الخليج العربي / صحف قطر / العرب القطرية

المعارضة تتعهد بالصمود في حلب.. والنظام يقتل 45 نازحاً

  • 1/2
  • 2/2

موسكو تريد توضيحاً لتصريح أردوغان حول إنهاء حكم «الطاغية الأسد»

وكالات

الخميس، 01 ديسمبر 2016 01:15 ص

المعارضة تتعهد بالصمود في حلب.. والنظام يقتل 45 نازحاً

قال النظام السوري إنه استعاد السيطرة على حي في حلب أمس الأربعاء، لكن المعارضة نفت ذلك وتعهدت بمواصلة القتال، رغم فقد ثلث القطاع الذي تسيطر عليه من المدينة في الأيام الأخيرة، ما جعلها على وشك التعرض لهزيمة كارثية.
وذكر مصدر عسكري سوري أن قوات النظام السوري وحلفاءهم استعادوا السيطرة الكاملة على حي الشيخ سعيد على الطرف الجنوبي للمنطقة التي تسيطر عليها المعارضة في شرق حلب، لكن المعارضة نفت ذلك وقالت إنها ردت القوات الحكومية.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الفصائل المسلحة لا تزال تسيطر على ثلث الحي.
وأضاف المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا له، أن الحكومة اعتقلت واستجوبت مئات الأشخاص الذين اضطروا للفرار من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة إلى مناطق أكثر أمنا نسبيا تسيطر عليها الحكومة.
ونفى مصدر عسكري سوري ذلك قائلا إنه لم تحدث اعتقالات، لكنه أضاف أن الأشخاص النازحين الذين لا تعرف هوياتهم يُنقلون إلى «أماكن محددة» في المنطقة من حلب التي عثر فيها على المدنيين الفارين.
في غضون ذلك قال مسؤول في جماعة الجبهة الشامية المعارضة في حلب، إن القوات الحكومية كثفت الضربات الجوية بما في ذلك على المدينة القديمة في حلب. وقال عمال إنقاذ في شرق حلب إن 45 شخصا قتلوا في أحدث موجة قصف.
فيما قتل 45 مدنياً في قصف مدفعي ضد تجمع للنازحين بمدينة حلب شمالي سوريا، وارتفع عدد القتلى المدنيين في المدينة منذ 15 نوفمبر الجاري إلى 739.
وأفاد المسؤول في الدفاع المدني لوكالة الأناضول إبراهيم أبو ليث، أن القصف «استهدف نازحين في حي جب القبة الخاضع لسيطرة المعارضة شرقي حلب، وأسفر عن مقتل 45 مدنياً معظمهم أطفال ونساء».
وأشار أبو ليث إلى أن «النازحين المستهدفين فروا من العمليات العسكرية للنظام في المدينة». لافتاً إلى «ارتفاع عدد القتلى المدنيين في المدينة منذ بدء الحملة الأخيرة عليها».
اعتقال النازحين
في سياق متصل، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، إن النظام السوري اعتقل مئات من الأشخاص الذين اضطروا للفرار من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، في شرق حلب، في الأيام القليلة الماضية، بسبب هجوم شرس يستهدف استعادة المدينة بالكامل.
وأضاف المرصد السوري، ومقره بريطانيا، أن النظام احتجز واستجوب مئات من الأشخاص الذين فروا صوب الأجزاء الشمالية الشرقية من حلب، التي استعاد الجيش وحلفاؤه السيطرة عليها من المعارضة. وأضاف أن أكثر من 300 شخص في عداد المفقودين حاليا.
وذكر المرصد أن بعض الشبان ربما أُخذوا للانضمام للجيش، في حين قد يجري التحقيق مع آخرين.
في غضون ذلك، أعلنت روسيا أمس الأربعاء أنها تنتظر توضيحات من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد إعلانه الثلاثاء أنه يريد «وضع حد لحكم الطاغية» بشار الأسد في سوريا.
وصرح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين: «إنه تصريح بالغ الخطورة يتنافى عموما مع كل تصريحاته السابقة».
وأضاف «نأمل بالتأكيد أن يزودنا حلفاؤنا الأتراك في أقرب وقت بعض التوضيحات حول هذا الموضوع».
وأكد أردوغان الثلاثاء خلال اجتماع في اسطنبول أن الجيش التركي الذي ينفذ منذ الصيف عملية عسكرية في شمال سوريا لديه هدف واحد هو «وضع حد لحكم الطاغية الأسد.. ولا شيء آخر».;

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا