الارشيف / الخليج العربي / صحف قطر / العرب القطرية

«راف» مؤسسة ناجحة في إدارتها وطموحة في برامجها ومشاريعها

  • 1/2
  • 2/2

المدير العام سلمه شهادة شكر.. الغامدي:

الدوحة - العرب

الإثنين، 03 أكتوبر 2016 01:59 ص

«راف» مؤسسة ناجحة في إدارتها وطموحة في برامجها ومشاريعها

أشاد فضيلة الداعية الشيخ فواز بن عبدالله الغامدي مدير مركز الدعوة والإرشاد السعودي بالجهود التي تقوم بها مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية «راف» محلياً وخارجياً، مؤكداً أن مؤسسة «راف» من المؤسسات الناجحة في إدارتها والطموحة في برامجها ومشاريعها، رغم حداثة عمرها، قياساً بالمؤسسات التي سبقتها في النشأة والتأسيس.
جاء ذلك في تصريحات صحافية للشيخ فواز الغامدي خلال استقبال الدكتور عايض بن دبسان القحطاني رئيس مجلس الأمناء مدير عام مؤسسة «راف» له بمناسبة انتهاء فترة عمله بمركز الدعوة والإرشاد السعودي في قطر، حيث سلمه شهادة شكر، تقديراً للجهود الكبيرة التي بذلها في ترسيخ علاقة الشراكة والتعاون المتميزة بين «راف» ومركز الدعوة والإرشاد السعودي.
وأعرب الشيخ فواز الغامدي عن سعادته بزيارة مؤسسة «راف» التي وصفها بأنها مؤسسة ناجحة في إدارتها وطموحة في برامجها ومشاريعها، مشيراً إلى أنه ورغم حداثة تأسيسها إلا أنها تعتبر مؤسسة رائدة سواء على النطاق المحلي وخدمة المجتمع القطري أو على النطاق الخارجي والحملات الإغاثية والبرامج التنموية التي تنفذها لصالح الملايين من أبناء الجاليات المسلمة حول العالم.
وقال الغامدي: إنه ومن خلال متابعتي لأنشطة المؤسسة في الداخل والخارج أستطيع أن أؤكد أن هذه المؤسسة تتميز بوجود كادر إداري وتنفيذي على أعلى مستوى من الكفاءة والاحترافية، إضافة إلى أن فروعها الداخلية تقدم خدمات جليلة للمجتمع، سواء من خلال قطاع التنمية المحلية أو الفرع النسائي أو غيره من الفروع، كما تتميز بالسعة الجغرافية في برامجها ومشاريعها، التي تغطي عشرات الدول العربية والإسلامية والأجنبية، وهذا يدل على أن أمام المؤسسة الكثير من النجاحات المستقبلية التي تنتظرها.
وأضاف أنه ومن خلال حضوري للأنشطة والفعاليات التي تنظمها المؤسسة في قطر طوال العام، أجدها في تقدُّم مستمرٍّ عاماً تلو العام، بل إن فعالياتها تتميز بالتجديد والإبداع من مختلف الجوانب.
وأشاد الغامدي بعلاقة الشراكة بين مركز الدعوة والإرشاد ومؤسسة «راف» وما شهدته من تعاون في مختلف البرامج والأنشطة الدعوية والثقافية التي تنظمها المؤسسة وتستضيف لها كبار الدعاة والعلماء، داعياً الله تعالى أن يوفق القائمين عليها لتنظيم مزيد من البرامج والفعاليات الهادفة.
وقال: إنه اعتنى منذ قدومه إلى قطر لإدارة مركز الدعوة والإرشاد السعودي بمتابعة عمل دعاة المركز وتفعيل دوره في الاهتمام بالإجابة على الأسئلة الدينية والاستشارات الشرعية عبر الهاتف واستضافة الفعاليات الدعوية للجاليات في قاعة المركز كل يوم جمعة والعناية بحلقات التحفيظ للنساء وطباعة كثير من الكتب، وتنظيم الدورات والجولات الدعوية للدعاة السعوديين، والمشاركة في معرض الكتاب الدولي، والتواصل الفعال مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والجمعيات الخيرية ودور تحفيظ القرآن الكريم والجهات الحكومية، مضيفاً: «وكانت لي علاقة متميزة مع جميع المسؤولين في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والجهات الدعوية والعلمية والخيرية، ومحل تقدير من كافة المسؤولين القطريين ومن المدعوين لكافة المناسبات الدينية في الدولة». وفي ختام تصريحه، أعرب الشيخ فواز الغامدي سعادته بالفترة التي قضاها في إدارة مركز الدعوة والإرشاد السعودي في قطر والتي استمرت من العام 2003 حتى 2016 ، مضيفاً: «أنا أعتبر دولة قطر هي بلدي الثاني وأهلها أهلي وقد كانت الفترة التي قضيتها فيها مدرسة، فقد تعلمت من قطر معنى الطموح وتطوير الذات والحكمة والإدارة الناجحة، وأدعو الله أن يحفظ دولة قطر حكومة وشعباً، وأن يديم عليهم الخير والأمن في ظل القيادة الرشيدة».
جدير بالذكر أن فضيلة الداعية الشيخ فواز عبدالله سعيد الغامدي، حاصل على الماجستير من جامعة أم القرى في تحقيق كتاب تيسير العزيز الحميد شرح كتاب التوحيد، وقد تولّى العديد من المهام الدعوية في مكة المكرمة وغيرها من مدن المملكة قبل قدومه إلى قطر.;

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا