أخبار سريعة / الاتحاد الامارتية

التحالف: نراقب قافلة «داعش» وسنمنع التحاقها بمناطق دير الزور

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

بيروت (رويترز)

أعلنت القوات التي تقودها الولايات المتحدة، أن قافلة الحافلات التي تقل مسلحي «داعش» وأسرهم لإجلائهم إلى منطقة البوكمال في دير الزور والتي يسيطر عليها التنظيم الإرهابي في شرق سوريا، ظلت أمس في مناطق خاضعة لسيطرة الجيش السوري النظامي. وقال الكولونيل ريان ديلون المتحدث باسم التحالف الدولي «لم تتمكن القافلة من الارتباط مع أي عناصر (لداعش) شرق سوريا». ويوجد نحو 300 مسلح من «داعش» و300 مدني في القافلة التي منحها الجيش السوري و«حزب الله» ممراً آمناً بعد استسلام الإرهابيين في القلمون الغربي وجرود القاع ورأس بعلبك على الحدود السورية اللبنانية. وقبل مقاتلو التنظيم الإرهابي في الجيب الحدودي، هدنة واتفاقاً لمغادرة المنطقة بعد هجومين متزامنين، وإن كانا منفصلين، شنهما الجيش اللبناني على جهة لبنان من الحدود، والجيش السوري و«حزب الله» على الجهة الأخرى.

وأغضب هذا الترتيب كلاً من التحالف الذي يرفض نقل المزيد من المسلحين إلى جبهة يقاتلهم فيها والعراق الذي يقاتل «داعش» على الجانب الآخر من الحدود. وقال ديلون أمس «نحن مستمرون في مراقبة القافلة وسنستمر في تعطيل تحركها شرقاً للارتباط مع أي عناصر أخرى من «داعش» وسنستمر في ضرب أي عناصر إرهابية تحاول التحرك نحوها». وتابع ديلون «تحركت (القافلة) هذا الصباح ثم توقفت.. لا أعلم إن كانوا توقفوا في استراحة أم كانوا يحاولون معرفة ماذا سيفعلون». وقال مصدر عسكري سوري نظامي أمس، إن الجيش وحلفاءه حققوا تقدماً على حساب «داعش» في منطقة البادية، وسيطروا أيضاً على بضع قرى في جيب خاضع للمتشددين وسط سوريا.

وفي وقت سابق، أكدت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون»، أن التحالف الدولي والولايات المتحدة «لم تكن جزءاً في المفاوضات بين «داعش» التي أنهت معركة الجرود في لبنان، مؤكدة عدم ثقة التحالف في أي مفاوضات مع النظام السوري.

وكانت قافلة مسلحي «داعش»، الذين تم إجلاؤهم من الحدود اللبنانية، قد توقفت لمدة 72 ساعة على مشارف محافظة دير الزور، قاصدة مدينة البوكمال قرب الحدود العراقية، قبل تغيير مسارها شمالاً باتجاه مدينة السخنة الواقعة في محافظة حمص التي يسيطر عليها جيش الأسد وميليشياته.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا