أخبار العالم / صحف مصر / الوفد

محكمة الأسرة تُمكن أبا من رؤية بناته 7 ساعات داخل مركز شباب

باءت كل محاولات الصلح بين الزوجين عمر وشيماء بالفشل، بعد تكرار المشادات الكلامية بينهما ومنها ما تطورت لحد الضرب والإهانة فاكتفت الأم بـ9 سنوات زواج وتم تطليقها بالتراضي بعدما تدخل الأهل من الطرفين للخروج بالمعروف ليدفع الأطفال ثمن عناد الأبوين وفراقهما.

 

بدأ الزوجين حياتهم هادئة وبعد أشهر قليلة رزقا بالطفلة الأولى مودة صاحبة الـ8 سنوات ولم تسير الحياة على وتيرة واحدة فتخللتها المشاكل سواء كانت المادية أو الاسرية.

 

غضبت الزوجة عدة مرات وتركت المنزل ولجأت إلى أسرتها ولكن كان يتدخل

الأهل وتنصحها والدتها بالعودة للمنزل من اجل طفلتها الصغيرة لتعود مرة أخرى واستقرت الحياة بينهما.

 

أنجبت "شيماء" طفلة أخرى لم يتجاوز عمرها الـ3 سنوات، ليزداد الأمر سوءً بعد ذلك وتستمر المشاكل بينهما وتعدى الأب على زوجته بالضرب والسب أمام طفلته الكبرى، عادت الفتاة لمنزلها وصممت ألا تعود مرة أخرى لعصمة رجل يهينها فاتفقت مع والدها على حتمية الانفصال ورفضت كل مساعى الصلح ورفض الزوج الإنفصال فحررت

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D
دعوى طلاق لدى محكمة الأسرة، ولجأ عمر لمكتب تسوية المنازعات  لتسوية النزاع بطريقة ودية ولم شمل الأسرة ولكن لم تحضر الزوجة وفشل الصلح وتم الطلاق.

 

رفضت أم البنات السماح  لطليقها  برؤية  أطفاله وتكررت المشاكل مرة أخرى ولم يجد عمر حل أمامه سوى أن يلجأ لمحكمة الأسرة لتمكنبة من روية بناته فى مواعيد ثابته ومحددة، فأقام دعوى  تمكين رؤية  لإلزام  زوجته وأهلها بالسماح له برؤية بناته.

 

انتقل محضر من المحكمة لإعلان الأم بميعاد الجلسة ولكنها لم تحضر  وأصدرت محكمة الأسرة قرارها بتمكين الأب من رؤية بناته وخصصت له يوم الجمعة لمشاهدتهم لمدة 7 ساعات بإحدى مراكز الشباب بمنطقة شبرا بالقاهرة وألزمت الزوجة بالمصاريف.

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا