الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / التحرير

الأمن يرفض إعطاء تصريح لإحياء ذكرى «أحداث ماسبيرو»

ارسال بياناتك

- مأمور قسم بولاق أبلغ المتقدمين بطلب تنظيم الوقفة أن سبب الرفض «تخوفات أمنية»

كشف إبرام لويس، الناشط الحقوقي، رفض قسم بولاق، إعطاء تصريح بوقفة أمام مبنى الإذاعة والتليفزيون لإحياء الذكرى الخامسة لضحايا الواقعة المعروفة إعلاميًا بـ«أحداث ماسبيرو».

وقال لويس لـ«التحرير» إن الهدف من الوقفة هو إحياء الذكرى والمطالبة بإعادة فتح التحقيقات في الأحداث ومحاسبة الجناة.

شاهد أيضا

وأوضح أن مأمور القسم أبلغ النشطاء وممثلي المنظمات الحقوقية المتقدمين بطلب تنظيم الوقفة، أن سبب الرفض هو «تخوفات أمنية»، وهو ما أكده مسؤول أمني له تليفونيًا، مشيرًا إلى أن المأمور عمل محضرًا بذلك، لكن رفض أن يُسلم لهم نسخة منه.

وقال لويس إن هناك جلسات مناقشة حاليًا بين الراغبين في تنظيم الوقفة والمحامين؛ لاتخاذ قرار بشأنها، سواء إلغاءها أو إقامتها دون تصريح أو إجراء أخر. 

ويذكر أن «أحداث ماسبيرو» وقعت في التاسع من أكتوبر 2011، حيث نظم أقباط مظاهرة باتجاه مبنى الإذاعة والتلفزيون؛ ردًا على قيام سكان من قرية المريناب بمحافظة أسوان بهدم كنيسة قالوا إنها غير مرخصة، ثم تحولت إلى مواجهات أودت بحياة العشرات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا