الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

الموكب الصوفى الهجرى يتحدى فتاوى السلفية.. من الدراسة للحسين

نظم المئات من مريدى ومحبى الطرق الصوفية، أمس، مسيرة حاشدة انطلقت من أمام مسجد صالح الجعفرى، بمنطقة الدراسة، إلى مسجد الحسين بالجمالية، احتفالاً برأس السنة الهجرية وهو المعروف باسم الموكب الصوفى الهجرى.

ردد المئات من المريدين خلال المسيرة الأناشيد والأذكار الصوفية، ورفعت كل طريقة صوفية أعلامها الخاصة ولافتاتها، للتعريف بمشاركتها في الموكب، وسط إجراءات أمنية مشددة، والتى أغلقت كافة المحاور المرورية التي يسير خلالها الموكب منذ عصر أمس، فيما استقبل الأهالى والمارون المسيرة بالعطور والورود، والزغاريد، وتصويرها بالهواتف.

وانتهت المسيرة بقراءة سورة الفاتحة أمام مسجد الحسين، في حضور مشايخ الطرق الصوفية، أعضاء المجلس الأعلى الصوفى، وعلى رأسهم الدكتور عبدالهادى القصبى. فيما انتاب الغضب العديد من المريدين بسبب إطلاق أحد دعاة السلفية وهو الشيخ محمد لطفى عامر، رئيس جمعية أنصار السنة المحمدية الأسبق بالبحيرة، فتوى بتحريم طريقة احتفالات الطرق الصوفية بالعام الهجرى الجديد، وأكدها، في بيان رسمى، باعتبارها بدعة، فيما أكد شيوخ ومريدو الطرق الصوفية أن الشعب المصرى عرف أخطار السلفية، وطالبوا الإعلام بنشر بيانات السلفية بحجة أنها تهدد السلم الاجتماعى.

وقال طارق الرفاعى، شيخ الطريقة الرفاعية، إن آراء السلفيين تجاه الصوفية غير صحيحة، وإنها احتفالات «نقوم بها منذ سنوات وتوارثناها عن أجدادنا»، مضيفًا: «لا بدعة في ذلك طالما أننا نلتزم بالآداب والسنة النبوية».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا