الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / الدستور

رؤساء الحكام من بعد انتهاء فترة الرئاسة ...ساركوزي يفكر في العودة ..سوار الذهب ..ينضم لحكماء المسلمين ..سليمان من الرئاسة للخارجية ..نجاد يعود للجامعة

يكون ملئ السمع و البصر بين لحظة و ضحاها يغيب عن الانظار و تخفت من حولة الاضواء، هذا حال الرؤساء، البعض ينزوي عن العيون و يقرر الاختفاء و البعض يسلك طريقا اخر يعيده من جديد للاضواء، قد يكون دورا سياسيا او نشاطا اجتماعيا.

الدستور ترصد أبرز الاعمال التي يمارسها الرؤساء بعد انتهاء فترة رئاستهم :

عبد الرحمن سوار الذهب
من مواليد مدينة الأبيض السودان عام 1935، الرئيس السابق للجمهورية السودانية، ورئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية.
استلم السلطة أثناء انتفاضة أبريل 1985 بصفته أعلى قادة الجيش وبتنسيق مع قادة الانتفاضة من أحزاب ونقابات ثم قام بتسليم السلطة للحكومة المنتخبة في العام التالي .

وبعد اعتزله العمل السياسي تفرغ لأعمال الدعوة الإسلامية من خلال منظمة الدعوة الإسلامية كأمين عام لمجلس الأمناء ، يعد سوار الذهب من الشخصيات الإسلامية المعروفة بالعالم العربي ، ويحظى باحترام الجميع داخل وخارج السودان، وتم اختياره أميناً عاماً لمنظمة الدعوة الإسلامية حقق من خلالها إنجازات كبيرة وانضم مؤخرا لمجلس حكماء المسلمين الذي اسسه الازهر الشريفة برئاسة الدكتور احمد الطيب.

ميشال سليمان
ولد في 21 نوفمبر 1948 بعمشيت، بدأ عمله بالسلك العسكري عندما تطوع في المدرسة الحربية بصفة تلميذ ضابط، وتخرج برتبة ملازم، وتدرج في خدمته العسكرية إلي أن تولى رئاسة فرع مخابرات جبل لبنان، واستمر بتولي هذه المهام إلى 24 مايو 2008 حتى أصبح رئيس الجمهورية اللبنانية ، بعد نهاية ولاية رئيس الجمهورية تولى منصب وزير الخارجية يسعى لحل النزاع المستمر في لبنان سواء كان بداخلها أو مع الدول الخارجية .

محمود أحمدي نجاد
ولد يوم 28 أكتوبر 1956 في قرية أردان، بعد حصوله على الماجستير عمل محاضرا بالجامعة ثم أصبح أستاذا بها بعد أن حصل على الدكتوراه وشارك في الحرب العراقية الإيرانية متطوعا في مجال الهندسة القتالية حتى نهايتها عام 1988.

كما تولى عدة مهام من أبرزها ضابط في حرس الثورة "الباسدران" وحاكم لمدينة ماكو ، ورئيس لبلدية طهران، ومدير لصحيفة همشهري، ثم رئيسًا لجمهورية إيران الإسلامية تولى مهام رئاسة الجمهورية منذ 3 أغسطس 2005 بعد تغلبه على منافسه هاشمي رافسنجاني ، وظلَّ رئيسًا حتى 15 يونيو 2013، عاد للعمل الاكاديميى مرة أخرى بعد انتهاء فترة رئاسته .

خوسيه لويس ثباتيرو
ولد في الرابع من أغسطس 1960 ، سياسي إسباني ترأس حكومة البلاد فترتين متتاليتين بين 17 ابريل 2004- 21 ديسمبر 2011. وكان الحزب الاشتراكي بزعامة ثباتيرو قد حقق فوزا مفاجئا في الانتخابات العامة سنة 2004 بعد أن انقلب الناخبون على الحكومة على ما يبدو بسبب سوء تعاملها مع تفجيرات مدريد التي أسفرت عن مقتل 201 شخصا، حيث عرف أنه سياسي محنك فقد فرض الوحدة على أجنحة الحزب المنقسمة على بعضها بعضاً في الرأي، مع انتهاء فترة الرئاسة عاد ليصبح محلل سياسيي مرة أخرى .

نيكولا ساركوزي
ولد في فرنسا في 28 يناير 1955 ، تولى رئاسة فرنسا بتاريخ 6 مايو 2007 خلفًا للرئيس جاك شيراك، ثم خسر في انتخابات 6 مايو 2012 ليكون أول رئيس فرنسي لا يفوز بفترة رئاسية ثانية منذ عام 1981.

في 19 سبتمبر 2014، وبعد سنتين من توقفه عن الحياة السياسية، رجع نيكولا للسياسة ليترشح أولا لرئاسة حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية فاز برئاسة الحزب ، ووعد بعدة إصلاحات فيه وستكون جذرية، ولذلك تم تغيير إسم الحزب إلى الجمهوري وذلك بالرجوع لأعضاء الحزب وأنصاره بالتصويت.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا