الارشيف / صحة / العرب اليوم

الاكتئاب عدو الرغبة الجنسية عند المرأة

القاهرة ـ العرب اليوم

الاكتئاب حقيقة يعتبر عدواً للحياة، وخطراً يهدد مستقبل الكثيرين. إنه المرض النفسي الأكثر خطورة على الجنس البشري؛ لأنه يقضي على كل شعور جميل، ويجعل الحياة مغطاة بغيمة سوداء، ومن بين أكثر ما يتأثر بهذا المرض النفسي الخطير الرغبة الجنسية عند المرأة بشكل خاص.

وقالت دراسة لقسم العلوم الإنسانية في جامعة «يونيبان» البرازيلية إن الاكتئاب يقضي على الجزء المسؤول عن الشعور باللذة والسعادة، ويضعف الهرمونات الذكورية والأنثوية، ويجعل الرغبة في ممارسة المعاشرة الحميمة في خبر كان.

يقضي على العادات الصحية
أضافت الدراسة أن الاكتئاب يقضي تماماً على معظم العادات الصحية عند الإنسان، بما في ذلك التغذية الصحية والمزاج الصحي والنوم، ولكن أخطر ما في الأمر هو القضاء على الرغبة الجنسية عند المرأة. والرجل أيضاً يتأثر بالاكتئاب من حيث التقليل جداً من رغبته الجنسية، ولكنه يمكن أن يجد في المعاشرة الحميمة مهرباً للتخلص من الاكتئاب، بينما المرأة تستسلم تماماً لهذا المرض النفسي، من حيث عدم رغبتها في ممارسة الجنس.

المرأة أقل رغبة
قالت الدراسة: إن المرأة في الأصل لا تتمتع بالقدر نفسه الذي يتمتع به أو يشعر به الرجل، من حيث الرغبة في ممارسة المعاشرة الحميمة، ومع الاكتئاب فإن رغبتها تكاد تنعدم. وإذا كانت المعاشرة الحميمة بالنسبة للرجل بمثابة مهرب للتخلص من الشعور الرهيب بالاكتئاب، فإن المرأة تعدّ المخلوق الذي لا يفكر، ولا يخطر على باله أي أمر يتعلق بالجنس.

الميل للانعزالية
إن ردود فعل الرجل والمرأة في حالة الاكتئاب تختلف بعض الشيء. ففي حين أن الرجل يمكن أن يقاوم الانعزالية ويقبل الاحتكاك بالآخرين، فإن المرأة تميل إليها بشكل كبير، ولا ترغب حتى في الخلود للنوم في نفس السرير الذي ينام عليه الرجل.

الاكتئاب يزيد من شعورها بالخجل
هي تخجل عند ممارسة الجنس، أو التفكير في هذه الممارسة. ومن أهم تأثيرات الاكتئاب عليها هو الشعور بالخجل من نفسها جسدياً، حيث إنها تعتبر نفسها أقبح مخلوق على وجه الأرض.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا