صحة / القدس

"معدن" يحفز الاضطرابات المزاجية للنساء في فترة الحيض!

  • صورة توضيحية

رام الله - "القدس" دوت كوم - غالبا ما يتم إلقاء اللوم على التقلبات الهرمونية لتبرير حالة التعب الذهني والجسدي لدى النساء أثناء فترة الحيض.

لكن العلماء يقولون إن انخفاض مستويات الحديد قد يسبب تعكر المزاج ويؤدي إلى اضطرابات أكبر خلال فترة الحيض.

ويوضح العلماء أن المستويات المنخفضة من هذا النوع من المغذيات، التي توجد بكثرة في الخضروات الورقية، يمكن أن تتسبب في تقلب مزاج المرأة، وجعلها أقل اندفاعا وحركية.

وأضاف الفريق البولندي أن نقص الحديد قد يكون "عامل خطر للاضطرابات المزاجية" مثل الاكتئاب، كما يشير العلماء من جامعة نيكولاس كوبرنيكوس، إلى أن انخفاض مستويات الحديد يمكن أن يؤثر سلبا علىالأداء الإدراكي والقدرة على التحمل.

ويؤدي نقص الحديد، وهو أحد أكثر أنواع فقر الدم شيوعا، إلى إبطاء عمل الدماغ والجهاز العصبي المركزي في الجسم.

ويؤثر نقص الحديد على أكثر من ملياري شخص في جميع أنحاء العالم، ووفقا للمعهد الوطني للقلب والرئة والدم، وهو قسم في معاهد الصحة الوطنية الأمريكية، فإن ما يقدر بـ20% من النساء في سن الإنجاب مصابات بفقر الدم جراء نقص الحديد.

العلماء في جامعة نيكولاس كوبرنيكوس في بولندا أجروا دراسات على 23 امرأة نشطة بدنيا، ترواحت أعمارهن بين 20 و32 عاما خلال تلك الفترة.

وكان لدى جميع النساء مستويات طبيعية من الحديد، ولم تظهر لديهن أي علامة لفقر الدم قبل فترة الحيض، وتم تحليل أدائهن العقلي والجسدي خلال مدة الدراسة.

وشملت الاختبارات تخطيط الدماغ لأخذ قياسات لعدة تفاعلات، من بينها التفاعل العاطفي، وتمت مقارنة النتائج، التي نشرت في مجلة "Physiology & Behavior journal"، بين النساء اللواتي يعانين من نقص الحديد وأولئك اللاتي لديهن مستويات كافية من الحديد.

ووجد العلماء أن نقص الحديد قد يؤدي إلى انخفاض في التحفيز، وتراجع في السلوك الساعي إلى الأحاسيس.

وكان لدى النساء اللاتي يعانين من نقص الحديد أقل من 12 ميكروغراما من الحديد لكل لتر من الدم.

ولم تكن هناك صلة كافية بين نقص الحديد والقلق، ولكن المشاركات الأربعة اللواتي كان لديهن درجات عالية من القلق خلال الدراسة كن يعانين من نقص حاد في الحديد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا