أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

أسرة النقيب الحايس لـ«المصرى اليوم»: «كنا بنموت خلال 11 يوماً.. والفرحة رجعت تاني»

قال الدكتور علاء الحايس، والد النقيب محمد الحايس، ضابط الشرطة الذي تمكنت قوات من الجيش والشرطة من تحريره عقب اختطفته على يد مجموعة مسلحة خلال كمين نصبته لقوات من الشرطة يوم الجمعة قبل الماضي، في صحراء قريبة من طريق الواحات في الصحراء الغربية واستشهد خلاله 16 من الشرطة، إنه اطمئن على نجله قبل دخوله إلى غرفة العمليات بمستشفى الجلاء العسكرى التابعة للقوات المسلحة.

وأضاف والد الضابط لـ«المصرى اليوم»، إنه تحدث إلى نجله عقب نزوله من سيارة الإسعاف على «تروللى»، وقال الابن له:«اطئمن يا بابا أنا راجل.. وأنا كويس وبخير الحمد لله، وابنك بطل».

وتابع «علاء»:«مليون مبروك لمصر عودة ابنى، وأرفع القبعة للجيش والشرطة، ولم يكن لدى ذرة شك واحدة أن الجيش والشرطة سوف يرجعا ابنى، وما حدث كان ملمحة محمد الحايس، ضابط أدى واجبه على أكمل وجه، وكل الشعب بجميع طوائفه كانت بجانبى».

وأثنى والد نقيب الشرطة على أداء قوات الجيش والشرطة، وأجهزة الدولة، وقال:«بأشكرك يا ريس الجمهورية عبدالفتاح السيسى للمرة المليون»، مؤكدًا ابنى مصاب لكن «معلش كفاية أنه محمد الحايس رجع تانى سالمًا آمنًا».

وأكد الدكتور علاء، أنه منزلهم تحول إلى فرح شارك فيه كل الأحباء والجيران والأصدقاء، لافتًا إلى أنه بجانب ابنه ضابط الشرطة بالمستشفى حتى يطمئن على نجاح العملية الجراحية التي تجرى له في قدمه.

أما أحمد، الموظف بإحدى شركات الكمبيوتر، شقيق النقيب الحايس، فقال:«إن القيادات الأمنية بمديرية أمن الجيزة، وزملاء شقيقى هم الذين أبلغونا بخبر تحرير أخىّ، ونحن نقدم لهم الشكر ولكل المصريين الذين ببركة دعائهم عاد شقيقى إلينا».

وقالت ياسمين، زوجة الحايس، إن تلقت خبر عودة زوجها من قبل مديرية أمن الجيزة، وأصدقائه، «لم أكن مصدقة الخبر، وقلت لم أصدق عودته لحد لما أسمع صوته وأشوفه بعيناى».

وأضافت: «أنا لم أكن عايشة خلال الـ11 يوم الماضية، منذ غياب زوجى الحبيب، كنا بنموت كأسرة ولم نكن نعرف أنه استشهد ولا لأ، كنا بنموت بمعنى الكلمة، ولم أدخل شقتى رفقة ابنى الوحيد – عمره 4 أشهر، منذ غياب زوجى حتى أمس – بعد سماعى أجمل خبر بعودة محمد».

وأشادات زوجة الحايس، بما بذلته أجهزة الدولة «أحب أشكر الرئيس السيسى، ربنا يخليك لينا، لأنك رجعت لى زوجى، وأنك رجعت فرحتى لى تانى، وأشكر كل مصرى دعى لزوجى، وأنا أسعد إنسانة في الدنيا».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا