الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / الدستور

ويكيليكس دمية بأيدي حكومات وأحزاب سياسية

مع اقتراب مرور عشر سنوات على تأسيسه، بات موقع ويكيليكس رائدا لظاهرة مطلقي الإنذار الذين يسربون وثائق للفت الانتباه إلى ممارسات حكومية، وقد عمم نمط المنصات التي تنشر معلومات سرية على الانترنت في العالم.
غير أن الموقع المشلول بفعل الصعوبات القضائية التي يواجهها مؤسسه جوليان أسانج، يعاني بشكل متزايد من تراجع صورته بفعل الاتهامات الموجهة إليه بأنه دمية بأيدي حكومات وأحزاب سياسية، وبأنه يفتقر إلى القدرة على التمييز في تسريبه الوثائق والمعلومات.
ويتمم جوليان أسانج الثلاثاء السنة العاشرة لتسجيله اسم ويكيليكس.أورغ على الإنترنت في 4 أكتوبر 2006.
ومن المقرر بهذه المناسبة أن يطل على شرفة سفارة الإكوادور التي لجأ إليها في العاصمة البريطانية، ويشارك في مؤتمر صحافي عبر الفيديو يعاد بثه في برلين، حيث سيتجمع عدد من مناصريه.
وقامت منظمة ويكيليكس غير الحكومية التي تستمد اسمها من ويكي ، شعار الانفتاح والإدارة الذاتية لمستخدمي موقع ويكيبيديا ، و ليكس أي تسريب بالإنجليزية، بنشر أكثر من عشرة ملايين وثيقة سرية مسربة خلال عقد.
واثارت تسريبات ويكيليكس مخاوف بلدان كثيرة، بدءا بالولايات المتحدة.
ومن إنجازات الموقع أنه ألقى الضوء على الممارسات في معتقل جوانتانامو وكشف معلومات عن العمليات العسكرية الأميركية في العراق وأفغانستان.
غير أن أبرز نجاحاته تبقى إثارة فضيحة كايبلغيت عام 2010 بنشره عشرات آلاف البرقيات الدبلوماسية السرية للبعثات الأميركية في الخارج، وقد سربها له محلل في الجيش الأمريكي.

1824%247cview
1689%247cview

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا