الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / الشعب الجديد

مصر تعيش 6 أشهر جديدة بلا روسيين

مع التراجع الشديد لمعدلات حركة السياحة فى البلاد والتى أثرت بالطبع على نسبة الإشغال فى الفنادق والمنتجعات بشرم الشيخ، أكد مصدر حكومى ، أن  "السياحة الروسية لن تعود لمصر قبل ٦ أشهر على أقل تقدير".
 
وأضاف المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه- في تصريحات صحفية المحسوب على رجل الأعمال ساويرس- أن الجانب الروسي طلب من مصر عدة إجراءات خاصة بسلامة وأمن المطارات، وهذا ما قامت به الحكومة المصرية خلال الفترة الماضية، على حد قوله.
 
وأضاف: "لا زلنا لا نفهم موقف روسيا.. بالرغم من تساهل الحكومة مع الوفود الروسية التي تقوم بمتابعة اجراءات الأمن والسلامة داخل المطارت المصرية".
 
من جانب آخر، كشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في تقرير صدر أمس؛ انخفاض أعداد السائحين الوافدين إلى مصر في النصف الأول من عام 2016؛ بنسبة 51.2% بسبب تراجع أعداد السياح من روسيا الاتحادية.
 
فيما كشف آخر تقرير صادر عن البنك المركزي المصري عن تراجع الإيرادات السياحية هذا العام بمعدل 48.9%؛ لتسجل 3.8 مليارات دولار مقابل 7.4 مليارات دولار، بعد تراجع عدد الليالي السياحية من 99.2 مليون ليلية إلى 51.8 مليون ليلة.
 
من جهة ثانية، كشفت شركة "جي دبليو تي" المسؤولة عن الحملة الترويجية لمصر بالخارج، عن حجم التراجع في الأسواق المصدرة للسياحة إلى مصر؛ حيث تراجعت السياحة الوافدة من السوق الروسي بنسبة 98% منذ  بداية العام الجاري، وحتى نهاية أغسطس المقبل.
 
فيما تراجعت الحركة من بريطانيا بذات الفترة بنسبة 74%، ومن ألمانيا خلال نفس المدة بنسبة 30% بينما تراجعت الحركة من السوق الألمانية بنسبة 69 % خلال الـ8 أشهر الأولى من العام الجاري مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وأرجعت الشركة تلك الانخفاضات بسبب الأحداث التى شهدتها مصر بداية من حادث المكسيك، مرورا بحادث الطائرة الروسية، ونهاية بحادث الطائرة المصرية التي سقطت في مايو الماضي.
 
وتأثرت السياحة المصرية كثيرًا بعد سقوط الطائرة الروسية في أول شهر نوفمبر من العام الماضي، وهو ما ترتب عليه حظر روسيا سفر مواطنيها إلي مصر، وخسرت مصر 40% من إجمالي السياحة الوافدة إليها، وبحسب بيانات وزارة السياحة حقق السياح الروس 2.5 مليار دولار إيرادات لمصر، من أصل 7.4 مليارات دولار حققها قطاع السياحة ككل خلال العام الماضي.
 
السياحة الروسية والبريطانية في شرم الشيخ كانت تمثل 60% من قيمة السياحة، ولذلك عكفت وزارة السياحة المصرية منذ حظر روسيا وبريطانيا سفر مواطنيها على عودتها إلى مصر، بالتأكيد على استعادة المستوى العالي للمنظومة الأمنية بالقطاع السياحي بمدينتي شرم الشيخ والغردقة.
 
وأرجع الخبراء العاملون في مجال السياحة، تراجع إيرادات السياحة إلى انسحاب روسيا من السوق وما تركه ذلك من أثر سلبي على بقية أنواع السياح، فقال مجدي البنودي، الخبير في شؤون السياحة الأوروبية، إن سبب تراجع الإيرادات السياحة للنصف تقريبًا هو انسحاب روسيا من سوق السياحة، والتي تمثل أكثر من 40% من حجم السياحة الوافدة إلى مصر، فمشكلة السياحة المصرية كبيرة جدًّا بالنسبة للسوق الروسي؛ ولذلك بذلنا مجهودًا كبيرًا لبحث شروط روسيا لعودة السياحة وانتعاشها مرة أخرى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا