الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / التحرير

مصدر: منفذو محاولة اغتيال المستشار زكريا يعلمون خطوط سير كبار الشخصيات

ارسال بياناتك

قالل مصدر أمني إن تفاصيل المحاولة الفاشلة لاغتيال النائب العام المساعد، المستشار زكريا عبد العزيز، الخميس الماضي، تؤكد تمكن العناصر الإرهابية من تحديد أماكن سكن وعناوين إقامة مسئولين كبار بالدولة، وخطوط سيرهم بالكامل، ومن ثم يتمكنون من إتمام عملياتهم الإجرامية، مشيراً إلى أن هناك تشابه كبير بين واقعة اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات، ومحاول اغتيال زكريا، من حيث الخطة وآليات التنفيذ.

وأشار المصدر، لـ"التحرير"، إلى أن العمليتين السابقتين، إضافة إلى محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها وزير الداخلية المصري السابق، اللواء محمد إبراهيم في سبتمبر من عام 2013، تظهر أن منفذي تلك العمليات يمتلكون آليات اختراق الدوائر الأمنية لخطوط سير كبار الشخصيات بالدولة، كما أن مبادئ تأمين مواكب الشخصيات المستهدفة توجب تغيير خطوط السير، حيث تحدد المنظومة الأمنية أكثر من خط سير لنفس المسئول، وذلك في إطار دعم الخطة التأمينية لموكبه.

وأوضح أن الجناة تمكنوا من اختراق الدائرة الأمنية لـ"خط سير" الموكب، وربما امتلكوا آليات اختراق الدوائر الأمنية لخطوط سير مسئولين آخرين بالدولة بعد أن رصدوهم.

شاهد أيضا

ونوه المصدر بأن هناك فرضيتين يمكن من خلالهما تحديد مدى اختراق العناصر الإرهابية لدوائر تأمين الشخصيات المستهدفة، أولاً: إذا عثر خبراء الكشف عن المفرقعات على عبوات ناسفة أو سيارات مفخخة بخطوط السير الأخرى للموكب فهذه دلالة على أن الجناة اخترقوا كل خطوط سير الموكب، ولم يتمكنوا من تحديد خط السير الذي اتخذه الموكب يوم تنفيذ المخطط، ولذلك قاموا بتفخيخ جميع الخطوط.

وتابع: "ثانيا، إذا لم يكتشف خبراء المفرقعات متفجرات في خطوط سير الموكب الآخرى، الذي اعتاد المرور بها، فهذا يعنى أن الجناة اخترقوا كل خطوط السير، بل وتمكنوا من رصد وجهة وتوقيت ونقاط مرور الموكب يوم الاستهداف بالتحديد، وتنفيذ مخططهم الإرهابي، وهذه هي الكارثة الكبرى".

وأكمل: "من الضروري أن يتم إمداد مواكب الشخصيات المستهدفة بالدولة بسيارة تشويش وقطع البث والمكالمات، والتي تحمل كابينة تعمل بنظام تردد لاسلكي ومهمتها إبطال مفعول العبوات الناسفة عن بعد"، مردفًا أن وجودها ضمن الموكب أمر ضروري وحتمي في ظل التهديدات التي تلاحق القيادات الأمنية والقضائية والإعلامية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا