الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / بوابة الشروق

لكل أم.. 9 احتياطات لازمة للتعامل مع ارتفاع درجة حرارة طفلك

من أكثر الأعراض انزعاجا ومصدر قلق للأمهات هي ارتفاع درجة حرارة الطفل، لما تشكل من خطورة على صحة الطفل إذا ارتفعت بنسبة كبيرة.

وتتساءل الكثير من الأمهات كيف يمكن التصرف السريع والاحتياطات اللازم اتباعها للتعامل مع ارتفاع الحرارة إلا أن يتم عرض الطفل على الطبيب المختص.

تقدم الدكتورة رشا طه أخصائي طب الأطفال وحديثي الولادة لقراء "الشروق" من الأمهات، الاحتياطات الواجب أن تتخدها الأم في التعامل مع ارتفاع درجة حرار الطفل.

- أولا الجزم بوجود ارتفاع في درجة حرارة الطفل لابد أن يكون عن طريق قياسها بالترموميتر ويفضل الزئبقى، فهو الأكثر دقة و الأكثر شيوعا في بيوتنا.

- يتم وضع الترمومتر في الفم و أخذ القراءة مباشرة أو وضعه تحت إبط الطفل وإضافة نصف درجة على القراءة، ولا يعتد إطلاقا قياس درجة الحرارة عن طريق جس الطفل باليد لأنه غير دقيق بالمرة ، وفي حالة زيادة القياس عن 37.2 يستدعى ذلك تدخل الأم.

- أول رد فعل منطقى يجب أن تقوم به الأم في هذه الحالة هو أن تخفف ملابس الطفل وفورا، فمن غير المقبول أن يكون الطفل مرتديا عدة طبقات من الملابس وأتوقع ان تنخفض درجة حرارته.

- الخطأ الأكبر بأن تقوم الأم بزيادة تدفئته ربما لأنه يرتعش فتظن أنه يشعر بالبرد، فيكون ردالفعل العكسى هو ارتفاع درجة حرارته بشكل أكبر.

- بعد تخفيف ملابس الطفل يجب أن تقوم الأم بغسل جسم الطفل السفلى بماء فاتر مرة واثنين وثلاثة حتى تنخفض الحرارة، حتى في حالات الارتفاع الشديد أيضا وقبل إعطاء أي خافض للحرارة، وبغض النظر تماما عن عمر الطفل أو درجة حرارة الجو فالحمام الفاتر حتمي وضروري.

- يفضل أن يغمر الماء الفاتر الطفل بالكامل بداية من رأسه حتى قدميه دون استثناء أي جزء من جسمه، فاعتقاد أن الماء إذا غمرت رأس الطفل خطأ هي معلومة خاطئة ولا أساس لها من الصحة.

- في حالة انخفاض درجة الحرارة وخوفا من ارتفاعها مرة أخرى من الممكن استخدام الكمادات بداية من وضعها على الرأس وتحت الإبطين وعلى البطن وبين الفخذين وسواء كانت كمادات المياه المنزلية أو كمادات الجيل.

- من المستحب شرب كميات سوائل كثيرة لما لها من تأثير في خفض درجة الحرارة.

- أخيرا أكثر رد فعل مزعجة وغير منطقية بالنسبة لنا كأطباء الأطفال هو أن تقوم الأم بإعطاء طفلها حقن أي كان نوعها سواء كانت حقن خافضة للحرارة أو حقن مضاد حيوى، فمسموح فقط بإعطاء الأطفال دون الستة أشهر مادة الباراسيتامول والجرعة تحدد بواسطة الطبيب المعالج.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا