أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

«الصحة» تبدأ أكبر مسح للكشف عن فيروس «سى»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، انطلاق حملة مواجهة فيروس سى والأمراض غير السارية (غير المعدية)، بتكليفات من رئيس الجمهورية، والتى تتضمن 50 مليون مواطن، وتستهدف إخلاء الدولة من الفيروس فى عام 2020، والكشف المبكر عن أمراض الضغط والسكر والسمنة، لكونها المسؤولة عن 70% من الوفيات فى مصر.

وقالت الوزيرة، خلال مؤتمر صحفى مشترك مع وزير التنمية المحلية وممثلى البنك الدولى والصحة العالمية، بمقر مجلس الوزراء، إن الحملة هى الأولى من نوعها، وتستهدف الكشف على أشخاص تبدأ أعمارهم من 18 سنة، لمن لم يعالجوا من الفيروس، ويتم التنفيذ على 3 مراحل، الأولى تضم 9 محافظات، هى «بورسعيد، والإسكندرية، والقليوبية، والفيوم، والبحيرة، ودمياط، وأسيوط، جنوب سيناء، مطروح»، وتبدأ المرحلة الثانية فى ديسمبر وتستمر حتى فبراير 2019 فى 11 محافظة، والمرحلة الثالثة تتضمن ٧ محافظات خلال شهرى مارس وأبريل 2019.

وأضافت أن وزارة الشباب والرياضة منحت الوزارة 51 موقعًا، فيما يبلغ إجمالى المواقع 1412 موقعًا بطاقة 5 آلاف فرد، ويعمل بكل موقع 5 أفراد، لافتة إلى أن شركة الكشف السريع أمدت الوزارة بمتدربين من جنوب أفريقيا، وكان هناك تشغيل تجريبى تضمن 888 حالة، وحملات إعلامية للتوعية، وسيتم تخصيص «كول سنتر» برقم 335 للحديث والاستفسار عن المبادرة، داعية المواطنين إلى النزول للاطمئنان على صحتهم.

وأشارت إلى أن الوزارة حصلت على أكثر من 3 آلاف تابلت، تم توزيعها على الـ 1412 موقعًا، لاستخدامها فى البيانات وتسجيل التشخيص، ولفتت إلى أن مدة قياس كتلة الجسم من الوزن والطول وكذلك السكرى والضغط لن تتجاوز الدقائق، موضحة أن الحملة تنتهى فى أبريل 2019، لكن الكشف والعلاج سينتهى خلال عام أو عام ونصف، وشددت على أن الكشف مجانى، داعية منظمات المجتمع المدنى للمشاركة فى التوعية بالمحافظات، وأوضحت أنه قريبًا سيتم إطلاق مبادرة الرعاية المركزة، وهناك احتفال عالمى سيتم تنظيمه لإعلان الحملة عالميًا منتصف أكتوبر بحضور منظمات دولية رفيعة المستوى.

وكشفت «زايد» أن المرحلة الأولى من المسح تستهدف 17 مليون مواطن، بالتعاون مع منظمات المجتمع المدنى ومنظمة الصحة العالمية، من خلال 1304 مواقع فى المحافظات الـ 9، حيث يضم كل موقع 4 فرق طبية مكونة من طبيب وصيدلى وفنى معمل ومدخل بيانات، ونوهت بأنه سيتم إرسال 50 مليون رسالة نصية عبر خطوط الهواتف المحمولة لتوعية 50 مليون مواطن بالمبادرة، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، لافتة إلى أن الوزارة بصدد تفعيل الخط الساخن رقم 15355 لتلقى أى شكاوى للمواطنين وتعريفهم بمواقع إجراء المسح فى جميع المحافظات، والمكان المحدد لكل مواطن حسب بيانات بطاقة الرقم القومى.

وأكد اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، أن المحافظات بدأت استعداداتها بعد الإعلان عن المشروع، خصوصًا محافظات المرحلة الأولى التسع، وتطوع نحو 23 ألف شاب للمشاركة فى المبادرة، وأوضح أن العاملين فى المحافظات، وعلى رأسهم محافظ كل محافظة، سيستقبلون المواطنين داخل مواقع الكشف.

وقال الدكتور جون جبور، ممثل منظمة الصحة العالمية فى مصر: «تهدف مصر لعلاج جميع المواطنين المصابين بفيروس سى بعد اكتشافهم عبر المسح القومى، فقد يصاب الشخص بالمرض دون ظهور أعراض واضحة عليه».

وقال عمرو الشلقامى، ممثل البنك الدولى، إن البنك يسهم فى المبادرة للحد من تأثير الفيروس على الاقتصاد المصرى، وكذلك الأمراض السارية، وتقليل نفقات العلاج، وأوضح أن البنك يتبنى مشروع رأس المال البشرى، ومصر أعلنت أنها من أولى الدول التى تبنت هذا المشروع، وقدمنا 300 مليون دولار لمسح مواجهة الأمراض السارية، وأيضًا 129 مليون دولار لمواجهة فيروس سى، وأشار إلى أن المشروع مراقب من دول عديدة، ومطلوب من البنك الدولى نقل التجربة لدول أخرى.

وكشف الدكتور وحيد دوس، رئيس اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، عن استخدام وزارة الصحة لأول مرة جهازا يسمى «رابد تيست» أو جهاز التحليل السريع، وهو جهاز بموجبه يتم تحليل فيروس سى للمواطن ومعرفة النتيجة خلال دقائق، دون الانتظار لإرسال العينة للمعامل لتحليلها، وفى حالة سلبية العينة سيتم إعطاء المواطن شهادة بأنه غير مصاب بالفيروس، أما فى حالة إيجابية العينة سيتم إرساله بخطاب للعلاج المجانى بأحد المراكز التابعة للوزارة، وعددها 360 مركزًا، ولفت إلى أن عدد الأشخاص المتوقع إصابتهم بالفيروس يبلغ نحو 3 ملايين مصاب لا يعلمون إصابتهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا