الخليج العربي / صحف قطر / العرب القطرية

«الرهيب» يبحث عن النجمة التاسعة

  • 1/2
  • 2/2

لاودروب يريد كسر جليد خيبة الموسم الماضي

علاء الدين قريعة

الخميس، 14 سبتمبر 2017 12:48 ص

0

«الرهيب» يبحث عن النجمة التاسعة

ينظر الرهيب الرياني برؤية مختلفة لدوري نجوم «QNB» في نسخته الجديدة، بعد أن خرج بخفي حنين من ألقاب الموسم الماضي، بالرغم من توهجه ومنافسته عليها حتى الرمق الأخير.
الريان الذي يعود تأسيسه إلى عام 1967، يتطلع لنيل لقب الدوري وإسعاد أبناء منطقة أم الأفاعي، المعقل الرئيسي للرهيب، الذي سيستمر بخوض مبارياته على استاد جاسم بن حمد بنادي السد، والذي كان فألاً حسناً على الرهيب في الموسم قبل الماضي، وتمكن الرهيب من انتزاع اللقب الثامن في تاريخه.
متولي آخر القادمين
رحل عن الرهيب الإسباني سيرجيو جارسيا، ليرتدي قميص ناديه إسبانيول، بعد أن أمضى رحلة دامت موسمين في أحضان نادي الريان، نال خلالها لقب الدوري في الموسم قبل الماضي، وسطر جارسيا اسمه في سجلات الرهيب الناصعة، وشكل مكسباً مهماً للكرة الريانية، والكل وصف رحيله بالخسارة الفادحة لوسط الرهيب.
ومع تعاقد الريان مع المغربي محسن متولي، قادماً من الوكرة، يكون ملف المحترفين قد اكتمل عقده، وينتظر جمهور الريان أن يكون متولي خير خلف لخير سلف.
رحيل كاسيرس
قدم الباراجوياني فيكتور كاسيرس نفسه بصورة ممتازة مع الرهيب في أول موسم له مع النادي، وقاده إلى الانتصارات الرنانة، لكن لعنة الإصابة طاردته في الموسم الثاني.
وجاء قرار رحيل مهاجم نادي فلامنجو البرازيلي السابق بالإجماع في إدارة الريان وجماهيره، التي أيقنت أن شهر العسل بين الرهيب وكاسيرس قد ولى إلى غير رجعة.
كو دينامو الرهيب
يشكل اللاعب الكوري كوميونج محور وسط الرهيب، وتمكن من الاستحواذ على قلوب محبي الكرة الريانية منذ انتقاله إليه قبل عامين، وجدد بقاءه معه حتى الموسم بعد القادم. ونجح كو لاعب خط وسط نادي سول الكوري الجنوبي السابق، في أن يكون أحد اللاعبين المؤثرين في الرهيب.
جونزالو صمام الأمان
منح جونزالو فييرا مدافع نادي بينارول الأورجوياني السابق الأمان لدفاع الرهيب، ونجح في أن يكون صمامه وشريانه الأبهر، واستحوذ فييرا على ثقة جماهير الرهيب التي رأت فيه اللاعب القائد الذي فرض على كل الفرق أن تحسب حساب دفاع الرهيب.
سيبا وتاباتا ثنائي الرعب
يعول الريان على الثنائي رودريجو تاباتا وسيبستيان سوريا في قيادة المحور الهجومي للفريق. ولا يزال رودريجو تاباتا كلمة السر الريانية، وأحد صناع الفرح للرهيب، ويأمل لاودروب أن يحافظ تاباتا على مستواه، أملا في إيجاد التوازن لوسط الريان، لا سيما أن الدوري في حلته الجديدة سيصعب المهمة على الرهيب.
بالمقابل يريد سيبستيان سوريا أن يقود الرهيب إلى لقب جديد، وتعويض إخفاق الموسم الماضي، خاصة أن الكثير من عشاق الرهيب كانوا يعلمون جيداً أن سيبا لم يكن في الفورمة، وينتظرون منه الأفضل في الدوري الجديد.
جديد الرهيب
ضم الريان لصفوفه عدة لاعبين، فنجح باستعادة لاعبه محمد جمعة العلوي من «الدحيل»، وتعاقد مع الحارس سعود الخاطر «الدحيل» والدولي أحمد عبد المقصود «الدحيل»، واستعاد بارو صديقي «السيلية»، وسلطان بخيت «الشحانية»، وضم المغربي عبد الرزاق حمد الله «الجيش»، والمغربي الآخر محسن متولي «الوكرة»، والدولي أحمد السعدي «الدحيل»، ومحمد كسولا «السد».
هؤلاء غادروا
رحل عن فريق الريان مهاجمه الدولي أحمد علاء إلى نادي الغرافة، وجاء رحيله ليترك غصة في قلوب الجماهير الريانية، والحال ذاته انطبق على عبد المجيد عناد، الذي ارتدى قميص الفهود، كما رحل عبد الكريم سالم العلي، والحارس سعود الهاجري انتقل للسد، ومدافعه ناثان أوثافيو ولاعب وسطه باسكوا بوليسيس حرمتهما البطاقة السوداء التي ألغيت من الاستمرار، وغادر مصعب محمود إلى المرخية، ومدافعه الدولي بسام هشام الراوي إلى الدحيل.;

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا