الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

ناجح إبراهيم: من الصعب تجديد الخطاب الديني في الوقت الحالي

قال الكاتب والمفكر الإسلامي الدكتور، ناجح إبراهيم، إن اغتيال القضاء أسوأ ما يفعله الإسلاميون، والدليل على ذلك: «اغتيال القاضي الخازندار»، مضيفًا أن خطاب اعتصام رابعة العدوية وفضها سبب كل العنف الذي حدث بعد ثورة 30 يونيو.

وأضاف «إبراهيم»، خلال لقائه ببرنامج «ساعة من مصر»، المذاع على شاشة «الغد» الإخبارية، مع الإعلامي محمد المغربي، أن الحكومة المصرية وجماعة الإخوان المسلمين تحملان نظرية المؤامرة، متابعًا أن أكبر نظرية عطلت العالم العربي تعد «المؤامرة».

وتابع «إبراهيم» أن الحكومات المصرية المتعاقبة لم تتورط في ارتكاب جرائم اغتيال، موضحا أن الصراع الدائر بين الدولة والإخوان صراع سياسي وليس دينيًا، قائلاً: «المراجعات مناسبة ومطلوبة الآن.. وفي كل وقت».

وأوضح «إبراهيم» أن المراجعات الفكرية في الوقت الحالي صعبة بسبب أنه لا توجد شخصية جامعة عند الإخوان تتحمل المسئولية، وتفتت القرار الإخواني، قائلاً: «صنع السلام أصعب من صنع الحرب»، لافتاً إلى أنه: «لو عاش سيد قطب، كان سيغير كثيرًا من أفكاره».

وأكد إبراهيم أن الرئيس الراحل محمد أنور السادات أخطأ حين أفرج عن أعضاء جماعة الإخوان دون تدرج، لافتًا إلى أن الدولة لن تستطيع تجديد الخطاب الديني والمجتمع غارق في مشاكل كثيرة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا