الارشيف / الخليج العربي / صحف قطر / العرب القطرية

العطية يتصدر المرحلة الاستعراضية لرالي اويليبيا المغرب

العطية يتصدر المرحلة الاستعراضية لرالي اويليبيا المغرب

تصدر البطل القطري العالمي ناصر بن صالح العطية المرحلة الاستعراضية لرالي اويليبيا المغرب الصحراوي في نسخته الـ17 الذي يمثل الجولة الثامنة من بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية في فئة السيارات (فيا كروس كانتري) والجولة الأخيرة في الدراجات النارية (فيم كروس كانتري) والذي انطلق عصر أمس رسميا من باحة الأمل بمدينة أغادير المطلة على المحيط الأطلنطي وامتدت لمسافة 7كم.
وحقق العطية على متن سيارته تويوتا هايلوكس بصحبة ملاحه الفرنسي ماتيو بوميل زمنا قدره 4.41 دقيقة متقدما بفارق 13 ثانية عن الفنلندي ميكو هيرفونين الذي حل ثانيا، في حين جاء الإسباني ناني روما ثالثا بزمن قدره 5.00 دقائق والسعودي يزيد الراجحي رابعا بفارق 20 ثانية.
ويدخل اليوم سباق رالي اويليبيا المغرب الصحراوي مرحلة الجد مع انطلاق المراحل الرسمية في السباق حيث يخوض المتسابقون مرحلتين خاصتين بالسرعة بطول إجمالي 120كم وستكون بداية الانطلاق وسيكون أبطال قطر على موعد مع هذا التحدي الكبير في إطار سعيهم للفوز باللقب في مختلف الفئات التي يشاركون فيها من أجل تأكيد زعامتهم على عرش تلك البطولة. ويأتي البطل العالم ناصر بن صالح العطية كأبرز الوجوه المرشحة للفوز بالسباق الذي أحرزه في مناسبتين سابقتين عامي 2014 و2015 حيث ينافس في فئة (تي1) على متن سيارة تويوتا هايلوكس من تحضير فريق أوفر درايف بصحبة ملاحه الفرنسي ماثيو بوميل.
ويدخل خليفة بن صالح العطية، الشقيق الأصغر لناصر، المنافسات للمرة الأولى خلال مشواره حيث يصارع نجوم العالم في الفئة الأولى (تي 1) على متن سيارة تويوتا هايلوكس وبدعم مباشر من الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية، إضافة إلى محمد عيسى الذي يخوض المنافسات للمرة الأولى في فئة السيارات ويطمح في اكتساب الخبرة اللازمة تمهيدا للمشاركة في رالي داكار 2017.
ويبرز التحدي الأكبر أمام كل من بطلينا عادل حسين ومحمد الحرقان في فئة (تي2) من أجل انتزاع الصدارة وتضييق فارق النقاط الذي يفصلهما عن المتصدر السعودي ياسر بن سعيدان في هذه الفئة. ويقود حسين سيارة نيسان باترول بينما يخوض الحرقان السباق بسيارة تويوتا بصحبة ملاحه القطري ناصر الكواري.
ويدعم الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية برئاسة عبدالرحمن المناعي 3 متسابقين من بين الـ5 المشاركين في هذه الجولة هم: عادل حسين وخليفة بن صالح العطية ومحمد الحرقان.
وكان الرالي قد انطلق مساء أمس من داخل باحة الأمل بأغادير بإقامة مرحلة استعراضية بلغت مسافتها 7كم من أجل تحديد موقع كل متسابق من المشاركين عند خط الانطلاق في مرحلة اليوم.

لفتة إنسانية ودعم
قطري لكروازون

في لفتة إنسانية نالت إشادة المشاركين في رالي المغرب الصحراوي أعلن البطل القطري ناصر بن صالح العطية عن دعمه للفرنسي فيليب كروازون (من متحدي الإعاقة) بالكامل خلال مشاركته في رالي داكار الدولي 2017.
وفيليب كروازون يعاني من بتر كافة أطرافه وسبق أن خاض العديد من التحديات الكبرى ليس في رياضة السيارات فقط ولكن نجح بعدة مواسم من قطع مسافة 14كم سباحة في البحر الأبيض المتوسط بين مدينة طريفة الإسبانية وبين طنجة المغربية.
وكان كروازون قد تعرض لحادث كهربائي قبل 21 عاماً، حيث اضطر الأطباء إلى بتر أطرافه عندما صعقه تيار كهربائي بقوة 20 ألف فولت في عام 1994، وهو يحاول تفكيك هوائي تلفزيوني من على سطح منزل.

محمد الحرقان:
هدفي رفع راية بلادي

شدد السائق القطري محمد الحرقان (من ذوي الاحتياجات الخاصة) على رضاه التام بما قدمه هذا الموسم في بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية قائلا: أشكر الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية على دعمه الكامل لي للمشاركة في هذه البطولة وأتمنى أن أكون عند حسن الظن بي، والشكر موصول لرئيس الاتحاد عبدالرحمن المناعي وأمين السر ماجد النعيمي على دعمهما المتواصل لي.
وأضاف: «رغم أنها المشاركة الأولى لي في بطولة كأس العالم للكروس كانتري ورغم صعوبتها والمنافسة القوية والمحتدمة في فئة تي2 التي أشارك فيها فإنني سأبذل قصارى جهدي في رالي المغرب الصحراوي الصعب لكي أحصد النقاط لأنها مضاعفة وأكون على منصة التتويج ضمن الثلاثة الأوائل في بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية، وهدفي رافع راية بلادي الغالية قطر عالية خفاقة في المحافل الرياضية العالمية».
وتابع: «أنا جاهز ومستعد لخوض غمار هذا الرالي الصعب لدي روح معنوية مرتفعة وبالإصرار والعزيمة سأحقق طموحي بإذن الله».

محمد أبوعيسى: تجربة قوية لداكار

أكد المتسابق القطري محمد أبوعيسى أنه سعيد جدا بالمشاركة في رالي المغرب الصحراوي في نسخته الـ17 قائلا: «سبق وأن شاركت في رالي المغرب الصحراوي في فئة الكواد وهو من الراليات الصعبة والخطرة، ولكن هذه أول مرة أشارك كسائق سيارة مع الملاح الألماني بيير على متن سيارة (باجي 8) وسبق أن شارك فيها ناصر العطية في أكثر من رالي صحراوي في وقت ماضٍ.
وأضاف: «هذه المشاركة لها رونق خاص وتحد جديد بالنسبة لي لأنني سأخوض غمار رالي دكار الدولي في نسخة 2017 لفئة السيارات وليس الكواد وأعتبر هذا الرالي تجربة لأنه مشابه لحد ما لمسارات ومراحل رالي دكار الدولي وأغلب نجوم العالم والمصانع مشاركون فيه لتجربة سياراتهم استعدادا لرالي دكار الدولي.

في المؤتمر الصحافي
العطية: سباق مختلف تماماً عن المواسم السابقة

عقد ظهر أمس بقاعة المؤتمرات بفندق أنزي أغادير المؤتمر الصحافي للنجوم المشاركين في منافسات رالي اويليبيا المغرب الصحراوي الجولة الثامنة من بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية (كروس كانتري) بحضور أبطال نسخة الموسم الماضي 2015 وهم ناصر بن صالح العطية في فئة السيارات والبولندي رافال سونيك في فئة الكواد والبريطاني سام سندرلاند في فئة الدراجات النارية.
وأعرب البطل القطري العالمي ناصر بن صالح العطية في كلمته عن سعادته الغامرة بالعودة مرة أخرى لمنافسات رالي المغرب الصحراوي لاسيَّما بعد حسم لقب بطولة العالم؛ حيث قال: مجيئي إلى السباق يختلف هذه المرة عن المواسم السابقة بسبب عدم وجود أي ضغوطات نفسية بعد أن حققت لقب البطولة، لكن بالطبع لدي حافز قوي لتحقيق فوزي السادس في جولات البطولة هذا الموسم إضافة إلى أن السباق يعد بروفة قوية لرالي داكار 2017.
وتابع: لا يفوتني أن أتوجه بالشكر إلى شركة تويوتا بعد أن قدمت لي كل الدعم هذا الموسم، وأعتقد أن الشراكة بيننا آتت ثمارها بالفوز ببطولة العالم للكروس كانتري وهي أول بطولة تحققها سيارة تويوتا منذ 28 سنة ماضية، وإن شاء الله نتطلع سويا إلى الفوز بلقب تاريخي والذي لم يسبق أن فاز به فريق تويوتا منذ انطلاق هذا السباق.
وأوضح العطية قائلا: بالتأكيد المنافسة لن تكون سهلة بالمرة في ظل وجود كَمّ كبير من السائقين المشاركين من ضمنهم نخبة من أبطال العالم أمثال ساينز وروما وفاسيلييف وسيريل وهيرفونين والراجحي وغيرهم وأنا صراحة حريص على الفوز بالسباق لتأكيد تفوق فريق تويوتا على فريقي ميني وبيجو وهما المنافسان الأساسيان في رالي داكار أيضاً. من جانبه قال البولندي رافال سونيك: بالطبع رالي المغرب يمثل حالة خاصة بالنسبة لي لأنني أستمتع بالفعل بالمنافسات فيه بفضل الأجواء المثالية التي تسوده، أضف إلى ذلك أنه الرالي الوحيد في القارة الإفريقية بعد إلغاء رالي الفراعنة بمصر. وبالتأكيد لدي شعور بالتفاؤل الشديد بشأن تحقيق لقب الرالي هذا الموسم.
في المقابل عبر البريطاني سام سندرلاند عن تطلعاته للفوز بالسباق، مؤكداً أن المهمة لن تكون سهلة في ظل وجود طموح كبير لدى جميع المتسابقين لحصد نقاط السباق والبالغة 60 نقطة لأنه سيسهم بشكل كبير في حسم لقب بطولة العالم.;

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا