الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / التحرير

عشية ليلة «رأس السنة».. الداخلية في الشارع.. وخبراء الأمن يحذرون

  • 1/6
  • 2/6
  • 3/6
  • 4/6
  • 5/6
  • 6/6

رفعت وزارة الداخلية من درجات الاستعداد داخل كل القطاعات والإدارات للمرور باحتفالات رأس السنة الميلادية وأعياد الميلاد "الكريسماس" بخير وسلام، وعززت أجهزة الأمن من وجودها في الشوارع والميادين ودفعت بوحدات قتالية، للتعامل مع أي خروج عن الشرعية وإحداث ما يعكر الصفو العام بالبلاد.

وانتشر أكثر من 180 ألف ضابط وأمين شرطة ومجند من وزارة الداخلية في الشوارع، بالتنسيق والتعاون مع أفراد القوات المسلحة، لتأمين البلاد فى أعياد رأس العام الجديد.

كلاب 1

الخطة الموضوعة من قبل وزير الداخلية يشارك فى تنفيذها قطاع الأمن المركزي، حيث ينتشر رجال العمليات الخاصة والحماية المدنية، وكذا فرق البحث الجنائى، وشرطة النجدة والمرور، لتأمين المحيط الداخلى والخارجى للكاتدرائية المرقسية بالعباسية، ونحو 2626 كنيسة على مستوى الجمهورية، من بينها 1326 كنيسة أرثوذكسية، و1100 كنيسة بروتستانتية، و200 كنيسة كاثوليكية.

خطة الاحتفالات

وجهت قيادات الوزارة مديري الأمن بالجمهورية لبدء تنفيذ محاور الخطة الموضوعة لتأمين احتفالات رأس السنة الميلادية، والتى بدأتها منذ مطلع ديسمبر الجاري، فور إعلانها الحالة (ج) وهى أقصى درجات الاستعداد داخل الوزارة، وتم التنبيه على كل الخدمات الأمنية بتوخى الحذر للحفاظ على الأمن والنظام.

كلاب 2

فى العاصمة أنهت أجهزة الأمن خطتها لتأمين الاحتفالات والقائمة على السيطرة على أعمال العنف والشغب التي قد تحدث خلال الاحتفالات، كما تم وضع خطة لتأمين جميع المنشآت الحيوية والمهمة، وتوفير الحماية اللازمة للمواطنين، في ضوء تصورات قيادات أمن العاصمة، للوضع الأمني بالشارع، في إطار التنسيق بين كل القطاعات بالمديرية لتأمين الاحتفالات، إذ أُلغيت راحات الضباط والأفراد، وتم رفع درجة الاستعداد القصوى.

وعززت الخدمات الأمنية من وجودها في محيط الكنائس والأماكن العامة والمتنزهات، ووضعت خطة للتصدى بمنتهى الحسم والحزم لأى أفعال خارجة على القانون، وتم الدفع بقوات الانتشار السريع، والدوريات المسلحة، التى ستجوب جميع شوارع وميادين القاهرة، لمواجهة أى أعمال عنف قد تحدث وكذا لبث الطمأنينة فى نفوس المواطنين.

3

المخبرون السريون

انتشر المخبرون السريون في كل بقعة من أراضى الجمهورية، خشية وقوع ما لا تحمد عقباه، خلال احتفالات المصريين بأعياد الميلاد، فيما ستواجه أجهزة الأمن أية محاولة لإفساد فرحة الاحتفالات بكل حسم وحزم.

وفى الجيزة، واصلت الأجهزة الأمنية جهودها في إطار ملامح الخطة الأمنية التى تبدأ بحصر الكنائس والأديرة والمطرانيات الموجودة بالمحافظة وجميع أماكن الاحتفالات، يعقبها إعداد خطط أمنية لتأمين تلك الأماكن من خلال الدفع بعدد من التشكيلات الأمنية من قطاع الأمن المركزى والعمليات الخاصة، وتعيين قوات أمنية مستديمة لتلك الأماكن لتأمينها على مدى أيام الاحتفالات.

كلاب 5

الكلاب البوليسية

خبراء المفرقعات بالإدارة العامة للحماية المدنية، يبذلون جهودا كبيرة كعادتهم من خلال تمشيط محيط جميع الكنائس من الداخل والخارج، بالاستعانة بالأجهزة الحديثة للكشف عن المفرقعات، وكذلك الكلاب البوليسية المدربة على الكشف عن المفرقعات، ووضعت حرما آمنا بجوار كل كنيسة.

فيما أعدت الإدارة العامة للمرور خطة مرورية لتسيير الحركة أمام الكنائس الهامة والشوارع الرئيسية والميادين منعًا للتكدسات المرورية بالطريق، ووجهت تعليمات لرجال المرور المنتشرين بالشوارع لرفع أى سيارات انتظار خاطئة أمام الكنائس وأماكن الاحتفالات، وتحويل سير المركبات لطرق بديلة بعيدة عن أماكن الاحتفالات المتكدسة منعا لخلق أية تكدسات مرورية.

كلاب 4

اللواء حسام لاشين، مساعد وزير الداخلية الأسبق، يرى أن قوى الإرهاب الغاشم، ما زالت تبحث ليل نهار عن تعكير صفو المصريين خلال أعيادهم، مشددا على وجود استنفار أمني بكل المقاييس في الشوارع والميادين المختلفة، تزامنا مع الاحتفالات برأس السنة الجديدة، وأعياد الإخوة الأقباط.

رد فعل الإرهاب

أضاف «لاشين» في تصريحات لـ«التحرير» أنه وفي ضوء إعلان وزارة الداخلية تنفيذها حكم الإعدام بحق 15 إرهابيا تعدوا على أحد الأكمنة بالعريش، كان يجب وجود تحسب وترقب من أجهزة الأمن لرد فعل العناصر الإرهابية جراء تنفيذ حكم الإعدام، فضلاً عن صدور حكم قبل أيام قليلة بإعدام 10 آخرين تورطوا فى ارتكاب أعمال إرهابية بحق رجال الشرطة والجيش.

كلاب 6

«الكلام ده مردوده انتقام الجماعات الإرهابية العدائية من البلاد»، يوضح الخبير الأمني «لاشين»، مشدداً على ضرورة تلقين الخدمات الأمنية سيناريوهات مواجهة الإرهاب الغاشم.

وأشاد بالدور البطولي الذى قام به مأمور قسم شرطة حلوان، فى تصديه للإرهابي المتهم بالهجوم على كنيسة مارمينا بحلوان، وتابع بأن الضربات الاستباقية التي وجهتها أجهزة الأمن المختلفة بوزارة الداخلية وضبط خليتين إرهابيتين في أسبوع واحد سيكون له أثر كبير في الحصول على معلومات هامة بشأن الجماعات المسلحة الهاربة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا