الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / التحرير

حبس 10 من عناصر «حسم الإرهابية»

قررت نيابة أمن الدولة، اليوم الأحد، حبس 10 متهمين فى خلية «حسم الإرهابية» الجناح المسلح لجماعة الإخوان المسلمين، 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

وتبين من التحقيقات التي باشرها المستشار محمد وجيه، المحامى العام لنيابة أمن الدولة العليا قيام المتهمين بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي بأن انضموا لجماعة تدعو إلى تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه، والاعتداء على مؤسسات الدولة، واستباحة دماء المواطنين المسيحيين ودور عباداتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم واستهداف المنشآت العامة بغرض إسقاط الدولة، والإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة في تنفيذ أغراضها مع علمهم بذلك.

وكان قطاع الأمن الوطنى كشف مخططا لعناصر ما يسمى "حسم" أحد الأجنحة المسلحة لجماعة الإخوان الإرهابية، يسعي من خلاله لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية المتزامنة تستهدف المنشآت السياحية والمرافق الحيوية والقوات المسلحة والشرطة بالتزامن مع احتفالات أعياد الميلاد المجيد لإحداث حالة من عدم الاستقرار وإثارة البلبلة وتصدير صورة سلبية عن الأوضاع بالبلاد.

وتمت مداهمة المزرعة عقب تبادل لإطلاق النيران بين القوات والعناصر المشار إليها مما أسفر عن مصرع 3 من أبرز الكوادر القيادية، التى تتولى الإشراف على عمليات تصنيع المتفجرات وتنفيذ العمليات الإرهابية، وعثر بحوزتهم على 3 بنادق آلية وعبوتين معدتين للتفجير وكمية من الذخيرة.

كما تم تقنين الإجراءات ومداهمة أوكار اختباء باقى عناصر تلك البؤرة المتورطين فى هذا المخطط بمحافظتى (القليوبية – الفيوم) وضبط 10 منهم، وعثر بحوزتهم على 3 بنادق آلية و5 خزن وكمية من الذخيرة و9 عبوات تفجيرية ونظارة معظمة ومجموعة من الأوراق التنظيمية.

وأكدت المعلومات تورط المضبوطين فى ارتكاب حادث إطلاق النيران على قول أمنى على الطريق الدائرى بمحافظة الفيوم بتاريخ 20 يوليو 2017 والتى نتج عنها استشهاد مجند وإصابة آخر، في القضية رقم 3045/2017 إدارى قسم ثان الفيوم.

كما تبين تلقى المضبوطين تدريبات على استخدام السلاح وإعداد العبوات المتفجرة بأحد المواقع بالظهير الصحراوى الغربى بمحافظة الفيوم وقيامهم برصد عدة منشآت سياحية وارتكازات أمنية تمهيدًا لاستهدافها خلال الاحتفالات بأعياد الميلاد وذلك بتكليف من القيادى الإخوانى الهارب بتركيا يحيى السيد إبراهيم موسى والذى يتولى مسئولية التنسيق بين تلك الكوادر، لتدبير الأسلحة وتصنيع العبوات المتفجرة لتنفيذ مخططهم وتمويله ماديًا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا