الارشيف / صحة / مبتدأ

الشعور بالوحدة مرتبط بالجينات الوراثية

وجد العلماء أن بعض الناس مبرمجون وراثيا ليشعروا بالوحدة أكثر من بقية البشر، وفقا لمقالة نشرها علماء من جامعة سان دييجو، فى مجلة Neuropsychopharmacology.

ويقول القائمون على البحث، إن الشعور بالوحدة هو شعور بتناقض عدد العلاقات الاجتماعية التى يود الشخص أن يمتلكها مع عدد العلاقات الحالية التى يمتلكها فعلا. فهى مثل الألم الجسدى ينبهنا إلى احتمال حدوث تلف فى مكان ما وضرورة رعاية الجسد ماديا، والشعور بالوحدة هو جزء من منظومة الدفاع البيولوجى، تهدف إلى لفت الانتباه إلى تهديد المشاكل الاجتماعية.

وحلل البروفيسور "إبراهيم بالمر" وزملاؤه البيانات الوراثية والحالة الصحية لأكثر من 10.500 أمريكى مدى أكثر من 50 عاما. فأجاب المشاركون فى هذه الدراسة على ثلاثة أسئلة، سمحت أجوبتهم عليها بتقدير درجة الوحدة التى يعانى منها كل منهم.

وحرص الباحثون على تجنب استخدام كلمة "وحيد" أو "وحدة" فى أثناء صياغتهم للأسئلة، كقولهم، على سبيل المثال: "ما مدى شعورك بالحاجة إلى صحبة؟"، و"متى تشعر بأنهم تركوك؟"، و"فى أى الأوقات تشعر أنك معزول معزول؟".

ونتيجة لذلك وجد الباحثون أن نزعة الشعور بالوحدة طوال الحياة، أى على المدى الطويل، وليس الأحاسيس العرضية المرتبطة بظروف معينة، هى سمات شخصية مرتبطة بالمورثات. وغالبا ما يترافق الشعور بالوحدة المزمنة بالميل إلى الاكتئاب والعصبية.

ويسعى الباحثون للعثور فى المستقبل على الجين الخاص الذى يرتبط به الميل إلى الشعور بالوحدة، لفهم الآليات الجزيئية الكامنة وراء هذا الميل فهما أفضل. جدير بالذكر أن الشعور بالوحدة يضعف المناعة ويمكن أن يؤدى إلى الجلطة الدماغية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا