية، بينها تفجير الكنائس، وتم تجنديهم فى الفترة الأخيرة من قبل عناصر تنظيم بيت المقدس الارهابي لنقل التعليمات للعناصر الارهابية فى المناطق المركزية الخاصة بالقاهرة والجيزة.

وأكدت المصادر أن نيابة أمن الدولة أعدت قائمة بأسماء الإرهابيين الهاربين على ذمة القضايا، وطالبت الأجهزة الأمنية بسرعة القبض على 42 متهمًا هاربين على ذمة قضايا؛ بينهم سيدتين تقومان على دعم تلك الجماعات بالأموال، ونقل التكليفات بين عناصر التنظيم، وتوفير الدعم المادي اللازم لإقامة المعسكرات التدريبية لأعضائه على استخدام الأسلحة النارية بمختلف أنواعها، وكيفية تصنيع المفرقعات، وشراء الأسلحة والذخائر اللازمة لارتكاب عملياتهم العدائية، وعلى رأسهم القياديان مهاب السيد «الملقب بالدكتور» المخطط لحادث الكنيسة البطرسية، وعمرو سعد عباس إبراهيم المحرض للشخصين الانتحاريين اللذين نفذا حادثى كنيستى مار جرجس فى طنطا، والمرقسية فى الإسكندرية.

وكانت وزارة الداخلة أعلنت فى بيان لها عن تفاصيل تلك الاشتباكات، مؤكدة أنه توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني تؤكد اتخاذ مجموعة من العناصر التكفيرية الهاربة من شمال سيناء الشقتين وكرين للاختباء وعقد لقاءاتهم التنظيمية، والإعداد لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية بنطاق محافظات المنطقة المركزية.

وأضافت أنه تم التعامل مع تلك المعلومات بالتنسيق مع أجهزة الوزارة المعنية، واستهداف الشقتين في توقيت متزامن، وفوجئت القوات حال مداهمة الأولى بشارع مصنع الأسفنج من شارع الطريق الأبيض بإطلاق أعيرة نارية تجاهها، وإلقاء أحد العناصر عبوة متفجرة عليها إلا أنها انفجرت فيه، وتعاملت القوات مع تلك العناصر وأسفر ذلك عن مقتلهم جميعا وعددهم 8 أشخاص.

بينما بادرت العناصر المتواجدة في الشقة الثانية بشارع عبدالعال إبراهيم من شارع عبده خليفة، بإطلاق أعيرة نارية تجاه القوات استمرت 4 ساعات، وأسفر التعامل معهم عن مقتل اثنين آخرين.

وأشارت الوزارة إلى أنه عُثر بالشقة الأولى على سلاحين آليين وخنجر وسكين ونظارة ميدان و5800 جنيه، كما عُثر في الثانية على سلاحين آليين وكمية من الطلقات النارية.

وأوضح البيان أنه تم تحديد هوية 6 من العناصر، منهم: أكرم الأمير سالم محمد حرب، وعمر إبراهيم رمضان إبراهيم الديب، مطلوب ضبطهما وإحضارهما في القضية رقم 792017 حصر أمن الدولة «تحرك للعناصر الإرهابية بشمال سيناء».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا