الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / التحرير

زوجة للقاضي: «حرق جسمي بـ«الميه السخنة»علشان خرجت حماتى من بطاقة التموين

ارسال بياناتك

وقفت في حياء تداري وجهها الجميل عن نظرات المارين بطرقات محكمة الأسرة بمدينة نصر، تنتظر أن ينادي القاضي على قضيتها بشأن دعوى الخلع التي أقامتها ضد زوجها الذي حول وامه "حماتها"منزل الزوجية إلى حلبة مصارعة وخلافات ومشاجرات استحالت معها العيشة.

وقالت «سارة»، 29 سنة، للقاضى، إنها تزوجت نجل جارهم منذ 10 سنوات والذى كان يعمل موظفا بشركة فى أكتوبر على الرغم من مرتبه القليل والموافقة على الإقامة مع أسرته فى نفس المنزل، تحملت معه قسوة الأيام وصعوبة قلة الدخل ومع مرور الأيام رزقها الله بـ3 ابناء وزادت معهم متطلبات الحياة ومع ارتفاع الأسعار وصعوبة المعيشة تمكنت من استخراج بطاقة الدعم "السلعة التموينية" خاصة بزوجها بعدما كانت مضافة مع باقى اطفالها على بطاقة حماتها. 

شاهد أيضا

واستكملت الزوجة الحزينة، أن الخلافات الزوجية بدأت تدب بينهما عقب علم حماتها بخروج أطفال نجليها من على بطاقتها التموينية مما أدى إلى خفض السلع المضافة لها كل شهر، طلبت من ابنها انهاء وشطب بطاقته الجديدة لما تسببه لها فى نقص سلعها التموينية المستفادة بها، ومن هنا تغيرت معاملة زوجها لها وطلب فى البداية إلغاء البطاقة لارضاء والدته ومع رفضها قام بتعذيبها بالمياه المغلية حتى شوه بعض اجساء جسدها، بحسب قولها.

واختتمت الزوجة البائسة حكايتها: «أنا مش قادرة اعيش فى الجحيم ده وقلة العقل يافندم ده لوحد من الشارع هيصرف على عيالى هيبقى احسن من الفقر والذل اللي أنا عايشة فيه».
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا