الارشيف / الخليج العربي / صحف قطر / العرب القطرية

«الجزيرة» تطل على مشاهديها اليوم بحلة جديدة شكلاً ومضموناً

  • 1/2
  • 2/2

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 01 نوفمبر 2016 01:35 ص

«الجزيرة» تطل على مشاهديها اليوم بحلة جديدة شكلاً ومضموناً

تطل قناة الجزيرة على مشاهديها بحلة ومحتوى جديدين، ضمن تغيير فني وتقني شامل يتزامن واحتفال القناة بمرور عقدين على إطلاقها. وتبدأ الجزيرة مساء اليوم الثلاثاء 1 نوفمبر، السادسة بتوقيت مكة المكرمة، البث من مبناها الجديد، الذي يضم استوديوهات حديثة، وغرفة اخبار مجهزة بآخر التقنيات المستخدمة في مجال العمل التلفزيوني.
وتطلق القناة نشرات وفقرات إخبارية في قوالب تفاعلية وإبداعية، تتناول مواضيع مختلفة، من بينها قضايا ثقافية واقتصادية، وبرامج عن السفر والتجارب الملهمة وقصص النجاح، وبرامج حوارية سياسية، وتحقيقات تلفزيونية تعرض أسبوعياً مساء كل أحد، في ساعة خاصة بالتحقيقات والأفلام الاستقصائية، تسبر أغوار قضايا خفية، وتفتح ملفات مغيبة عن المشاهد.
وقال ياسر أبوهلالة، مدير قناة الجزيرة: إن تجديد شكل القناة ومحتواها ليس انقطاعاً عن القديم الذي تراكم منذ انطلاقتها قبل عقدين، بل «إن هذا التطور هو ثمرة الخبرة والإنجاز الذي حققته الجزيرة على مر السنوات الماضية».
وأضاف أبو هلالة: «نحن اليوم نطلق قناة جديدة بالكامل، على مستوى الشكل والمضمون والمبنى والأجهزة، وسيشاهد متابعونا شاشة أكثر عمقاً، مع مراعاة السبق والسرعة والشمول في النشرات، وتفاعلاً مع الخبر قبل وأثناء وبعد التغطية، ما سيعزز ريادة قناة الجزيرة عربياً على مستوى منصات التواصل الاجتماعي، ويتيح للمتابع فرصة أكبر للتفاعل مع الأخبار، كما زدنا مساحة الصورة بشكل كبير على شاشتنا لإثراء المحتوى وتقديمه في حلة جذابة».
وأشار مدير القناة إلى أن أكبر تحد واجه القائمين على هذا التحول الكبير تمثل في إعداد وتنفيذ النشرات والبرامج الجديدة من دون التأثير على بث القناة وبرامجها الاعتيادية خلال الفترة التجريبية.
وتطلق الجزيرة نشرة إخبارية تفاعلية يومية، هي الأولى من نوعها في المنطقة، مع تغيير في شكل ومحتوى نشرة الحصاد، التي باتت فترة إخبارية تركز على العمق في التناول، والتخصص في ملفات محددة.
كما سيتم إشراك مراسلي القناة ومكاتبها الخارجية بشكل أكبر، من خلال نشرتين رئيستين تعتمدان على مكاتب القناة ومراسليها، إضافة إلى برنامج أسبوعي يركز على قضية من قضايا الساعة من خلال استضافة عدد من مراسلي الجزيرة في أنحاء العالم.
وتقدم القناة برنامجاً صباحياً منوعاً، مدته ثلاث ساعات، يبدأ يومياً الثامنة صباحاً بتوقيت مكة المكرمة، من استوديو خاص صمم ليتناسب مع طبيعة برنامج «هذا الصباح» ومحتواه، الذي يمزج بين السياسة والتثقيف والترفيه، في قالب مختلف عن قوالب الفترات الإخبارية التي اعتاد عليها مشاهدو الجزيرة، في سعي من القائمين على القناة لمخاطبة شرائح جديدة من المشاهدين، خاصة النساء والشباب.
وصممت استوديوهات القناة الجديدة بشكل يتوافق مع الهوية البصرية للشبكة، وضمن تغيير شامل في شكل الشاشة وألوانها، لتواكب التطور المتسارع في تقنيات البث التلفزيوني، وتمنح المشاهد تجربة بصرية غير مسبوقة على الشاشات العربية.
واستعانت القناة بخبرات مخرجين عالميين، واعتمدت تقنيات متطورة، من أهمها تقنية الواقع المدمج ثلاثي الأبعاد، التي تتيح للمذيع التفاعل مع البث الحي بأسلوب مبهر. كما تم تجهيز الاستوديوهات بأحدث أنظمة الإضاءة التلفزيونية، وكاميرات التصوير المتطورة ذاتية التوجيه. وجهزت غرفة اخبار القناة بأحدث برامج إدارة المحتوى التلفزيوني وإعداد النشرات، وصممت لتكون جزءًا من الصورة التي يراها المشاهد في النشرات والفقرات الإخبارية اليومية.
ويأتي إطلاق الشكل الجديد للقناة ضمن سعي الجزيرة لإثراء المحتوى التلفزيوني العربي، وإضفاء مساحة من التنوع على شاشة القناة.;

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا