أخبار سريعة / النهار الكويتية

الجارالله: الوساطة الكويتية مستمرة لإنهاء الأزمة الخليجية

اعرب نائب وزير الخارجية خالد الجارالله عن سعادته بمشاركة السفارة المغربية اعيادها الوطنية وقال في تصريح صحافي على هامش مشاركته في الاحتفال بالذكرى الـ 18 لتولي الملك محمد السادس مقاليد الحكم في بلاده هذه المناسبة الوطنية لاشك مناسبة عزيزة على انفسنا في الكويت كما هي عزيزة على اشقائنا في المغرب، متقدما بخالص التهاني لجلالة الملك وللشعب المغربي.
وحول رؤيته للشراكة الاستراتيجية بين دول المجلس والمغرب، قال الجار الله نحن ننظر باعتزاز لهذه الشراكة التي بدأت منذ سنوات والتواصل مع الاشقاء بالمغرب مستمر وهناك تنسيق وتعاون وعلاقات متميزة بين الجانبين وإن المواقف المغربية الداعمة لدول الخليج والمواقف المغربية المشرفة التي وقفتها المغرب في كل المناسبات الخليجية تدعو الى الاعتزاز وتدعو إلى ان نجسد الشراكة مع الاشقاء بالمغرب وهناك تعاون مستمر ومتواصل على جميع المستويات لعلاقاتنا وتنسيق وتفاهم مشترك ومواقف مشتركة فيما يتعلق بالقضايا الاقليمية والدولية، ولهذا ننظر لعلاقاتنا مع المغرب بكل اعتزاز وارتياح وامل وتفاؤل بمستقبل العلاقات.
وحول زيارة وزير الخارجية المغربية الى الكويت خصوصا وان المغرب تدعم الوساطة الكويتية، قال نشكر الاشقاء على المبادرة وزيارتهم للمنطقة في ظل الخلاف الذي تعيشه وهذا ليس غريباً على المغرب لان المغرب جزء أساس من منظومة دول المجلس، ولهذا عندما يحرص المغرب على هذه المنظومة فإنه يحرص من منطلق العلاقات الاستراتيجية التي تربطه بها. واضاف تحرك المغرب منذ البداية وزار الكويت وسمعنا كل دعم وتأييد من قبل الاشقاء في المغرب لجهود سمو الامير وايضا لجهود الكويت ولهذا نشكرهم على الدعم والتأييد ونؤكد مرة اخرى ان العلاقات الاستراتيجية بين دول المجلس والمغرب تحتم مثل هذا التحرك
وحول استمرار الوساطة الكويتية الى ابعد الحدود، قال الوساطة الكويتية ستستمر ونحن نعلق امالا كبيرة ونتطلع لجهود سمو الامير بكل التمنيات بالتوفيق والنجاح.
وحول زيارة وزير خارجية عمان للمنطقة و الجديد فيها، قال الزيارات مستمرة بين اشقائنا في دول المجلس وعلاقتنا مميزة مع الاشقاء في عمان والتنسيق معهم موجود بكل الملفات والقضايا وعلي كل المستويات.
وحول الازمة الكويتية الايرانية بعد خلية العبدلي، قال، لن اقول الا ما ذكرناه في البيان الرسمي بأننا نأسف شديد الاسف للتطور السلبي الذي طرأ على العلاقات الايرانية الكويتية وحول المذكرة التي رفعتها الخارجية الى نظيرتها اللبنانية بشأن حزب الله، وهل وصل الرد، قال الى الان لم نتلق رداً محدداً من اللبنانيين.
عيد العرش
ومن جانبه قال السفير المغربي لدى البلاد جعفر علي حكيم ان هذه المناسبة غالية على جميع قلوب المغاربة بمناسبة عيد العرش المجيد وهذه السنة تتزامن مع الذكرى ال 18 لتولي الملك محمد السادس عرش أسلافه.
واضاف: العلاقات الثنائية بين المغرب والكويت علاقات متميزة على مستوى عالٍ وعلى مستوى القيادة السياسية الممثلة في الملك محمد السادس وسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد متسائلا كيف يمكن أن نقيم هذه العلاقات وهي متميزة على مستوى عالٍ وتشمل جميع الميادين وفي جملة واحدة نحن نتقاسم الكثير من القيم المشتركة ونعمل يداً بيد في جميع المحافل الدولية،
والكويت اليوم عضو غير دائم في مجلس الأمن وستكون هناك مناسبات كثيرة لكي نتشاور ونعمل سويا لأجل الوطن العربي والقضايا العربية.
وحول اهم الملفات التي يناقشها مع السلطات الكويتية أجاب هناك بعض المشاريع المهمة جدا لتقوية العلاقة الثنائية وهي كثيرة ومن بينها فتح خط مباشر بين البلدين أو إعادة فتحه وبدأت الاتصالات لفتح هذا الخط المباشر وهناك مشروع ثاني لفتح فرع لبنك مغربي في الكويت وعقب افتتاح بنك كويتي في المغرب في الأسابيع الماضية وكل ذلك يدخل ضمن العلاقة الثنائية وهناك مشاريع كثيرة فمثلا في ميدان التعليم هناك جامعات مغربية ذات مستوى عالٍ ومعروفة دوليا يمكنها أن تستوعب طلبة كويتيين في جميع التخصصات مثل الآداب والطب و القانون لافتا لوجود طلبة كويتيين تخرجوا من جامعات مغربية ويعملون الان في إدارات الدولة.
وحول الاستثمارات الكويتية في المغرب قال هي استثمارات قديمة وبدأت منذ عقود ووصلنا إلى مستوى عالٍ من الاستثمارات في العديد من المجالات وهناك أيضا تمويل للصناديق الكويتية لمشاريع تنموية في المغرب كما أن هناك مجالات لتمويل مشاريع جديدة في الشهور المقبلة سنعمل على تقديم هذه المشاريع لدراستها.
ولفت إلى أن الجانبين يعملان على التحضير لانعقاد اجتماعات اللجنة الثنائية بين البلدين قبل نهاية هذا العام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا