أخبار العالم / صحف مصر / الدستور

بالأسماء.. الخريطة الكاملة لانتخابات رئاسة اللجان النوعية


ينتظر دور الانعقاد الرابع لمجلس النواب، عددًا من المفاجآت فى ترشيحات النواب لانتخابات مكاتب اللجان النوعية، من بينها إعلان عدد من النواب الذين سيطروا على اللجان لـ٣ أدوار انعقاد، انسحابهم من الترشح، وفتح الباب أمام ضخ دماء جديدة. وتشهد هذه الانتخابات صراعًا كبيرًا بين ائتلاف «دعم مصر» من جهة، وحزب «مستقبل وطن» من جهة أخرى، خاصة بعدما نجح الحزب مؤخرًا فى ضم العديد من النواب إليه، ما يمكنه من خوض الانتخابات منفردًا دون التنسيق مع الائتلاف.

رئيس «مستقبل وطن» يقترب من قيادة «الشباب والرياضة» ووعود عبدالعال تؤجج الصراع فى «الإسكان» و«الصحة»

يرى كثير من المراقبين للحركة البرلمانية، أن انتخابات لجنة الشباب والرياضة محسومة للمهندس أشرف رشاد، رئيس حزب «مستقبل وطن»، على حساب النائبة دينا عبدالعزيز، والنائب ثروت سويلم، وذلك بعدما أعلن المهندس محمد فرج عامر، رئيس اللجنة الحالى، انتقاله إلى لجنة الصناعة.
وأعلنت النائبة دينا عبدالعزيز، عضو مجلس النواب، نيتها الترشح على رئاسة اللجنة فى دور الانعقاد الرابع، إيمانًا منها بدور الشباب وخاصة البرلمانيين، موضحة أن الشباب- تحت الـ٣٥ سنة- حصدوا فى الدورة الحالية للبرلمان ١٠٪ من مقاعد البرلمان، بينما لم يستطيعوا أن يستحوذوا على هيئة مكتب اللجنة التى تعتبر مهمتها الأساسية الاهتمام بملف الشباب، نظرًا للتربيطات غير المبررة- من وجهة نظرها.
وقرر «رشاد» خوض انتخابات نفس اللجنة، معتبرًا ترشحه انتصارًا لقيمة الشباب الأصيلة، وإعلاءً لقيم الحرية التى نحياها بلا قيود، وترسيخًا لمبادئ «مستقبل وطن» الطموح المدرك مسئوليته تجاه الوطن وشبابه، وفق قوله.
وأعلن النائب ثروت سويلم ترشحه على رئاسة اللجنة أيضًا، وصرح بأنه يحظى بدعم كبير من قبل الرموز الرياضية داخل مجلس النواب، وعلى رأسهم الدكتورة رانيا علوانى، عضو مجلس إدارة النادى الأهلى، ووزير الرياضة الأسبق طاهر أبوزيد، بالإضافة إلى الدكتور صلاح حسب الله، المتحدث باسم البرلمان، ومرتضى منصور رئيس نادى الزمالك.
وتظهر داخل لجنتى الإسكان والصحة، مؤشرات واضحة عن عدم التزام النواب بتصريحات الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، بدور الانعقاد الثالث، التى طالب فيها البعض بالتراجع، مع وعد بالحصول على الرئاسة فى دور الانعقاد الحالى.
واعتبر المهندس علاء والى، عضو لجنة الإسكان، لـ‍«الدستور»، تصريحات رئيس مجلس النواب غير ملزمة للأعضاء، خاصة أنه «ليس من ضمن صلاحياته تحديد المرشحين».
وأكد والى أنه سيكون مرشحًا لحزب «مستقبل وطن» على رئاسة اللجنة، ضمن قائمة مرشحى الحزب، لافتًا إلى أن هناك العديد من القوانين المتوقفة باللجنة، والتى ستكون على رأس أولوياته، وأبرزها التصالح فى مخالفات البناء، وتعديلات البناء الموحد، والإيجار القديم.
وقال المهندس معتز محمود، رئيس لجنة الإسكان الحالى، إنه سيترشح على رئاسة اللجنة مرة أخرى، ضمن قائمة ائتلاف «دعم مصر»، مضيفًا: «الترشح على رئاسة اللجنة حق لجميع النواب والقرار النهائى سيكون من خلال التصويت».
وأعلن الدكتور محمد العمارى، رئيس لجنة الصحة، ترشحه على رئاسة اللجنة فى الانتخابات المقبلة، رغم مطالب الدكتور على عبدالعال إبان انتخابات الانعقاد الثالث له بالتراجع عن الترشح، على أن تكون الرئاسة له خلال دور الانعقاد الرابع.
وقال «العمارى»، إن تدخل الدكتور على عبدالعال فى دور الانعقاد الثالث، لا يعنى إثناء أحد عن الترشح فى دور الانعقاد الرابع، لأن تصويت أعضاء اللجنة فى الآخر هو الفيصل. وتمسك الدكتور مجدى مرشد، عضو اللجنة بالترشح، بداعى أنه تراجع خلال دور الانعقاد الثالث، تنفيذًا لوعد «عبدالعال» بأن تكون رئاسة اللجنة له فى دور الانعقاد الرابع.

عزوف عن «التضامن».. عبدالواحد ينافس طعيمة على «النقل».. واستقرار الأوضاع فى 12 لجنة
يحاول أعضاء اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، عدم الحديث حول نيتهم الترشح على رئاسة اللجنة، بهدف تلافى أى خطة لائتلاف «دعم مصر» لضم عدد من النواب مرة أخرى، لضمان فوز مرشحه فى اللجنة.
وأعلن اللواء سعد الجمال، رئيس لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، عدم ترشحه على رئاسة اللجنة مرة أخرى، مؤكدًا اكتفاءه بالسنوات الثلاث التى أمضاها رئيسًا لها، وفاء للوعد الذى قطعه على نفسه لزملائه، بأن يترك الفرصة لهم لتولى قيادة اللجنة خلال المرحلة المقبلة، وإيمانًا منه بأن التغيير هو سنة الحياة.
وأكد نواب باللجنة أن هناك اتفاقًا بين النائب سعد الجمال، والنائب أحمد رسلان، يأتى بمقتضاه الأخير رئيسًا للجنة، على أن يستمر الوكلاء الحاليون فى مناصبهم.
أما لجنة التضامن بمجلس النواب، فتشهد حالة من الترقب، بعدما أعلن الدكتور عبدالهادى القصبى، عدم ترشحه على رئاستها عقب انتخابه رئيسًا لائتلاف «دعم مصر»، خاصة بعد إعلان النائب محمد أبوحامد، عدم ترشحه هو الآخر.
وقالت الدكتورة هبة هجرس، عضو اللجنة، إنه حتى الآن لم يعلن أى من الأعضاء ترشحه على الرئاسة، بعد إعلان «القصبى» عدم ترشحه.
وتشهد لجنة الطاقة، صراعًا بين محمد رشوان، وطلعت السويدى، خاصة بعد تأكيد كلا النائبين ترشحهما على رئاسة اللجنة. ويجرى «رشوان» مناقشات فى ائتلاف «دعم مصر»، وعدد من النواب المستقلين والحزبيين لضمان أصواتهم وتأييدهم له فى الانتخابات.
فيما تمسك النائب طلعت السويدى، رئيس اللجنة الحالى، بترشحه على رئاسة اللجنة مرة أخرى، ضمن قائمة حزب «الوفد»، مؤكدًا أنه يتواصل مع نواب اللجنة للحصول على دعمهم خلال الانتخابات المقبلة.
وأوضحت مصادر أن انتقال النائب أحمد السجينى، إلى «دعم مصر»، واستقالته من «الوفد»، ضمن له الفوز فى انتخابات لجنة الإدارة المحلية، إذ ضمن بذلك أصوات نواب الحزب الكثيرين باللجنة، بجانب أصوات الائتلاف.
وأكد اللواء هشام عبدالواحد، رئيس لجنة النقل والمواصلات، أنه سيكون مرشح «مستقبل وطن» على رئاسة اللجنة التى ستسهم بشكل قوى فى مناقشات قانون المرور الجديد. وبشكل كبير، ضمن «عبدالواحد»، رئاسة اللجنة، بعد انضمام حوالى ٢٥٠ نائبًا إلى «مستقبل وطن».
فيما أكد اللواء سعيد طعيمة، الرئيس السابق للجنة، أنه سيكون مرشح «المصريين الأحرار» على رئاسة اللجنة، ويجرى حاليًا العديد من الاتصالات مع الحزب والنواب، لترشيحه.
وتشهد لجنة الصناعة منافسة شرسة بين النائب أحمد سمير، عضو «دعم مصر»، والنائب محمد فرج عامر، بعد انتقاله من لجنة الشباب والرياضة. وذكرت مصادر فى اللجنة أن النواب لن يقبلوا أن يكون الرئيس أحد الأعضاء الجدد، وحال تراجع النائب أحمد سمير عن الترشح، فإنه سيكون هناك مرشح من نواب اللجنة الأصليين.
وأعلن النائب رائف تمراز، وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب، ترشحه على رئاسة اللجنة، خاصة أن «الوفد» سيكون داعمًا له فى الانتخابات المقبلة، إلى جانب تواصله مع عدد كبير من أعضاء اللجنة. يأتى ذلك فى الوقت الذى يتمسك فيه النائب هشام الشعينى، رئيس اللجنة الحالى بالترشح على رئاسة اللجنة، بعد ٣ أدوار.
وأعلن السفير كريم درويش، القيادى بـ«دعم مصر»، عضو لجنة العلاقات الخارجية، ترشحه على رئاسة اللجنة، والنائب عمرو صدقى، عضو لجنة السياحة، ترشحه على رئاسة اللجنة، لينافس النائبة سحر طلعت مصطفى، التى تمسكت هى الأخرى بالترشح.
وتشهد ١٢ لجنة حالة من الاستقرار فى تشكيل مكاتبها، بسبب تأييد أعضاء اللجنة لرؤسائها، إذ يستمر النائب جبالى المراغى، رئيسًا لـ«القوى العاملة»، والدكتور أسامة العبد، رئيسًا لـ«الدينية»، والدكتور حسين عيسى، رئيسًا لـ‍«الخطة»، والنائب همام العدلى، رئيسًا لـ«الاقتراحات».
فيما يظل المستشار بهاء أبوشقة، رئيسًا لـ«الشئون الدستورية»، واللواء كمال عامر رئيسًا لـ«الدفاع»، والدكتور جمال شيحة لـ‍«التعليم»، وعلاء عابد لـ«حقوق الإنسان»، وأسامة هيكل لـ«الإعلام»، ونضال السعيد رئيسًا لـ«الاتصالات»، والسيد فليفل لـ«الشئون الإفريقية»، ومحمد على يوسف لـ«المشروعات الصغيرة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا