أخبار سريعة / الاتحاد الامارتية

السيسي وشيخ الأزهر يبحثان مواجهة التطرف بتصويب الخطاب الديني

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

أحمد شعبان (القاهرة)

التقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية أمس الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف. وشهد اللقاء استعراضًا لما يقوم به الأزهر الشريف من جهود لتصويب الخطاب الديني وتصحيح صورة الإسلام وتنقيتها مما علق بها من أفكار مغلوطة، حيث تناول الإمام الأكبر جلسات الحوار المجتمعي التي تنظمها مؤسسة الأزهر بجميع محافظات مصر، والتي تهدف إلى استيعاب أكبر عدد من الشباب والفتيات في مصر من مختلف العقائد الدينية والفئات العمرية بهدف التفاعل والتواصل ومناقشة الأفكار وطرح الأسئلة بحرية تامة لترسيخ مفهوم التعايش والتسامح وقبول الآخر، فضلًا عن تحقيق التوافق حول أهمية إعلاء المصلحة الوطنية بما يحقق مستقبل أفضل للجميع. وتطرق شيخ الأزهر إلى الدور الذي يقوم به الأزهر الشريف على الصعيد الدولي لتقديم المبادئ الصحيحة للإسلام وإيضاح حقيقته السمحة ونبذه للإرهاب ولجميع أشكال العنف والتطرف، مؤكدًا أن الأزهر الشريف سيظل يمثل دائمًا منبرًا للإسلام المعتدل بوسطيته وسماحته، ولن يدخر جهدًا في الدفاع عن الإسلام.

وأشار الدكتور أحمد الطيب إلى الإشادة الدولية المتزايدة بمرصد الأزهر باللغات الأجنبية والتقدير الذي يحظى به دوره في التصدي للفكر المتطرف ونشر الصورة الحقيقية للإسلام. كما ذكر فضيلته أن الحوار بين قادة الأديان هو الطريق الوحيد لإرساء السلام العالمي، مشيرًا إلى أن مشاركته بالجولة الرابعة من الحوار بين حكماء الشرق والغرب الذي عقد في العاصمة الإماراتية أبوظبي في بداية شهر نوفمبر الجاري تحت عنوان «نحو عالم متفاهم متكامل» جاءت لهذا الغرض.

وأكد السيسي، خلال اللقاء، على دعم مصر الكامل لمؤسسة الأزهر الشريف العريقة، جامعًا وجامعة، مشيدًا بما يقوم به من جهود مُقدرة للتعريف بصحيح الدين الإسلامي، ومؤكدًا على أهمية الاستمرار في تقديم النموذج الحضاري الحقيقي للإسلام، في مواجهة دعوات التطرف، وذلك من أجل الحفاظ على الصورة الحقيقية للدين الحنيف.

السجن 10 سنوات لبديع والبلتاجي في حريق مجمع محاكم الإسماعيلية

القاهرة (وكالات)

قضت المحكمة العسكرية بالإسماعيلية المنعقدة أمس بالهايكستب، بالسجن المشدد 10 سنوات لكل من مرشد الإخوان محمد بديع، وكل من محمد البلتاجى وصفوت حجازي ومحمد وهدان، عضو مكتب الإرشاد، و 308 آخرين من قيادات وأعضاء الجماعة بأحكام تتراوح ما بين البراءة والمؤبد، فى قضية حرق مجمع محاكم الإسماعيلية. وحكمت المحكمة ببراءة 6 متهمين، وبالسجن المشدد 10 سنوات لكل من محمد بديع ومحمد البلتاجى وصفوت حجازي ومحمد وهدان، وحكم بالمؤبد على متهم وعلى متهم بالسجن عام، وعلى متهمين آخرين بالسجن عامين، وعلى 15 متهماَ بالسجن 3 سنوات، وعلى 273 متهماَ آخرين بالسجن 15 عاما. وكانت النيابة العامة بالإسماعيلية، أحالت القضية المعروفة باسم قضية «مجمع محاكم الإسماعيلية» للمحكمة العسكرية في ديسمبر الماضي، وترجع أحداث القضية إلى 14 أغسطس 2013 تزامنا مع أحداث فض اعتصامي رابعة والنهضة عندما اقتحم العشرات مبنى مجمع محاكم الإسماعيلية وأضرموا النار فيه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا