الارشيف / الخليج العربي / صحف قطر / العرب القطرية

«راف» تفتتح برج الطالبات بجامعة القرآن الكريم بالسودان

«راف» تفتتح برج الطالبات بجامعة القرآن الكريم بالسودان

افتتحت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية «راف» برج القرآن الكريم بمركز الطالبات بجامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية، الذي بلغت تكلفته حوالي 5 ملايين ريال ويضم 52 قاعة دراسية مجهزة بالتقنيات الحديثة وتستوعب 1560 طالبة في الحلقة الواحدة، وتستفيد منه 26 ألف طالبة في 11 كلية بالجامعة.
حضرت حفل الافتتاح إلى جانب الدكتور عايض بن دبسان القحطاني رئيس مجلس الأمناء، مدير عام «راف»، كل من: الدكتورة سمية محمد أحمد أبو كشوة وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي بالسودان والبروفيسور التجاني مصطفى محمد صالح وزير الدولة بالوزارة، والأستاذ مجدي عبدالعزيز معتمد محلية أم درمان، والدكتور عماد الدين بكري أبو حراز رئيس مجلس إدارة منظمة ذي النورين الخيرية شريك راف الاستراتيجي بالسودان، كما حضر الحفل حشد من المسؤولين السودانيين.
وفي كلمتها خلال حفل الافتتاح، أبدت وزيرة التعليم العالي سعادتها بافتتاح الصرح المهم الذي يعمل على توفير بيئة ممتازة لتعليم القرآن الكريم وتحفيظه لطالبات الجامعة، وأكدت اهتمام وزارتها برعاية وكفالة كل طلاب التعليم العالي، مبينة أن هؤلاء الطالبات هن أولى بالدعم لأنهن أمهات المستقبل، مؤكدة أن الجانب الإيجابي لثورة التعليم العالي والبحث العلمي يتمثل في الوجود المكثف للطالبات وبالأخص بجامعة القرآن الكريم، مبينة أن راية الإسلام ستظل خفاقة بفضلهن.
وتقدمت الوزيرة بالشكر لمؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية ولدولة قطر وغيرها من الدول العربية والإسلامية والذين ظلوا يقدمون الدعم للسودان في وجه الحصار الجائر الذي فرضته عليه دول الاستكبار العالمي، معلنة في ذات الإطار فتح أبواب مؤسسات التعليم العالي أمام الطلاب الوافدين من كافة بقاع العالم للنهل من معينها، مؤكدة أن هؤلاء الطلاب لا يشعرون بالغربة في السودان الذين يشعرهم بأنهم في أوطانهم وبين أهليهم بكرم الضيافة وحسن الاستقبال.
من جانبه أكد الدكتور عايض القحطاني أن هذا العصر هو عصر التكتلات، مبدياً فرحته بتشكيله جزءاً من جامعة القرآن الكريم ومن المساهمين في إنشاء هذا الصرح المهم الذي يسهم في تكوين جيل قرآني من أمهات المستقبل، فأهل القرآن هم أهل الله وخاصته، مبدياً فخره بالجامعة واستعداده لتقديم مزيد من الدعم لها ودعوة الآخرين لدعمها حتى تحقق أهدافها المنشودة.
وكان د.القحطاني قد استهل كلمته، مشيدا بالعلاقات الأخوية الراسخة بين جمهورية السودان ودولة قطر، سواء بين القيادتين الرشيدتين أو بين الشعبين الشقيقين، ومؤكداً أن التعليم من أولى أولويات مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية- راف، حيث تخصص لهذا الأمر من ميزانيتها القدر الكبير، وتعمل على تنفيذ العديد من المشاريع التعليمية لصالح الفئات المستحقة للدعم والمساندة، خصوصا ما يتعلق بتعليم البنات وتسهيل عملية التمدرس لديهن، لما في ذلك من آثار إيجابية على المسار التنموي للمجتمعات.
وأضاف: إذا كان «الاهتمام بالإنسان أينما كان» شعارنا الدائم، فإن العناية بأشقائنا وإخواننا تحظى بالأولوية القصوى، لأن لهم حق الإنسانية وحق القرابة والأخوة، ومن هذا المنطلق يسعد مؤسسة راف أن تدشن برج الطالبات التابع لجامعة القرآن الكريم، هذه الجامعة العريقة التي لها دور كبير في نماء المجتمع المحلي، وكذا دعم الطلبة الوافدين إليها من البلدان الإفريقية الأخرى؛ لذا فبرج الطالبات نعتبره هدية رمزية من مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية- راف بدولة قطر إلى بنات أشقائنا بالسودان.

تكريم الداعمين

شهد حفل افتتاح البرج عدد من مديري الجامعات وأساتذة وطلاب الجامعة، كما خاطب برنامج الافتتاح كل من بروفيسور أحمد سعيد سلمان مدير الجامعة والدكتور عماد الدين أبو حراز مدير منظمة ذي النورين الخيرية وبروفيسور الحبر يوسف نور الدائم رئيس مجلس الجامعة والأستاذ مجدي عبدالعزيز معتمد محلية أم درمان، كما اشتمل البرنامج على تكريم عدد من الشخصيات التي كانت على صلة بإنشاء البرج، وشمل التكريم د.سمية محمد أحمد أبو كشوة وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي، ود.عايض بن دبسان القحطاني رئيس مجلس الأمناء والمدير العام لمؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية «راف»، وآخرين.

52 قاعة دراسية مجهزة بالتقنيات الحديثة

يتألف برج القرآن الكريم من أربعة طوابق ويلبي حاجة جامعة القرآن الكريم لمكان مجهز لحلقات القرآن الكريم على مدار اليوم لآلاف الطالبات، ويقضي على التكدس في قاعات التعليم والتلاوة للقرآن الكريم، مع استخدام أحدث الوسائل التقنية التعليمية؛ إذ بالبرج 52 قاعة دراسية سعة كل قاعة 30 طالبة مجهزة بالتقنيات الحديثة، تستفيد منه في وقت واحد وفي الحلقة الواحدة 1560 طالبة، وعلى مدار عمل 8 ساعات يوميا لتصل الطاقة الاستيعابية إلى 6240 طالبة بالجامعة.

تكلفة البرج 5 ملايين ريال ويخدم آلاف الطالبات

بلغت تكلفة البرج ما يقارب 5 ملايين ريال قطري (4.758.487 ريال)، ويخدم آلاف الطالبات السودانيات اللائي يحفظن القرآن الكريم في 11 كلية من كليات جامعة القرآن الكريم بأم درمان بالسودان. وسيقضي البرج على التكدس في قاعات التعليم والتلاوة للقرآن الكريم، مع استخدام أحدث الوسائل التقنية التعليمية في 52 قاعة من قاعات المبنى المجهزة بالتقنيات الحديثة، ما سيزيد من جودة التعليم ويطور من قدرات كليات القرآن الكريم.

وقفاً قرآنياً نموذجياً وفريداً
يمثل برج الطالبات للقرآن الكريم وقفا قرآنيا نموذجيا وفريدا، من ثمار مشاريع مؤسسة راف وجهود المتبرعين من أهل قطر الخير الذين أسهموا في إنشائه، فهو يحل أزمة تكدس وتداخل الأصوات لطالبات القرآن الكريم في قاعة واحدة. وتمثل كل قاعة من قاعات البرج (مقرأة) مجهزة بالوسائل الحديثة من العوازل الصوتية وأدوات التوضيح الحديثة، من شاشات عرض وخلافه، لتعليم نطق الحروف وصفاتها، فنستطيع بهذا توصيل المعلومة بصورة أحسن، والفائدة تكون أعظم من الوضع الحالي لا تستخدم الوسائل الحديثة مع الأعداد الكبيرة من الطلاب.;

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا