الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

أبٌ يطلب رد نفقة 12 ألف جنيه من نجليه بعد تخرجهما: «يا الدفع.. يا الحبس»

نظرت محكمة استئناف عالى الأسرة، المنعقدة بالقاهرة الجديدة، الاثنين، دعوى أقامتها سيدة ضد طليقها «محاسب» تطالبه فيها بزيادة مصروفات دراسية، وتبين أن نفس المحكمة تنظر دعوى أخرى أقامهما الأب ضد نجليه يطالبهما بإعادة نفقة قيمتها 12 ألف جنيه دفعها لهما عن طريق الخطأ، وفي حالة عدم السداد سيقاضيهما بدعوى حبس.

التقت «المصرى اليوم» من داخل قاعة المحكمة بالسيدة، التي تبلغ من العمر 60 عامًا، حيث قالت إن حكايتها دامت 19 عامًا، في أروقة المحاكم، مشيرة إلى أنها فوجئت من ذات التاريخ بزوجها المحاسب يطلقها غيابيًا، بعد مشاجرة عنيفة نشبت بينهما، بعد علمها بخبر زواجه من سيدة أخرى تكبره في السن بـ12 عامًا، زواجًا عرفيًا، وترك أطفالة الثلاثة، وعلمت بعد الطلاق بأنه تزوج من هذه السيدة رسميًا، بعد الموافقة على شرطها بأن تكون «العصمة في يديها».

واستكملت السيدة قائلة: «بعد طلاقى أقمت دعوى نفقة، وفى عام 1999 حكمت المحكمة بنفقة شهرية لكل طفل 100 جنيه، حيث كان ابني الكبير في الصف الخامس الابتدائي، والأوسط في الثالث الابتدائى، والصغير في أولى حضانة، وسعيت للعمل في عدة أماكن من أجل الانفاق عليهم، وأقمت دعوتين في عامى 2004 و2007 طلبت فيهما بزيادة النفقة، فوصلت إلى 300 جنيه لكل منهم».

وأضافت السيدة: تخرج ابنى الأكبر في الجامعة، وعمل في إحدى شركات البترول الكبرى، وتخرج الثانى، وعمل بنفس الجامعة، أما الأصغر مازال يدرس في إحدى الجامعات الخاصة».

وتابعت: «فوجئنا بأبيهم يرسل إنذارًا يطلب فيه من نجله الأكبر رد مبلغ نفقه قد حصل عليه بطريقة غير قانونية لمدة 25 شهرًا قيمته 6 آلاف جنيه، وأنه في عدم السداد سيقيم دعوى حبس، كما أرسل إنذارًا لشقيقه الأوسط يطالبه برد نفس المبلغ أيضًا».

واستطرت السيدة قائلة: «أنا لا أصدق قسوة هذا الرجل ناحية أولاده، يطالبهما بإعادة نفقه حصلوا عليها بعد تخرجهم لمدة سنة، حيث إنهما في ذات التوقيت كانا لا يعملان، وهذا المبلغ يعتبر زهيدا بالنسبة له، لأنه حصل على مكافأة نهاية الخدمة من المؤسسة، التي كان يعمل بها تقدر بـ600 ألف جنيه، وللأسف يطالب أولاده بمبلغ بسيط زي ده، وحتى لم ير أي ولد من أبنائه منذ الطلاق».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا