الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / بوابة الشروق

تجديد حبس 7 متهمين بالهجوم على قسم شرطة حلوان 15 يوما

جددت نيابة أمن الدولة العليا، الاثنين، حبس 7 متهمين في القضية المعروفة إعلاميا بـ«الهجوم على ميكروباص حلوان» وقتل معاون مباحث حلوان و7 من أفراد القسم 15 يوما على ذمة التحقيق.

كشفت التحقيقات أن هذا التنظيم ارتكب 15 واقعة على رأسها الهجوم على ميكروباص حلوان وسرقة السيارة المستخدمة فى تنفيذ العملية وقتل مالكها، واغتيال 4 أفراد من قوة كمين المنوات بالمنطقة السياحية بسقارة، واغتيال العميد علي فهمي رئيس وحدة مرور المنيب والمجند المرافق له وإشعال النيران فى سيارته.

كما كشفت التحقيقات ارتكابهم لجرائم اغتيال أمين شرطة أحمد فاوى من قوة إدارة مرور الجيزة بكمين المرازيق والسطو المسلح على مكتب بريد حلوان وسرقة مبلغ 82000 جنيه مصرى بتاريخ 6 أبريل الماضي، واغتيال محمد فتحي علي زعير بدعوى تعاونه مع الأجهزة الأمنية، وإطلاق أعيرة نارية على القوات الأمنية بنطاق كمين المرازيق، وقتل رقيب شرطة أحمد ناجى سيد من قوة إدارة مرور الجيزة بمزلقان كفر زهران.

واعترف المتهمون فى تحقيقات النيابة باعتناقهم للأفكار التكفيرية، على يد المتهم الهارب وليد حسين محمد حسين الحاصل على حكم بالبراءة فى قضية خلية الظواهرى، عقب خروجه من السجن.

وقال المتهم عبد الله محمد شكرى إبراهيم في التحقيقات إنه كان يعتنق الفكر السلفى حتى نهاية عام 2014، وعقب ذلك اعتنق الأفكار التكفيرية بعد تعرفه على المتهم محمد جابر والمتهم الهارب وليد حسين، الذي خرج من السجن بداية 2016 بعد براءته في القضية المعروفة إعلامياً بـ«خلية الظواهري».

وأوضح عبدالله محمد شكرى أنه عقب خروج وليد حسين من الحبس اتصل به، وطلب منه الانضمام إلى الخلية، والمشاركة فى تنفيذ عمليات تستهدف رجال الشرطة.

وأشار إلى أن الخلية خططت لتنفيذ حادث حلوان، وبدأت فى تنفيذ المخطط بتقسيم الخلية لعدة مجموعات، وهى خلايا الرصد، وخلايا التنفيذ، وفى سبيل ذلك قامت مجموعة المتهمين بسرقة سيارة لاستخدامها فى تنفيذ علمية حلوان، وقتلوا مالكها بعد أن قاومهم، وتم تغيير لون السيارة بواسطة المتهم محمود محمود عبد التواب من اللون الأحمر إلى اللون الأبيض في إطار عملية التخفى حتى لا يتم كشف السيارة، كما تم استبدال اللوحات المعدنية بأخرى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا