الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / دوت مصر

برلمانيون يرحبون بتصريح "إسماعيل" بعدم وجود تعديل وزاري

رحب برلمانيون بتصريح رئيس مجلس الوزراء شريف إسماعيل، بعدم وجود تعديلات وزارية في الوقت الحالي، واعتبروا أن الأهم في الوقت الحالي هو ضبط السعار ومراقبة السوق وحماية المستهلك من جشع التجار.

قالت: الدكتورة أمنة نصير عضو مجلس النواب، أن الشعب المصري شعب دائم القلق ودائماً ينادي بالتغيير أو بالتعديل في الحكومة، القضية ليست في التغيير أو المسميات، القضية فيمن يفعل ومن يهتم بقضايا المجتمع وفيمن يدرك حاجة المجتمع ويتحرك لمواجهة مشاكل المجتمع.

وأضافت "نصير" في تصريحات لـ"دوت مصر"، لا تبحثوا عن مجرد مصطلح "التغيير" ولكن أبحثوا عن ماذا سيقدم ومن هو موجود، وتمنت للشعب المصري أن يكتسب بعض الحكمة في التفكير لأنه ليس دائماً ما يأتي التغيير بالأفضل لكن من الممكن أن يأتي أسوأ.

وأشارت إلي أنه لابد من تحديد مطالبنا وتحديد مشاكلنا ونحدد ما نريد الوصول إليه، و أكملت مش هيفرق معانا ( س من ع ) لكن هيفرق معانا من يقدم للشعب المصري.

وأضافت: لابد من وجود رقابة، وأنا أتمنى لمصر أن تسيق إلى القانون القوي الحاسم الجازم لعلاج ترهل أجهزة الدولة في البلد، ولعلاج من يستغلون قوت الشعب، ولعلاج من يوظف كل القدرات الخبيثة للاستيلاء على أي قوت للشعب.

فيما أكد رئيس لجنة الشؤون الأفريقية النائب حاتم باشات، أن الحكومة لابد وأن تأخذ ثقتها.

وقال: لابد من أي مواطن يري أي تاجر يعرض أي سلعة بسعر أكثر من سعرها لابد وأن يبلغ عنه، لابد وأن نمشي ورا الإيجابيات وليس السلبيات، لو هناك شخص يري أمر خطأ يساعد ويصور ويبلغ.

وأضاف "باشات" لـ "دوت مصر" أن كل شخص لابد وأن يبدأ بدائرته، ولا بد من اهتمام الاعلام بالقضايا الإيجابية.

وقال عضو لجنة الصحة النائب عبد العزيز حمودة، أنه كمواطن يري أن كل وزير في موقعه حفظ السلبيات والايجابيات في الوزارة، لأن هناك وزراء منذ سنة وأخرين منذ 6 أشهر، وهذه مدة لا تكفي فلابد وأن نعطي هؤلاء فرصة أخيرة على الأقل 6 أشهر، لأن معظم الوزراء ليسوا من أبناء الوزارة وليسوا على دراية كاملة بشغل الوزارة.

وأضاف " حمودة " لـ "دوت مصر" ان مصر لا تعرف ثقافة الوزير السياسي، فنحن لا نملك دولاب عمل قائم بحيث أن الوزراء الجدد يكملون عمل من سبقوهم مضيفاً: للأسف حينما نأتي بوزير جديد يقوم بإلغاء كل قرارات الوزير الذي سبقه ويأتي بقرارات جديدة ويبدأ من أول السطر.

وأشاد حمودة بوزير التموين الجديد، وقال " أنا متفائل جداً بالوزير لان خبرته العملية في نشاط التموين بالقوات المسلحة سوف تساعده على السيطرة على الأسعار، لأننا نمتلك سوق تجاري مفتوح، ولا يوجد عندنا تسعيرة جبرية، فإذاً لابد من وجود السوق التنافسية وأن يكون هناك سيطرة من الدولة علي الأسعار.

 وقال النائب حسنى حافظ، بأن الوقت لا يتحمل أي تعديلات وزارية ألا إذا أخطئ أحدهم لابد وأن يحاسب، ولابد أن نقف جميعاً بجانب الحكومة في الوقت الحالي سواء في التصدي للتجار الجشعين أو في التصدي لتخفيض الأسعار.

وأضاف "حافظ" أنه لابد من تكثيف الحملات الرقابية بأي شكل من الأشكال، ولابد من وجود رقابة صارمة للقضاء على التجار الجشعين سواء رقابة اجتماعية او رقابة أمنية، لكن الخطأ في مصر في تفعيل هذه القوانين.

وكان رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل قد صرح اليوم السبت إنه لا توجد أي مشاورات لإجراء تعديل وزاري في الوقت الحالي، مؤكداً أن ما يثار حاليا بشأن التعديل الوزاري بحكومته سابق لأوانه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا