الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

وزير التموين السابق: استقلت تجنبًا لوقوع صدام بين الحكومة والبرلمان

قال الدكتور خالد حنفي، وزير التموين السابق، إن السبب الرئيسي في أن الحكومة لم تدافع عنه فى قضية فساد الأقماح، هو أن الوضع السياسي لا يسمح بذلك، منوها أنه ليس من الحكمة أن تدافع الحكومة عن وزير التموين، وتسبب مشكلة للدولة بأكملها.

وأكد «حنفي»، في برنامج «كل يوم» على «أون تي في»، صباح الاثنين، أن الشق الأكبر من الإعلام كان يرى أن هناك تقدما ملحوظا فى منظومة التموين، لافتا إلى أن الخطاب الذي ألقاه عقب الاستقالة، جاء لإعطاء رسالة إلى المصريين أن كل وزير أدى دوره بشكل لائق يجب أن يكرم.

من أسباب تقديمه الاستقالة هي لجنة تقصي الحقائق بمجلس النواب، التي توصلت إلى بعض الحقائق، فى تخزين الأقماح بالشون، لافتا إلى أنه بسبب تلك اللجنة تعرض إلى استجواب صريح أمام المجلس.

وذكر أنه استقال عن منصبة كوزير، حتى لا يحدث صداما بين الحكومة والوزارة أو الحكومة والبرلمان، بسبب أزمة فساد الأقماح.

وأشار إلى أنه وجود بعض النقاط الخلافية في موضوع القمح التي كانت تناقشه لجنة تقصي الحقائق داخل مجلس النواب، مختتما: «حسيت العملية بقت جد فقررت الاستقالة».

وأكد أنه لم يتخذ قرار الاستقالة منفردًا، بل بعد مناقشات ومشاورات عدة، كما أن وزراء الحكومة لم يكونوا سعداءً بالاستقالة، مضيفًا أنه لم يشعر أن مجلس الوزراء تخلى عنه، ويكفيه أن المجلس قدم له الشكر في أول جلسة تعقد بعد تقديم استقالته من منصبه.

وتابع أن والده استشهد في حرب 67 وهو لما يتجاوز العامين بعد، وحصل على أعلى وسام من الدولة، وأن والدته هي أول سيدة تحدثت إلى عبدالناصر وطلبت منه أن يعطي للمرأة حقها في التعيين.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا