الارشيف / الخليج العربي / صحف قطر / العرب القطرية

هيلاري كلينتون تحسن موقعها ودونالد ترامب يتوعد

أفادت هيلاري كلينتون على ما يبدو من المناظرة الأخيرة بينها وبين دونالد ترامب، بحسب الاستطلاعات، في حين غرق المرشح الجمهوري في جدال مع ملكة جمال سابقة متوعدا بعدائية أكبر في المناظرة التالية.

وبعدما كان ترامب يعتقد في منتصف سبتمبر أنه بات متعادلا مع منافسته، عاد الفارق مجددا بعد المناظرة، لتبلغ نوايا التصويت لكلينتون 44 بالمائة مقابل  41 بالمائة لترامب و7,3 بالمائة لغاري جونسون، بحسب موقع ريل كلير بوليتكس.

ومنحت كل الاستطلاعات الـ11 التي أنجزت في الولايات الأساسية منذ مناظرة مساء الإثنين التي تابعها 84 مليون شخص، الأفضلية لكلينتون وخصوصا في ولايات نيفادا ونيو هامشير وفلوريدا التي يحتدم حولها التنافس.

لكن هذا لا يعني أن الأمر حسم لأن تأكيد هذا التوجه يحتاج إلى معرفة رد فعل الناخبين المترددين في أوهايو وكارولاينا الشمالية أو بنسلفانيا، حيث ينظم ترامب اجتماعا مساء السبت.

ويبذل المعسكر الديمقراطي جهودا كبيرة خصوصا في فلوريدا إحدى أهم الولايات انتخابيا التي يقطنها نحو 20 مليون نسمة، وحيث يقترب موعد انتهاء التسجيل في اللوائح الانتخابية.

وزارت كلينتون هذه الولاية الجمعة منددة بخصمها الذي قالت إنه شخصية "غير متوازنة" وغير مؤهل لمنصب الرئيس. ويزور نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن الاثنين هذه الولاية ثم الرئيس أوباما الأربعاء. وسيكون بين جمهوره لأنه كسب الانتخابات في هذه الولاية في 2008 و2012.

وفي خضم هذه الحملة الانتخابية المتذبذبة قد يحصل تغيير في المراكز في أيام قليلة. ومثال ذلك ما حدث هذا الأسبوع.

فقد هيمنت الديمقراطية هيلاري كلينتون على المناظرة التي استمرت 90 دقيقة مع الجمهوري دونالد ترامب الذي لم يتمكن من تفادي الاستفزازات بشأن ماضيه كمستثمر عقاري وأيضا تعليقاته غير اللائقة في 1996 إزاء اليسيا ماشادو، الفائزة الفنزويلية بمسابقة ملكة جمال العالم التي نظمها والتي زاد وزنها بعد فوزها.

وفي النتيجة، أمضى ترامب الأسبوع وهو يدافع عن نفسه مغذيا بذلك صورته الكاريكاتورية كرجل سريع الغضب ومتسرع وغير قادر على الالتزام بانضباط إستراتيجي متواصل، وهو أمر مطلوب في مرشح للرئاسة ورئيس للولايات المتحدة.

عزا ترامب ضعف أدائه إلى مشكلة ميكروفون، الأمر الذي سخرت منه كلينتون. لكن لجنة تنظيم المناظرات أكدت الجمعة أنه كان هناك مشكلة مكبر صوت في قاعة المناظرة.

وظل ترامب غامضا بشأن مشاركته في المناظرة الثانية في 9 أكتوبر.

وقال الجمعة لنيويورك تايمز، "سأخوض المناظرة المقبلة لكن الجميع يتحدث عن مشكلة ميكروفون".

ولمح إلى أنه مستعد لإثارة فضائح بيل كلينتون خلال المناظرة الجديدة.

وقال "إنها (كلينتون) شريرة، لكن يمكنني أن أكون شريرا أكثر منها".

وأضاف: "هيلاري كلينتون متزوجة بالرجل الأشد اساءة للنساء في تاريخ السياسة"، مكررا أنها كانت "متواطئة" باعتبارها السيدة الأولى التي دافعت عن زوجها وهاجمت من وجهن إليه التهم.

وكان صرح مساء الاثنين أنه فضل عدم إثارة هذا الأمر احتراما لتشلسي ابنة الزوجين كلينتون. وأشاد مساعدوه بقدرته على ضبط النفس.

بيد أن ترامب لا يزال يستقطب الحشود. وقد هاجم هيلاري كلينتون بعنف مساء الجمعة في ميشيغن.

وقال: "ستبيع البيت الأبيض لمن يدفع أكثر كما فعلت دائما". وطلب من الرئيس أوباما أن يتعهد عدم منح عفوه لهيلاري كلينتون في قضية البريد الإلكتروني الخاص رغم أن المرشحة غير ملاحقة قضائيا في القضية.

ودعا أنصاره إلى التوجه الى مكاتب الاقتراع في الثامن من نوفمبر.

//إ.م/س.س
;

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا