الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / مصر العربية

بالتفاصيل| مشادات بالمزاد الثاني لـ لجنة استرداد أراضي الدولة.. و23 مليونًا حصيلة البيع

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

شهدت المرحلة الثانية، من مزاد لجنة استرداد أراضي الدولة المنهوبة بقيادة المهندس إبراهيم محلب، اليوم الاثنين، بيع أراضي المستردة بمنطقة غرب المراشدة في قنا، العديد من المشادات بين المشاركين في المزاد وأعضاء اللجنة.

 

وجاء المزاد بمقر الهيئة العامة للإصلاح الزراعى بوزارة الزراعة بالدقي، والذى يتضمن بيع 1567 فدان أراضي زراعية مقسمة إلى 16 قطعة، تم استردادها من قبل لجنة استرداد أراضى الدولة ومستحقاتها برئاسة المهندس إبراهيم محلب مساعد الرئيس للمشروعات القومية والإستراتيجية.


ونشبت مشادات بين المزايدين ومنسقي اللجنة، متهمين اللجنة برفع أسعار الفدان بالتعاون مع مزايدين شركاء لهم هدفهم رفع السعر لإشعال المزاد، وتعالت الأصوات داخل قاعة المزاد، وتدخل الأمن لتهدئة المواطنين، بعد إيقاف المزاد لأكثر من 10 مرات.

 

كما انسحب عدد كبير من الحاضرين من المزاد لشعورهم بوجود تلاعب فيه، متهمين منسق المزاد برفع سعر الفدان، لكن منسق المزاد أكد أنه ملتزم بسعر معين ولن يبيع أرض إذا لم يصل لهذا السعر، وفقا للقانون 89 للمزادات، والذي يؤكد حق اللجنة في تحديد سعر معين ويكون سري لا يُعلن للمزايدين.

 

 وألغى منسق مزاد لجنة استرداد الأراضي، المزايدة على 14 قطعة، لعدم وجود عطاء في بعضهم، وعدم وصول البعض الآخر للسعر الذي حددته لجان الحكومة التي حصرت الأرض وعاينتها، رغم أنها رست على المزايدين حسب أصول المزاد، إلا أن اللجنة رفضت البيع لعدم وصول سعر الفدان بالمزاد للأسعار السرية التي حددتها لجانهم، ولم يتم بيع سوى قطعتين من أصل 16 قطعة، وهما القطعة رقم 77 ومساحتها 100 فدان ب 115 ألف جنيه للفدان، والقطعة رقم 87 ومساحتها 97 فدان بسعر 120 ألف جنيها و5 قروش للفدان، والتي تتميز بقربها للمدينة ووقوعها على الطريق.

 

واشتكى المزايدون من خلو تلك الأراضي من كافة المرافق والخدمات من مياه وكهرباء وضعف تربتها وعدم استحقاقها للأسعار التي ترغب بها لجنة استرداد الأراضي، بخلاف احتياجها لمبالغ طائلة للاستصلاح مع رفض لجنة استرداد الأراضي المساعدة في توصيل أية مرافق لها .

 

وأوضح المشاركون أنا أغلب الأراضي التي طُرحت عليها منازعات أمام المحاكم والقضاء، بحيث يمكن طردهم في حالة حكم القضاء لواضعي اليد الذين أخذتها لجنة استرداد الأراضي منهم، وفي هذه الحالة يتم استرجاع المبلغ المدفوع في المزاد فقط، ويضيع عليهم حق الاستصلاح والمنازل والآبار وتوصيل المرافق وغيره.

 

ونفى بعض المواطنين تضمن كراسات الشروط للمواصفات الكاملة للأرض سواء طبيعتها ونوع المياه الموجودة بها ونسبة الملوحة وغيرها، مؤكدين أن جميعهم ليسوا على علم بالشروط والمواصفات الموجودة بكراسة الشروط.

 

وينظم المزاد هيئة الخدمات الحكومية، لصالح الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية بوزارة الزراعة، وحساب حق الشعب، ويستمر لمدة ثلاثة أيام أو لحين الانتهاء من بيع القطع المعروضة، حيث دفع المتقدمون للمزاد 2000 جنيه تأمين لكل فدان قبل دخول المزاد على أن يلتزموا بسداد 5% من قيمة الأرض بمجرد أن يرسو المزاد.

 

 

 

وأكدت لجنة استرداد أراضى الدولة، أن المزاد مفتوح للجميع طالما توافرت لهم الشروط القانونية المطلوبة لتملك الأراضى والتزموا بسداد المستحقات المطلوبة.

 

 وتضمنت كراسات الشروط المواصفات الكاملة للأرض سواء طبيعتها ونوع المياه الموجودة بها ونسبة الملوحة والغرض الذى تصلح له الأرض، وذلك حرصا من اللجنة على الشفافية، وأن يكون من يتقدم للمزاد على علم بكل هذه التفاصيل، واللجنة ملتزمة بتسليم كل من يرسوا عليه مزاد الأرض وبالشروط والمواصفات الموجودة بكراسة الشروط.

 

وقالت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أن المزاد العلني الذي عقد اليوم الاثنين، بمقر الهيئة العامة للإصلاح الزراعي، والذي نظمته الهيئة العامة للخدمات الحكومية، تحت اسم "حق الشعب"، لبيع المساحات التي استردتها لجنة استرداد أراضي الدولة المنهوبة برئاسة المهندس إبراهيم محلب، لصالح الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، شهد إقبالًا كبيرًا من المواطنين.

 

وأشارت الوزارة في بيان لها، أنه تم طرح نحو 16 قطعة أرض بمساحات مختلفة، بمنطقة غرب المراشدة بمحافظة قنا، للبيع بالمزاد العلني، وهي المساحات التي استردتها لجنة استرداد أراضي الدولة بقرار الإزالة رقم 408 لسنة 2016، لافتة إلى أن تلك المساحات صالحة للزراعة، وبعضها بنظام الري المطور، والبعض الآخر بالآبار الجوفية.

 

وأوضح البيان أنه تم بالفعل طرح كراسات الشروط الخاصة بهذه المساحات حيث تباع بمبلغ 1100 جنيه للفدان، للراغبين بمقر الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، لافتًا إلى أنه تم أيضًا تحديد مبلغ 2000 جنيه كتأمين دخول المزاد عن كل فدان.

 

وتابعت الوزارة أنه وفقًا للشروط المعلنة الخاصة بالمزاد سيلتزم كل من رسى عليه المزاد بسداد نسبة 5% من قيمة البيع فور رسو المزاد عليه.

 

وقالت وزارة الزراعة إنه سيتم أيضًا طرح نحو 103 قطع أخرى بمساحات مختلفة، بمنطقة وادي النطرون، للبيع بالمزاد العلني يوم 10 أكتوبر الجاري، وهي المساحات التي استردتها اللجنة أيضًا بقرارات الإزالة رقم 91، و92، 93، 94، 95 لسنة 2010، حيث تم تحديد رسوم تأمين دخول المزاد بمبلغ 1000 جنيه للفدان الواحد.

 

وأسفر المزاد عن بيع قطعتين بمنطقة غرب المراشدة بقنا، بمبلغ 23 مليون و 140 ألف جنيه، وذلك من إجمالي 16 قطعة تم طرحها بالمزاد.

 

وأوضحت الوزارة، أن القطعة رقم 77 والبالغة مساحتها 100 فدان، تم بيعها بمبلغ 11 مليون و500 ألف جنيه، حيث بلغ سعر الفدان فيها 115 ألف جنيه، بينما تم بيع القطعة رقم 87 والبالغة مساحتها 97 فدان بمبلغ 11 مليون و640 ألف جنيه، حيث بلغ سعر الفدان فيها 120 ألف جنيه.

 

وأوضح البيان أنه من المقرر أن يستأنف باقي أعمال المزاد غداً الثلاثاء، لاستكمال بيع باقي المساحات المعروضة للبيع، في منطقة غرب المراشدة بمحافظة قنا، والتي تبلغ 14 قطعة مختلفة المساحات، وهي المساحات التي استردتها لجنة استرداد أراضي الدولة بقرار الإزالة رقم 408 لسنة 2016.

جدير بالذكر أن هذه المرحلة سوف تستكمل بعد ذلك فى 10 أكتوبر الجارى أيضا بطرح نحو 18 ألف فدان أخرى مستردة بمنطقة وادى النطرون وبنفس الشروط، وأكدت لجنة استرداد أراضى الدولة، أن جميع المزادات تلتزم بالقانون فى كل إجراءاتها وتتم بكل شفافية.

 


اضغط هنا لمتابعة آخر اخبار مصر

اقرأ أيضًا:

10 قرارات لـ "استرداد أراضي الدولة المنهوبة".. ومزاد لـ19 ألف فدان

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا