أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

وزير التعليم العالي يبحث آليات التعاون العلمي مع وفد من الجامعات الأمريكية

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

اشترك لتصلك أهم الأخبار

التقى الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، مع وفد رفيع المستوى من الجامعات الأمريكية العالمية؛ لبحث آليات التعاون، والتعرف على رؤية مصر التعليمية، وإمكانية إنشاء أفرع للجامعات الأمريكية في مصر، بحضور دورثي شيا القائمة بأعمال السفارة الأمريكية بالقاهرة، وشاهيناز أحمد المدير التنفيذى للأيميدست في مصر.

وأكد عبدالغفار حرص مصر على دعم علاقات التعاون العلمي مع واشنطن، وتدعيم الشـراكة بين المؤسسـات البحثية والعلمية المصـرية والأمريكية، لافتًا أن الولايات المتحدة تعد من الدول المهمة بالنسبة لمصر في مجال تطوير التعليم العالي، مشيدًا بالنظام التعليمي الأمريكي، والتجربة الناجحة للجامعة الأمريكية في مصر.

وشدد على حرص القيادة السياسية على الاستفادة من الخبرات العالمية في تطوير التعليم المصري، واهتمامها بإنشاء فروع للجامعات الأجنبية المرموقة بالعاصمة الإدارية الجديدة.

ومن جانبها، أكدت القائمة بأعمال السفارة الأمريكية حرص بلادها على دعم الحكومة المصرية في شتى المجالات، خاصة في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، مُشيرة إلى عمق العلاقات التاريخية بين مصر والولايات المتحدة، التي ترجع إلى 70 عامًا، باعتبارها شريكًا استراتيجيًا ومحوريًا على مستوى العالم.

وفي كلمتها، أشارت المديرة التنفيذية للإيميدست في مصر إلى أن التعاون مع مصر في مجال التعليم العالي بدأ منذ عام 1956، مُوضحة أن هدف زيارة الوفد الأمريكي تفعيل تدويل التعليم العالي، وبحث إنشاء أفرع للجامعات الأمريكية، فضلاً عن إتاحة الفرصة لتعريف الجامعات الأمريكية على الجامعات الحكومية والخاصة والجامعات الجديدة بما يسهم في زيادة الفرص التعليمية.

في حين دار حوار مفتوح بين الوزير والوفد الأمريكي أجاب خلاله على استفساراتهم حول آليات التعاون المتبادل بين الجانبين، وتطوير اللوائح التعليمية، والتحديات التى تواجه العملية التعليمية فى مصر، والتعاون فى مجال ريادة الأعمال، وتوفير البرامج التدريبية المشتركة، وتعزيز الحوار بين الثقافات، وتدويل التعليم، وتعليم اللغة الإنجليزية.

وتحدث عبدالغفار عن التحديات التي تواجه التعليم العالي، لافتا أن هناك حوالى 3 ملايين طالب يدرسون بمؤسسات التعليم العالي، وأن هذا العدد سيصل إلى 4.2 مليون طالب بحلول 2030، بالتالى تمثل زيادة الأعداد تحديًا كبيرًا أمام منظومة التعليم، خاصة مع تحقيق الجودة، فضلاً عن ضرورة توفير الميزانية اللازمة مما يستلزم تشجيع الشراكة والتعاون مع القطاع الخاص.

وفي مجال تدويل التعليم، أشار الوزير إلى أن الأسر المصرية تستثمر في تعليم أبنائها، فهناك ما يقرب من 27 ألف طالب مصري يدرسون بالخارج، قائلا إنه جار توفير المناخ الجذاب لإعادة هؤلاء الطلاب لمصر من خلال تدويل التعليم بما يساعد على تحقيق التنافسية العالمية، خاصة أن التعليم العالى أصبح على الخريطة الدولية، وأن لدينا شبابًا مبدعون وموهوبون في شتى المجالات العلمية والبحثية، وأن هناك تواصلا بينهم وبين أساتذتهم بالخارج.

واعتبر عبد الغفار أن حرية التعبير مكفولة لأعضاء هيئة التدريس والطلاب بالجامعات، وذلك من خلال الاتحادات الطلابية بالجامعات المصرية، وممارستهم للأنشطة الطلابية المختلفة، سواء الرياضية أو الثقافية أو الفنية، التي تأتى في إطار إحياء الحياة الطلابية بمؤسسات التعليم العالى المصرية إلى جانب الحياة التعليمية.

وزير التعليم العالي يشهد احتفالية كلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان
وزير التعليم العالي يشهد احتفالية كلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا