صحة / الشرق الاوسط

إستشارات

  • 1/2
  • 2/2

د. حسن محمد صندقجي

- تحسين الخصوبة وفرص الحمل
• ما الذي يُساعد الرجل في تحسين قدرات الخصوبة لديه وزيادة فرص حمل الزوجة؟
أحمد ح. - الرياض
• هذا ملخص أسئلتك حول وسائل تحسين قدرات خصوبة الرجل ورفع احتمالات حمل الزوجة. وبداية، يحتاج إتمام تخصيب البويضة الأنثوية أن يتم الجماع ما بين مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع، وخاصة في الفترة التي يتم فيها خروج البويضة من المبيض إلى الرحم لدى المرأة. أي أن من المرجح أن يحصل الحمل إذا ما تم الجماع خلال يوم أو نحو ذلك من الإباضة. ومن الصعب أن تعرف بالضبط متى تحدث الإباضة، ولكن عادة ما يكون هذا بعد ١٤ يوماً من اليوم الأول للدورة الشهرية إذا كانت الدورة تدوم ٢٨ يوماً تقريباً. والبويضة تعيش بالمتوسط لمدة ١٢ إلى ٢٤ ساعة بعد إطلاقها، ولكي يحدث الحمل، يجب تخصيب البويضة بواسطة حيوان منوي في هذا الوقت. وبالمقابل، يمكن أن تعيش الحيوانات المنوية لمدة تصل إلى ٧ أيام داخل جسم المرأة، ولذا إذا تم الجماع في الأيام السابقة للإباضة، سيكون لدى الحيوانات المنوية الوقت الكافي لتلقيح البويضة.
وهناك عدد من السلوكيات في نمط الحياة التي يمكن للرجل إجراؤها لتحسين فرصه في أن يصبح أباً. ومنها حفظ حرارة الخصية ضمن المعدلات الطبيعية الملائمة لإنتاج الحيوانات المنوية وجودة نوعيتها ونشاط حيويتها. والخصية خارج الجسم لأنه ذلك يحفظ درجة الحرارة فيها نحو ٣٤.٥ درجة مئوية، وهي أقل بقليل من درجة حرارة الجسم التي تبلغ نحو ٣٧ درجة مئوية. ولتحسين فرص الخصوبة، يجدر الامتناع عن التدخين، لأنه يقلل من الخصوبة. وكذلك الابتعاد عن تعاطي أي مواد ضارة أخرى. كما أن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن والحفاظ على وزن صحي أمر ضروري للحفاظ على الحيوانات المنوية في حالة جيدة. كما يجدر أن يشتمل الغذاء اليومي على ما لا يقل عن خمس حصص غذائية من الفاكهة والخضار، وكذلك خبز القمح واللحوم الخالية من الدهون وزيت الزيتون والأسماك والبقول والمكسرات والبيض ومشتقات الألبان. هذا مع الحرص على تحاشي الإجهاد النفسي، بما يُؤثر بشكل سلبي على العلاقة الأسرية والرغبة الجنسية ونشاط إنتاج الجسم لحيوانات منوية ذات جودة حيوية عالية.

- الملابس والمناشف والميكروبات
• هل يمكن أن تنشر الملابس والمناشف الجراثيم؟
سليمة م - القاهرة
- هذا ملخص عدد من أسئلتك عن الجراثيم ومدى إمكانية انتشارها، وخاصة من الملابس والمناشف. وباختصار، نعم، يمكن أن تنشر الملابس والمناشف الجراثيم. وهناك ٣ طرق رئيسية يمكن من خلالها أن تنتقل الجراثيم بواسطة الملابس والمناشف، الأولى عندما يتم استخدام المناشف أو شراشف السرير من قبل أكثر من شخص واحد، ويمكن بهذا أن تنتشر الجراثيم بينهم. والثانية، عندما يتعامل شخص ما مع غسيل الملابس أو المناشف القذرة، يمكن للجراثيم أن تنتشر على يديه. والثالثة، عندما يتم غسل الملابس، يمكن أن تنتشر الجراثيم بين الملابس المختلفة أثناء عملية الغسيل.
وتعلق الجراثيم على الملابس والمناشف من جسمنا، وخاصة الملابس الداخلية، لأننا جميعاً لدينا أنواع من مستعمرات البكتيريا على سطح جلدنا وفي أنوفنا وفي أمعائنا. وهذه غالبا تكون غير ضارة، ولكن البعض يمكن أن تتسبب له بالعدوى، لا سيما الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجلد أو الجروح أو تدني قدرات المناعة أو كبار السن أو الأطفال الصغار. وصحيح أن معظم الجراثيم لا تستطيع اختراق الجلد الطبيعي ولكنها قد تنمو عليه، ولذا فإن من المرجح طبياً أن يكون غسل اليدين بانتظام أكثر أهمية من غسل الملابس لمنع معظم أنواع العدوى الميكروبية.
وتجدر الملاحظة أنه يمكن أن تبقى معظم الجراثيم على الأقمشة لبعض الوقت. وعلى سبيل المثال، فإن بعض أنواع فيروسات نزلات البرد عندما تكون خارج جسم الشخص المصاب بنزلة البرد، بإمكانها البقاء حية وقادرة على العدوى مدة تصل إلى سبعة أيام، وخاصة إذا كانت ملتصقة بأسطح ملساء كالزجاج والفولاذ والبلاستيك. ولكن أيضاً لديها القابلية للعدوى إذا كانت على ملابس أو مناشف أو شراشف رطبة. وفيروسات الأنفلونزا لديها تلك القدرة للبقاء حية خارج الجسم لمدة أربع وعشرين ساعة في المتوسط. وهناك ميكروبات في الجهاز الهضمي قد تتمكن من البقاء حية لبضع ساعات وبالمقابل هناك أنواع منها قد تبقى لأسابيع أو شهور. ولذا يظل الغسل العادي للملابس وسيلة سهلة لتقليل احتمال انتقال الجراثيم. ولكن في حالات معينة يجب غسل الملابس في درجات حرارة أعلى من المعتاد ومع وجود منتج مبيّض لتقليل مخاطر انتشار أنواع معينة من الميكروبات قدر الإمكان. وخاصة الملابس المتسخة بالقيء أو براز، أو الملابس الرياضية، أو الملابس المستخدمة في إعداد الطعام، أو المناشف المشتركة في الفنادق وغيرها، أو الملابس التي تم ارتداؤها على جرح أو جلد مصاب بقروح.

- الرجاء إرسال الأسئلة إلى العنوان الإلكتروني الجديد:
[email protected]

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا