الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / التحرير

شمال سيناء.. نزيف دماء وعنف يتصدر المشهد من جديد

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

ارسال بياناتك

عاد العنف فى شمال سيناء لتصدر المشهد مرة أخرى، بعد نزيف الدماء الذى شهدته إثر وقوع عدد من الحوادث الإرهابية فى مدن العريش ورفح والشيخ زويد، وتستعرض بوابة "التحرير" بعضًا من مشاهد الحرب الدائرة هناك فى التقرير التالي..

اشتباكات مسلحة

لليوم الثانى على التوالى استمرت الاشتباكات المسلحة بين قوات الأمن ومجموعات مسلحة فى مدينة الشيخ زويد، وتمكنت قوات الأمن المتمركزة فى العجرة وحى الترابين جنوب مدينة الشيخ زويد من صد هجومين منفصلين.

وصرح  مصدر أمنى بأن الاشتباكات استمرت لأكثر من نصف ساعة تبادلت خلالها قوات الأمن إطلاق الرصاص مع مجموعات مسلحة، مؤكدًا أن القوات ألقت القبض على إرهابيين من المهاجمين.

حملات وضبط متهمين

نفذت أجهزة الأمن حملة مكبرة فى مدينة بئر العبد 90 كيلو متر غرب مدينة العريش، وقامت قوات الأمن بالانتشار فى المدينة وإغلاق بعض الطرقات والشوارع ونفذت حملة تفتيش وتحقق من أوراق وهويات عدد كبير من المواطنين.

وذكر مصدر أمنى أن الحملة وصلت حتى منطقة جفجافة القريبة من وسط سيناء، وأسفرت عن ضبط 21 شخصًا من المطلوبين لدى جهات الأمن.

وفى مدينة العريش، نفذت مديرية أمن شمال سيناء حملة مكبرة على منطقة "السمران" جنوب المدينة، وقامت قوات الأمن بإغلاق ميدان أبو بكرالصديق بشكل تام بالتزامن مع الحملة، وتم خلالها ضبط عدد كبير من المطلوبين أمنيًّا.

خطف وذبح

أفادت مصادر قبلية بأن مسلحين قاموا بخطف سبعة مشايخ تابعين لأحد الطرق الصوفية فى مدينة رفح، وذلك بعد أن قاموا بخطفهم من منازلهم تحت تهديد السلاح، ولكنه تم الإفراج عنهم بعد ساعات وعادوا إلى منازلهم.

شاهد أيضا

وعثر أهالى مدينتى رفح والشيخ زويد على ثلاثة رؤوس مذبوحة بدون أجساد لثلاثة شباب اختطفوا على يد مسلحين خلال الأيام الماضية، وذكرت مصادر أهلية أن الضحايا هم كل من محمد سلامة سليم وعلاء محمد وأحمد ناصر.

يذكر أن الأهالى عثروا خلال الأيام الماضية على 7 جثث ورؤوس لمواطنين اختطفوا خلال الأيام الماضية، ومازال هناك شيخ حكومى وكبير أئمة شمال سيناء مختطف لدى مجموعة مسلحة كانت قد اختطفته الجمعة قبل الماضية بعد أن انتهى من صلاة الجمعة فى حى المساعيد غرب مدينة العريش.

استشهاد جنود أمن مركزى

بعد أن وصل 5 جنود إلى مدينة العريش فى طريقهم إلى أحد قطاعات الأمن المركزى جنوب المدينة، وأثناء استقلالهم سيارة أجرة باغتتهم مجموعة مسلحة بالقرب من منطقة معاصر الزيتون، وقاموا بإنزال السائق وأخرجوا الجنود وقاموا بقتلهم بعد أن أطلقوا الرصاص عليهم بشكل مباشر.

المدنيون على خط النار

قتل أربعة فنيين تابعين لشركة كهرباء القناة وأصيب اثنان آخران، بعد أن انفجرت في سيارتهم عبوة ناسفة بالقرب من قرية الروضة غرب مدينة العريش.

وحسبما ذكر مصدر بشركة الكهرباء فى العريش، فإن الفنيين كانوا عبارة عن دعم من الشركة الأم لإصلاح عدد من الأعطال فى مدن شمال سيناء.

وأوضحت مصادر طبية أن القتلى هم "نجم محسن محمود، 35 سنة"، و"حسن سليمان غنيم، 45 سنة"، و"مطاوع سلمي سليم، 30 سنة"، و"سليمان محمد محمد، 40 سنة،  اما المصابين فهم"محمد أحمد إبراهيم، 25 سنة"، و "ابراهيم محمد محمد، 25 سنة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا