أخبار العالم / صحف مصر / الدستور

«الخميسي».. إذاعي «الراديو المصري» ومفصول من «الجمهورية» (صور)

عرف بصاحب «الصوت الذهبي» إذاعيًا، وعلى مستوى القصيدة والقصة والمسرح والتأليف والإخراج السينمائي والتأليف الإذاعي والأوبريت، سرعان ما تجد له إسهامات بين مختلف ألوان الفن.

في شهر إبريل عام 1987 وفي اليوم الأول منه، رحل عن عالمنا الشاعر عبدالرحمن الخميسي، وتزامنًا مع ذكري رحيله الـ«31» التي تحل علينا غدًا الأحد، ننشر عددا من الصور النادرة عن الأديب والشاعرعبدالرحمن الخميسي.

صورة في مطلع حياته بمجلة «الراديو المصري»
الدكتور أحمد الخميسي، نشر عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، عددًا من الصور النادرة لوالده، أبرزها صورة في مطلع حياته، ربما لم يكن قد أتم الثلاثين فيها، ومع الصورة إشارة إلى أمسية شعرية إذاعية مع قصائد الخميسي، وترجمة لقصة قامت بها الكاتبة المعروفة أمينة السعيد، والصورة منشورة في مجلة قديمة باسم «الراديو المصري» أنشأتها الإذاعة في مارس 1935 لتكون لسان حال الإذاعة، وأعداد المجلة موجودة بمكتبة أسيوط العامة التي أنشئت في الثلاثينيات باسم مكتبة «الأمير فاروق»، وهي الصور التي أرسلها له الشاعر الأديب الأستاذ سعد عبدالرحمن.

«الخميسي» في مسيرة احتفالًا بالنصر على العدوان الثلاثي
صورة واحدة نادرة تضم عبدالرحمن الخـميسي، يحيي حقي، لويس عـوض، فاتن حمامة، أحمد مظهر، يـوسف الـسباعي، توفيق الحكـيم، التقطت لهم خلال مشاركتهم بمسيرة احتفالا بالنصر على العدوان الثلاثي 1956.

الصف الأول بالصورة من اليمين جهة الناظر (أحمد حمروش، يحيي حقي، لويس عوض، يوسف السباعي، توفيق الحكيم، أحمد مظهر).

أما الصف الثاني من الصورة، يوجد كل من صلاح منصور الممثل وآخرون لا أعرفهم للأسف، وفي الصف الثالث عبدالرحمن الخميسي رابع شخص من اليمين وبجواره الدكتور محمد مندور، الصف الخامس فاتن حمامة.

قرار فصل عبدالرحمن الخميسي من جريدة الجمهورية عام 1964
في كتاب سيدة المسرح العربي سميحة أيوب، والمعنون بـ«ذكرياتي»، والصادر عن هيئة الكتاب مايو 2017 «طبعة ثانية» تروي الفنانة المعروفة قصة كفاحها الفني في السينما والمسرح والإذاعة، وعلاقتها بزوجها الكاتب المسرحي سعد الدين وهبة بالأدباء والفنانين، وتتذكر تحت عنوان «مذبحة الأدباء والفنانين» أن حلمي سلام عين رئيسا لمجلس إدارة تحرير جريدة الجمهورية في 9 مايو 1964 وبعد ثلاثة أشهر أصدر قرارا بفصل 41 كاتبا على رأسهم طه حسين، وعبدالرحمن الخميسي، ويوسف إدريس، وألفريد فرج، ونعمان عاشور، وتم الفصل في شكل نقل إلى هيئات حكومية لا علاقة لها بالثقافة أو الصحافة.

وقالت إنها سألت زوجها سعدالدين وهبة: «وأين جمال عبدالناصر من كل هذا القهر؟»، فقال لها: «ومن يدري ماذا قيل له حتى يوافق على القرار؟»، فقالت له: «ألم ترسلوا برقيات احتجاج أو برقيات لشرح الموقف؟» وقال لها: «حدث ولكن لا مجيب».

وأدرجت سميحة أيوب صورة القرار الخاص بطه حسين وعبدالرحمن الخميسي وسعد مكاوي والشرقاوي وغيرهم ممن تمت إحالتهم إلى «الدار القومية للطباعة والنشر»!.

أسطوانات موسيقى الخميسي
عام 1969 خرج إلى النور فيلم «عائلات محترمة» تأليف وإخراج وموسيقى عبدالرحمن الخميسي، وضمت موسيقاه التصويرية أربع قطع موسيقية هي: فاتن وكان الخميسي قد كتبها رثاء لزوجته فاتن الشوباشي التي رحلت قبل ذلك في حادث مأساوي، و«تانجو الدموع» و«هند» و«القاهرة» التي أسماها رقصة إفريقية ثم لومومبا.
وفي حينه طبع الخميسي الموسيقى في أسطوانات مع شركة صوت الفن، وهنا صورة لأسطوانتين: «فاتن» و«القاهرة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا