الارشيف / الخليج العربي / صحف قطر / العرب القطرية

مدن عربية وإسلامية تنتفض من أجل حلب

  • 1/2
  • 2/2

وكالات

الأحد، 02 أكتوبر 2016 01:07 ص

مدن عربية وإسلامية تنتفض من أجل حلب

احتشد في عدة مدن وعواصم عربية وإسلامية المئات من المتظاهرين في وقفات تضامنية مع مدينة حلب، استنكارا للجرائم التي يرتكبها النظام السوري وحلفاؤه في المدنية.
وتتعرض أحياء المدينة الشرقية منذ أيام لقصف جوي عنيف من قبل قوات النظام وروسيا؛ ما أسفر عن مقتل وإصابة المئات من المدنيين.
ونظم العشرات من هيئة علماء المسلمين والجماعة الإسلامية في لبنان وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة في العاصمة اللبنانية بيروت، استنكارا للمجازر التي يرتكبها النظام السوري في مدينة حلب.
وفي الخرطوم، انطلقت من المسجد الكبير في العاصمة الخرطوم مسيرة تضامنية مع الشعب السوري، تحت شعار «بوتن مجرم حرب»، وسار المشاركون إلى مقر الأمم المتحدة بالمدينة، رافعين علم الثورة السورية.
وجاءت المسيرة بمناسبة مرور عام على التدخل الروسي في سوريا، حيث استنكر المشاركون فيها المجازر التي يرتكبها النظام وروسيا يوميا في سوريا.
وفي موريتانيا، نظمت «المبادرة الطلابية لمناهضة الاختراق الصهيوني والدفاع عن القضايا العادلة» في نواكشوط وقفة للتضامن مع سكان مدينة حلب السورية، والتنديد بما يتعرضون له من إبادة على يد النظام السوري والقصف المكثف للطيران الروسي.
وشارك في الوقفة التي نظمت أمام الجامع الكبير بنواكشوط عشرات من الشباب، رفعوا لافتات تدين ما يتعرض له أهل حلب من بطش، وتطالب العالم بوقف «جرائم نظام بشار وشركائه الروس والإيرانيين في قتل الشعب السوري».
كما نددوا بما سموه تخاذل الأنظمة العربية عن دعم الشعب السوري، وصمت المجتمع الدولي إزاء المجازر التي يرتكبها نظام بشار الأسد وحزب الله والميليشيات الطائفية.
وفي مدينة اسطنبول التركية، شارك العشرات من قيادات وأعضاء المعارضة السورية والمواطنين الأتراك، في وقفة تضامنية دعا إليها الائتلاف السوري المعارض نصرة لمدينة حلب.
ورفع المتظاهرون في الوقفة أعلام الثورة السورية، بالإضافة إلى شعارات باللغتين التركية والعربية، تنديداً بالحصار المفروض على الأحياء الشرقية في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، وبالصمت الدولي على القتل والدمار في سوريا.
وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين دعا الأمة الإسلامية والعربية والعالم الحر لإعلان الغضب العالمي تحت شعار «اغضب لحلب»، نصرة لمدينة حلب التي تتعرض للإبادة.;

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا