الارشيف / أخبار سريعة / النهار الكويتية

حلب.. «الخليجي» يطالب بتحرك دولي والأمم المتحدة تندد بـ«جحيم وحشي»

عواصم - الوكالات: طالب مجلس التعاون الخليجي بتحرك أممي فوري عبر مجلس الأمن لوقف العدوان والجرائم التي تُرتكب ضد المدنيين في حلب، وفيما يرتقب أن تتقدم فرنسا اليوم بمشروع قرار جديد لوقف النار حسب الاتفاق الأميركي - الروسي الأخير فقد تواصلت الحملة العسكرية والغارات الجوية العنيفة حيث عرض الجيش السوري الذي حقق تقدما امس خروجا آمنا للمسلحين من المدينة المحاصرة.
واعلن الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية د. عبداللطيف الزياني ان دول مجلس التعاون تطالب بتنفيذ قرارات مجلس الامن الدولي ذات الصلة بالأزمة السورية والتي لم ينفذ منها أي قرار حتى الآن. واوضح الزياني في بيان صحافي ان دول الخليج تدعو المجتمع الدولي الى استنكار الجرائم البشعة التي ترتكب ضد أبناء مدينة حلب والمدن السورية كافة وبمختلف أنواع الأسلحة المحرمة. وأضاف أن هذه الجرائم تستوجب من مجلس الأمن الدولي التدخل الفوري لوقف العدوان على مدينة حلب ورفع معاناة الشعب السوري وتنفيذ تلك القرارات. وأعرب الزياني عن استنكار دول مجلس التعاون الشديد للقصف الجوي الذي تتعرض له مدينة حلب السورية وأحياؤها ما أودى بحياة المئات من المدنيين الأبرياء بمن فيهم من أطفال ونساء وشيوخ. وذكر ان دول المجلس تشجب بشدة الهجوم المتواصل على مدينة حلب وقتل أبنائها والتدمير الممنهج لأحيائها باعتبارها عدوانا سافرا يخالف القوانين الدولية والمبادئ الانسانية والأخلاقية.
في غضون ذلك بحث وزيرا الخارجية الاميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف الوضع في سورية خلال اتصالين هاتفيين وفق ما اعلنت موسكو، في محاولة لاحتواء تصاعد التوتر بين بلديهما حول الملف السوري.وقالت وزارة الخارجية الروسية: ان لافروف وكيري بحثا مجددا تطبيع الاوضاع في المدينة.
ومع استمرار العمليات العسكرية في حلب حذر رئيس مكتب الشؤون الانسانية في الامم المتحدة ستيفن اوبريان في بيان امس بأن المدنيين الذي يتعرضون للقصف في شرق حلب يعيشون جحيما حقيقيا ويواجهون مستوى من الوحشية يجب ان لا يتعرض له اي انسان.
واشار اوبريان الى ان نظام الرعاية الصحية في شرق حلب دمر بشكل شبه تام. وقال: المرافق الطبية تقصف واحدا بعد الاخر، داعيا الاطراف المتحاربة الى السماح على الاقل بعمليات اخلاء طبية لمئات المدنيين الذين هم في اشد الحاجة الى الرعاية. وتأمل فرنسا ان تقدم اليوم مشروع قرار الى مجلس الامن حول الوضع في حلب، يدعو الى اعادة العمل بوقف إطلاق النار وفقا للاتفاق الاميركي الروسي، وايصال المساعدات الإنسانية إلى المحاصرين في شرق حلب ووقف الطلعات الجوية للطيران الحربي فوق المدينة. ميدانيا حققت قوات النظام السوري امس تقدما على حساب الفصائل المعارضة في شمال مدينة حلب بدعم من الطائرات الروسية التي شنت عشرات الغارات. وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض رامي عبد الرحمن: حققت قوات النظام تقدما في شمال مدينة حلب، بعد تقدمها من منطقة الشقيف الى تخوم حي الهلك الذي تسيطر عليه الفصائل والمحاذي لحي بستان القصر، من جهة الشمال.
وقال الجيش السوري في بيان نشرته وكالة الأنباء السورية سانا امس إن على جميع المسلحين في الأحياء الشرقية من حلب مغادرتها وأضاف أنه يضمن لهم الخروج الآمن والمساعدات اللازمة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا