الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

قناة تستغل إعلان محمد رمضان وصلاح في مكافحة الإدمان.. و«التضامن» تلاحقها قضائيًا

أعلن صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، التابع لوزيرة التضامن الاجتماعى، عن تقدمه ببلاغ للنيابة العامة، وخاطب جهاز حماية المستهلك لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد إحدى القنوات لترويجها منتجا تحت اسم «أقراص ليفوكسيدين» بزعم أنه يعالج الإدمان.

وبحسب بيان صحفي، السبت، أفاد المرصد الإعلامى للصندوق بأنه فوجئ من خلال متابعته للقنوات الفضائية بقيام إحدى القنوات بعرض إعلان ترويجي للمنتج، مستخدمة فيه الإعلانات الخاصة بالصندوق والتى قام بتنفيذها اللاعب محمد صلاح، نجم المنتخب الوطني، والفنان محمد رمضان، كما استخدم الإعلان أيضا شعارات الجهات المنفذة للحملة، وهي: «وزارة التضامن الاجتماعى والشؤون المعنوية للقوات المسلحة وصندوق مكافحة وعلاج الإدمان».

وأضاف الصندوق في بيانه أن الإعلان الترويجي لا يمثل فقط الاعتداء على حقوق الصندوق والجهات الوطنية الشريكة معه، بل إنه يستخدم هذه الشعارات في تضليل الجمهور ودفعه لشراء المنتج الذي تم الترويج له تحت اسم «أقراص ليفوكسيدين»، وذلك بزعم أن هذا المنتج يعالج الإدمان في 15 يومًا، وهو ما يخالف الحقائق العلمية والبرامج العلاجية المعتمدة في علاج الإدمان.

وطالب الصندوق جهاز حماية المستهلك باتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد من يروجون للمنتج مع اتخاذ التدابير العاجلة لوقف بث هذا الإعلان حفاظا على حياة المرضى، حيث إن التواصل مع الصندوق يكون من خلال الخط الساخن «16023»، والصفحة الرسمية للصندوق فقط، مطالبا مرضى الإدمان الراغبين في العلاج وأسرهم بالاتصال بالخط الساخن لعلاج الإدمان (16023) على مدار 24 ساعة وجميع أيام الأسبوع لتلقى خدمات العلاج المجانية والسرية، التي تتفق مع المعايير العلاجية والتأهيلية المتعارف عليها وتُعلى من مصلحة المريض وكرامة الإنسان، وذلك من خلال المستشفيات والمراكز العلاجية الشريكة مع الخط الساخن والتابعة للأمانة العامة للصحة النفسية والمستشفيات الجامعية المتخصصة والجمعيات الأهلية المرخص لها بمزاولة هذا النشاط، ويصل عددها إلى (18 ) مستشفى ومركزا علاجيا متخصصا في علاج الإدمان.

وجدد صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، التابع لوزيرة التضامن الاجتماعي، تحذيره من التعامل مع مراكز الإدمان الوهمية غير المرخصة من جانب الجهات المعنية، خاصة بعدما ظهرت في العديد من هذه المراكز انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان وممارسات غير آدمية من جانب غير المختصين بعلاج الإدمان الذين تجردوا من إنسانيتهم لاستغلال الظروف الحرجة التي يمر بها مريض الإدمان وأسرته.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا