الارشيف / الخليج العربي / صحف قطر / العرب القطرية

تعزيزات أمنية بمحيط قصر الإليزيه بعد تهديدات بأعمال إرهابية

  • 1/2
  • 2/2

فرنسا تسلم ألمانيا عنصراً خطط لاعتداء تم إحباطه

وكالات

السبت، 01 أكتوبر 2016 01:38 ص

تعزيزات أمنية بمحيط قصر الإليزيه بعد تهديدات بأعمال إرهابية

أوصت مديرية الشرطة بالعاصمة الفرنسية باريس، الجمعة، بتعزيز الأمن حول قصر الإليزيه الرئاسي، لوجود «تهديدات كبيرة لأعمال إرهابية».
أصدرت مديرية الشرطة في باريس مذكرة داخلية، تضمنت تحذيرات من أجهزة الاستخبارات في البلاد من سيناريو محتمل لهجوم إرهابي واسع.
وبناء على ما تقدم، أشارت إذاعة «آر تي أل» الفرنسية إلى أن مديرية الأمن تعتزم مضاعفة القوات حول القصر الرئاسي الواقع قرب شارع «شانزليزيه»، وهي منطقة تخضع بشكل مستمر لتدابير أمنية مشددة نظراً لطابعها السياحي.
من جانبها، قررت شركة حرس الإليزيه الزيادة «بشكل كبير» في قوات الشرطة حول القصر. وبما أن ضباط الشركة غالباً ما يعملون بشكل فردي، فقد تقرر تحويل نظام العمل بشكل ثنائي و «تسليحهم بالمدافع الرشاشة»، وفق المصدر ذاته.
ذكرت الإذاعة أن شركات التدخل ستقوم أيضاً بتوفير سيارة إضافية قرب القصر الرئاسي. ومنذ الرفع في خطة الدفاع ضد الإرهاب أو ما يعرف بخطة «فيجيبيرات» لأعلى مستوياتها منذ بدء استهداف فرنسا بالهجمات الإرهابية مطلع 2015، حظرت السلطات مرور السيارات في شارع «فوبورج سانت أونوريه» الذي يقع فيه القصر الرئاسي، ليقتصر على المارة فحسب.
من جهة أخرى، أعلنت النيابة الفيدرالية الألمانية الجمعة أنها سلمت إلى فرنسا السوري صالح.أ (29 عاما) الذي أتاحت اعترافاته إحباط مخطط اعتداء لتنظيم الدولة في ألمانيا في يونيو.
وأضافت النيابة التي تتخذ مقرا لها في كارلسروهي (جنوب غرب) والتي تتمتع بصلاحية النظر في قضايا الإرهاب، أنه يشتبه بانتماء الرجل إلى تنظيم الدولة وتخطيطه إلى جانب ثلاثة سوريين آخرين هم حمزة.ك 27 عاما، ومحمود.ب 25 عاما وعبدالرحمن.أ 31 عاما، لارتكاب اعتداء في ألمانيا.
لكن في الأول من فبراير 2016 حضر صالح.أ إلى مركز شرطة لا غوت دور في شمال باريس وأفاد أنه يملك «معلومات بشأن خلية نائمة مستعدة للضرب في ألمانيا».
على هذا الأساس أوقفت السلطات الألمانية السوريين الثلاثة الآخرين في مطلع يونيو في نوردهاين- فيستفالن (غرب) وفي براندنبرغ (محيط برلين) وباده- فورتمبرغ (جنوب غرب).
وأكدت النيابة عند توقيفهم أنه رغم «عدم وجود مؤشرات تجيز تأكيد بدء المشتبه بهم في تطبيق مخططهم للهجوم» فقد كانوا يحضرون لاعتداء «في المدينة القديمة بدوسلدورف».
وتقضي خطط صالح.أ وحمزة.ك اللذين تلقيا أوامر من سوريا بتنفيذ هذا الاعتداء، بإقدام مسلحين اثنين «يرتديان سترة ناسفة» على تفجير نفسيهما في إحدى الطرقات الرئيسية في المدينة الكبرى. عندها يقوم آخرون «بقتل أكبر عدد ممكن من المارة بالبنادق والمتفجرات» على ما أضافت النيابة.;

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا