الارشيف / أخبار سريعة / النهار الكويتية

مقاتلات روسية جديدة إلى سوريا.. و «الحوار في الإنعاش»

عززت روسيا دعمها لحليفها بشار الأسد في جهوده الحثيثة للسيطرة على حلب، بإرسال طائرات جديدة، لتكثيف الحملات الجوية في معركة استعادة أكبر معقل للمعارضة.
وتأتي الخطوة الروسية بعد أزمة حوار عاصفة، تلت فشل الهدنة التي كانت مقررة لإدخال المساعدات إلى مدينة حلب، وبعد تراجع واشنطن عن تصريحات سابقة بفشل الحوار مع روسيا. 
وشددت الولايات المتحدة الجمعة على أن المحادثات مع روسيا في شأن سوريا لا تزال في "العناية المركزة" ولا يمكن نعيها بعد، وذلك بعدما كانت هددت طوال الاسبوع بتجميد المحادثات الثنائية معها.
وحسب رويترز، ذكرت صحيفة روسية الجمعة، أن موسكو أرسلت المزيد من الطائرات الحربية إلى سوريا لتكثيف حملتها من الغارات الجوية، في حين قالت الولايات المتحدة إن الجهود الدبلوماسية لوقف العنف هناك باتت "على جهاز الإعاشة" وإن كانت لم تمت.             
واحتدم القتال بعد أسبوع من هجوم جديد للحكومة السورية بدعم من روسيا لاستعادة السيطرة على كبرى المدن السورية وسحق آخر معقل حضري كبير متبق لدى المعارضة.           
وتجاهلت موسكو وحليفها الرئيس السوري بشار الأسد وقفا لإطلاق النار هذا الشهر لشن الهجوم الذي يحتمل أن يكون أكبر المعارك وأكثرها حسما في الحرب الأهلية السورية التي تمر بعامها السادس حاليا.             
وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن موسكو مستعدة لبحث سبل إضافية لتطبيع الوضع في مدينة حلب السورية.              
لكنه انتقد في اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي جون كيري إخفاق واشنطن في الفصل بين الجماعات الإرهابية والمعارضة المعتدلة في سوريا مما سمح لما كانت تعرف بجبهة النصرة بانتهاك الهدنة التي توسطت فيها موسكو وواشنطن.            
جاء الاتصال بعد يوم من إعلان كيري أنه لا جدوى من الاستمرار في مزيد من المفاوضات مع روسيا بشأن سوريا "في ظل القصف الجاري".    
وأوضحت الولايات المتحدة الجمعة، أنها لن تنفذ الآن تهديدها الذي أعلنته يوم الأربعاء بوقف الاتصالات الدبلوماسية مع روسيا إذا لم تتخذ موسكو خطوات فورية لوقف العنف.              وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية مارك تونر، إن الولايات المتحدة لا تزال "على وشك" تعليق الاتصالات الثنائية مع روسيا بشأن سوريا. لكنه قال إن هناك أساسا كافيا للمحادثات يجعل واشنطن غير راغبة في الانسحاب منها بعد.             
وأضاف في إفادة صحفية أن العملية الدبلوماسية بين البلدين بشأن سوريا "على جهاز الإعاشة لكنها لم تمت بعد."    
وتتهم الدول الغربية روسيا بارتكاب جرائم حرب قائلة إنها استهدفت عن قصد المدنيين والمستشفيات وشحنات المساعدات في الأيام القليلة الماضية لسحق إرادة 250 ألف شخص محاصرين داخل القطاع المحاصر الذي تسيطر عليه المعارضة في حلب.             
وتقول موسكو ودمشق إنهما لا تستهدفان سوى المسلحين.             
وقال الكرملين الجمعة إنه لا يوجد إطار زمني لعملية روسيا العسكرية في سوريا. 
وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين، إن النتيجة الرئيسية لضربات روسيا الجوية ضد المتشددين الإسلاميين في سوريا على مدى العام المنصرم هي "عدم وجود داعش أو القاعدة أو جبهة النصرة الآن في دمشق."
ويعتقد مسؤولون غربيون أن قرار موسكو تجاهل الهدنة يشير إلى اعتقاد الكرملين أن حكومة الأسد قادرة حاليا على تحقيق انتصار حاسم في ساحة المعركة بعد سنوات من الحرب الجامدة في أغلب الأحيان أسفرت عن مقتل مئات الآلاف من الأشخاص وتشريد نصف السكان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا